خليل الوزير تلقى تحذيرات بتعرضه للاغتيال قبل استشهاده (الجزيرة نت-أرشيف) 

 وديع عواودة-حيفا

في الذكرى العشرين لاغتيال القيادي الفلسطيني الراحل خليل الوزير (أبو جهاد) التي تصادف اليوم الأربعاء كشفت أرملته انتصار الوزير في حوار مع الجزيرة نت عن تعرض زوجها لعدد من محاولات الاغتيال دبرتها إسرائيل، كما كشفت تفاصيل جديدة تتعلق باغتياله في تونس كما شاهدتها.

وقالت إن موكب زوجها الراحل قد تعرض لعبوة ناسفة كادت تقتله خلال مسيره في طريق عاليه/بيروت عام 1982، كما تعرض الراحل لمحاولة أخرى حينما كان يتفقد ميناء طرابلس في لبنان برفقة الرئيس الراحل ياسر عرفات عام 1983 تمهيدا للرحيل لتونس.

وقالت الوزير إنها تكشف لأول مرة عن تعرض أبو جهاد لمحاولة اختطاف حينما كان على متن طائرة فوق اليونان قادما من الكويت قبل استشهاده بشهرين عام 1988.

وأضافت أن طائرتين مقاتلتين إسرائيليتين اقتحمتا الأجواء اليونانية وتعقبتا الطائرة القادمة من الكويت لكن سلاح الجو اليوناني أرغمهما على التراجع.

كما أشارت إلى أن الوزير كان تلقى قبل استشهاده تحذيرا استخباراتيا حول نية إسرائيل اغتياله من خلال استهداف منزله من طريق البحر، وأضافت "كنا نقيم في منزل على شاطئ المرسى في تونس فانتقلنا إلى سيدي بو سعيد البعيدة نسبيا عن الساحل".

قتلة
وقالت انتصار الوزير إن العالم كله يعرف أن إسرائيل هي التي اغتالت زوجها رغم عدم اعترافها بذلك حتى اليوم، وأكدت أن وزير الدفاع الإسرائيلي الحالي إيهود باراك، وقائد الجيش الإسرائيلي السابق موشيه يعلون، كانا على رأس القتلة في عملية الاغتيال.

واستذكرت الوزير الليلة الأخيرة لزوجها فقالت إنها كانت نائمة فيما كان زوجها في غرفة عمله حينما استيقظت على ضجيج اقتحام المنزل.

وأضافت "سارع أبو جهاد للخزانة واستل مسدسا وأطلق النار نحو المقتحمين فارتدوا للخلف فحاولت احتضانه لحمايته فأبعدني عنه وحاول حمايتي وما لبث أن أصيب فسقط مسدسه، ولما هم بالتقاطه مجددا تعرض لوابل من الرصاص من مسدسات وبنادق كاتمة للصوت من قبل أربعة مسلحين ملثمين".

انتصار الوزير (أم جهاد)
(الجزيرة نت-أرشيف)

وقالت الوزير إن أحد القتلة وجه البندقية نحو ظهرها وأجبرها على الوقوف والانتحاء جانبا ووجهها باتجاه الحائط، وأوضحت أن خمسة مسلحين تناوبوا على التثبت من موته بإطلاق الرصاص عليه بعد موته ثم دخل آخرهم غرفة النوم وأطلق النيران في كافة الاتجاهات.

وأضافت "كان طفلنا نضال ابن عامين ونصف يصرخ باكيا فطمأنني بكاؤه بأنه ما زال على قيد الحياة بعدما اعتقدت أنهم قتلوه، وغرقت في دموعي على زوجي وابني فصرخت بكل ما أوتيت من قوة وقلت كفى كفى، وفي تلك اللحظة سمعت صوتا نسائيا ينادي المسلحين بالفرنسية يقول: تعالوا بسرعة".

وأكدت الوزير أنها سارعت لشرفة المنزل فور خروج المسلحين وتمكنت من عد 24 مسلحا ممن شاركوا في جريمة الاغتيال.

وشددت الوزير التي عادت لتقيم في غزة على أن رسالة أبو جهاد في ذكرى  استشهاده العشرين تدعو إلى تجسيد الوحدة الوطنية، وأشارت إلى أن مقتحمي منزلها في غزة العام الماضي لم يعيدوا مسدس أبو جهاد وأغراضهما الشخصية.

المصدر : الجزيرة