كلفت إعادة بناء المخيم 30 مليون دولار (الجزيرة نت)

عوض الرجوب-مخيم جنين

قبل ست سنوات كان مخيم جنين شمال الضفة الغربية يحصي خسائر اجتياح إسرائيلي دام أسبوعين كاملين، دمرت خلاله البيوت على ساكنيها وقتل نحو 50 من الفلسطينيين وشرد الآلاف.
 
المأساة ما زالت حاضرة في أذهان السكان، لكن مكرمة من رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة الراحل الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان مخصصة لإعادة بناء المخيم وتسكين أصحابه أنستهم كثيرا من الهموم والأحزان.
 
وكان الشيخ زايد تبنى إعادة إعمار مخيم جنين بكلفة تفوق 30 مليون دولار، وأعيد بناؤه وتوزيعه بطريقة حديثة وبنية تحتية كاملة على السكان كل حسب المساحة التي خسرها في الاجتياح الإسرائيلي.

صورة الرئيسين الراحلين الشيخ زايد وعرفات في مخيم جنين (الجزيرة نت)
ارتياح كبير

في بيته الجديد يحتفظ الحاج محمود أبو زينة بصورة للشيخ زايد، فلمكرمته -كما يقول- معنى كبير في نفوس أهالي المخيم لأنه أنقذهم من نكبة جديدة حلت بهم وكانت ستتواصل لولا إعادة بناء بيوتهم.
 
ويقول أبو زينة إن إعمار المخيم أدخل الفرحة على قلوب آلاف السكان، ووفر المأوى للمشردين، وعزز صمودهم وأفشل مخطط تهجيرهم مرة أخرى على يد الاحتلال.
 
وأضاف "الآن شوارعنا واسعة والبنية التحتية جاهزة، ونشعر بالارتياح ونتمنى من جميع الدول العربية أن تقف إلى جانب الشعب الفلسطيني كما فعل المرحوم الشيخ زايد.
 
بنية حديثة
ويقول الشاب هاشم محمود من سكان البناء الجديد إن إعادة بناء المخيم تطلبت شراء قطعة أرض جديدة بجواره، ما ساعد في توسيع الشارع وإضافة بنية تحتية حديثة، وقال إن مهندسا بريطانيا قتل أثناء إشرافه على إعادة إعمار المخيم, وهي عملية أشرفت عليها وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا).
 
ويقول ناجح بكيرات رئيس جمعية أصدقاء الإمارات التي أشرفت على تنفيذ المشروع إن إعادة إعمار المخيم كلّفت حوالي 35 مليون دولار أميركي، حيث اشترى حوالي 14 دونما من الأرض لإكمال بناء وتشييد 800 وحدة سكنية إضافة إلى المرافق العامة كالمسجد والمدرسة.

المصدر : الجزيرة