التجمع الفلسطيني الجماهيري في مخيم اليرموك دعا للوحدة بين الفصائل (الجزيرة نت)

محمد الخضر-دمشق 

خيمت الخلافات بين حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) وحركة المقاومة الإسلامية (حماس) على احتفالات الفلسطينيين في سوريا بذكرى يوم الأرض.

وعبر المشاركون في احتفالات شعبية بمخيم اليرموك جنوب دمشق أمس عن القلق من استمرار الانقسام الداخلي، وطالبوا باستلهام قيم يوم الأرض "كعنوان عريض يجمع كل الفصائل".

وفي هذا الصدد قال الأمين العام لتجمع لجان العودة (واجب) طارق حمود للجزيرة نت إن اللاجئين الفلسطينيين يحيون ذكرى يوم الأرض وهم يتألمون من استمرار الخلافات الداخلية.

كما رأى الكاتب غسان عبود أن المشاركين في التجمع الجماهيري يؤكدون عبر إحيائهم يوم الأرض على وحدة الشعب الفلسطيني داخل الخط الأخضر وفي الضفة وغزة وأماكن اللجوء الأخرى حول العالم.

وذكر عبود أن مرور نحو ستة عقود على النكبة لم ينس اللاجئين أرضهم وبيوتهم التي لا يزالون يحملون مفاتيحها حتى اللحظة.

وقد أصدرت الفصائل والمنظمات الشعبية والاتحادات المهنية ولجان الدفاع عن حق العودة بيانا في التجمع أكد التمسك بالأرض والهوية الفلسطينية.

كما دعا البيان إلى "مواصلة النضال من أجل انتزاع الحقوق الوطنية ودحر المخطط الصهيوني من على الأرض الفلسطينية والظفر بالحرية، والعودة إلى الديار والممتلكات التي هُجّر الفلسطينيون منها عام 1948".

"
بيان الفصائل وجه الدعوة من أجل أوسع حملة تضامن عربي ودولي مع الشعب الفلسطيني في دفاعه عن أرضه لمواجهة الهجمة الاستيطانية
"
الحصار والاستيطان

وقد حرصت الفصائل والاتحادات المشاركة على رفع لافتات تدعو للوحدة كما رددت شعارات تحيي المناسبة وتدعو لرفع الحصار عن غزة.

وقال الشيخ حسين عواد أبو بكر مسؤول حركة حماس في مخيم اليرموك إن "المناسبة تدفعنا للتمسك أكثر بحقوقنا كاملة في العودة واسترجاع الأقصى وكل ذرة تراب من فلسطين". وقال للجزيرة نت إن المناسبة موحدة ويجب استغلالها لتكريس مناخ الوفاق وتعزيز المقاومة ضد الاحتلال.

بدوره رأى عضو اللجنة المركزية في الجبهة الشعبية-القيادة العامة أيمن أبو هاشم، أن الفلسطينيين مطالبون بالعودة إلى وحدتهم في مواجهة كل المخاطر المحدقة بحقوقهم .

وقال أبو هاشم للجزيرة نت إن الاحتفال بيوم الأرض مناسبة لنؤكد للعالم أن الشعب الفلسطيني متمسك بحقه بالعودة، رافض كل المغريات والمشروعات التي يجري رسمها للتخلي عن هذا الحق المقدس.

كما وجه بيان الفصائل الدعوة من أجل "أوسع حملة تضامن عربي ودولي مع الشعب الفلسطيني في دفاعه عن أرضه لمواجهة الهجمة الاستيطانية الصهيونية الشرسة التي تنهب كل يوم مزيدا من الأرض الفلسطينية".

المصدر : الجزيرة