الروتاري يخترق الجزائر والإسلاميون يرفضون
آخر تحديث: 2008/4/16 الساعة 00:17 (مكة المكرمة) الموافق 1429/4/11 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/4/16 الساعة 00:17 (مكة المكرمة) الموافق 1429/4/11 هـ

الروتاري يخترق الجزائر والإسلاميون يرفضون

محمد بولحية اعتبر الانتساب للروتاري تهيئة للعب دور قيادي مستقبلي (الجزيرة نت)
تسعديت محمد-الجزائر
تشهد الجزائر جدلا في الوقت الراهن بشأن اختراق أندية الروتاري للمرة الأولى مجال العمل الرسمي بموافقة حكومية، وهو الأمر الذي نددت به حركتا النهضة والإصلاح الوطني المعروفتان بخلفياتهما الإسلامية.
 
وتساءل كل من زعيم حركة الإصلاح الوطني محمد بولحية والأمين العام لحركة النهضة فاتح ربيعي عن سبب اختيار ناد روتاري للاتفاق معه على إنجاز مركز للمعاقين بولاية بومرداس شرق العاصمة بموافقة وزارة التضامن.
 
وتقدر قيمة تمويل المشروع بـ130 ألف يورو (205751 دولارا)، واعتبر بولحية أن المبلغ الذي قدمته الجمعية زهيد جدا.
 
وأكد رئيس حركة الإصلاح الوطني للجزيرة نت أن الجزائريين في غنى عن هذه المساعدات ولديهم من المال ما يكفي. وفي المقابل يمكن فتح المجال أمام الجمعيات الوطنية لتساهم في رفع الغبن عن الطبقة الفقيرة في الجزائر.
 
وقال بولحية إن الغريب في الأمر هو أن العديد من الجمعيات الوطنية جرى شطب اسمها ومنعت من ممارسة نشاطاتها الخيرية.
 
وأرجع قرار التضييق على العمل الخيري الإسلامي إلى تدخل الولايات المتحدة، ونبه في هذا السياق إلى تدخل الأميركيين في الشأن الجزائري وتساؤلهم عن مصدر أموال صندوق الزكاة الذي تشرف عليه وزارة الشؤون الدينية.
 
وفي المقابل تسمح لجمعيات التنصير التي تجمع الأموال من مختلف بقاع العالم بالتحرك في الجزائر دون أن تحاسبها على ذلك.
 
"
أندية الروتاري تنشط في الجزائر بشكل رسمي رغم قانون الجمعيات الصادر عام 1990 الذي يحظر الترخيص للجمعيات التي لها ارتباطات خارجية

"
ارتباطات خارجية
أندية الروتاري تنشط في الجزائر بشكل رسمي رغم قانون الجمعيات الصادر عام 1990 الذي يحظر الترخيص للجمعيات التي لها ارتباطات خارجية.
 
والمعروف أن لنادي روتاري الذي أنشئ عام 1905ارتباطات مشبوهة خاصة بالحركة الصهيونية حسب تصريح أعضاء حركتي النهضة والإصلاح، إذ ذكر القيادي في النهضة فاتح ربيعي أن النادي له علاقة بالصهيونية العالمية والماسونية.
 
وقال للجزيرة نت "كان المفروض أن تأخذ وزارة التضامن هذا الأمر بعين الاعتبار قبل الإقدام على التوقيع". 
 
واستنكر بولحية هذا العمل على أساس أن نوادي الروتاري من المؤسسات الماسونية وأعمالها مشبوهة، وأضاف أن الكثير من العلماء أفتوا بعدم التعامل مع هذه الجمعيات ومنهم يوسف القرضاوي ومحمد الغزالي فضلا عن الأزهر الشريف وهيئة علماء السعودية التي أفتت بعدم التعامل مع هذه الجمعيات، حسب قوله.

تولي المسؤولية
والغريب في الأمر حسب بولحية أن "رجال أعمال ووزراء سابقين أعضاء في هذا النادي، والغاية هي تهيئة المنخرطين لتولي المسؤولية في المستقبل وبذلك يتم التحكم في دواليب الحكم مع مضي الوقت".
 
وتفاديا للوقوع في الفخ تسعى حركة الإصلاح الوطني لتوعية الرأي العام  بخطورة مثل هذه الأندية حسب رئيسها، ويشاطره في ذلك ربيعي الذي ندد بدوره بالتعامل مع الروتاري. وأمل ربيعي أن يكتسب تنديد حركته صدى إيجابيا.
 
وعلل ذلك بأن وزير الداخلية يزيد زرهوني أشار إلى وجود تعاملات مشبوهة، وجاء كلام الوزير ردا على الاستفسار الذي طرحته حركة النهضة في المجلس الشعبي الوطني عن حيثيات التعامل مع الروتاري.
 
ويأمل ربيعي وضع حد لهذه التجاوزات، خاصة أن الداخلية في تعميم إلى الوزارات طلبت ضرورة التنسيق معها عند التعامل مع أي جمعية أجنبية. وأكد ربيعي إصرار حركته على التصدي لمثل هذه الجمعيات بكل الوسائل القانونية.
المصدر : الجزيرة