الاحتلال يصعد بقلقيلية ويستهدف مساجدها ومراكزها الثقافية
آخر تحديث: 2008/4/11 الساعة 10:54 (مكة المكرمة) الموافق 1429/4/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/4/11 الساعة 10:54 (مكة المكرمة) الموافق 1429/4/6 هـ

الاحتلال يصعد بقلقيلية ويستهدف مساجدها ومراكزها الثقافية

الاحتلال صعد هجماته ضد قلقيلية في الأسابيع الأخيرة (الجزيرة نت)

عاطف دغلس-نابلس

تتعرض مدينة قلقيلية شمال الضفة الغربية منذ أسابيع لهجمة إسرائيلية شرسة، فما يكاد يوم يخلو من اقتحام أو مداهمة للمنازل والمؤسسات فيها، وقبل أيام اقتحمت قوات الاحتلال المدينة ومساجدها والمراكز الثقافية فيها والجمعيات الخيرية، ووصفت العملية بأنها الأوسع منذ عقود وأنها محاولة لإسقاط المدينة، على حد رأي سكانها.

رئيس بلدية قلقيلية مصطفى صبري قال للجزيرة نت إن عمليات التوغل الإسرائيلية الأخيرة بالمدينة أسفرت عن استشهاد عدد من أبنائها وإصابة آخرين.

وأشار إلى أن قوات الاحتلال دهمت مسجدين وستة مراكز وجمعيات ثقافية وخيرية وأغلقت العديد منها بالشمع الأحمر، وصادرت محتويات المؤسسات الأخرى، منها مكتبة البلدية العامة وجمعية القرآن والسنة وجمعية السلام لرعاية الطفل، مع أن بعض هذه المراكز مغلق منذ عامين، على حد قوله.

جنود الاحتلال يصورون المراكز الثقافية قبل اقتحامها (الجزيرة نت)
ورفض صبري مزاعم الاحتلال بأن المدينة تحتوي على خلية لحركة المقاومة الإسلامية حماس، وهي الذريعة التي قدمها لتبرير اعتداءاته وانتهاكاته بالمدينة، وقال "الاحتلال يعتبر المساجد والمراكز الدينية والثقافية أماكن تحريضية، مع أنها أماكن لها قدسيتها ورسالتها الهامة، وهو يتبع سياسة تجهيل أهالي المدينة، من خلال إغلاقه لهذه المراكز الثقافية ومصادرة محتوياتها".

وأكد رئيس البلدية أن مدينة قلقيلية منكوبة وأن أراضيها مصادرة قبل قيام حركة حماس أصلا، مشيرا إلى أن الكثير من أراضيها صودرت منذ العام 1948، كما تعرضت المدينة للهدم عام 1967، وحولتها الطرق الالتفافية في أواسط الثمانينيات إلى كانتون معزول، والمستوطنات محيطة بها من جميع الجهات، وأخيرا جاء الجدار العازل ليزيد الأمر سوءا وفقا لرئيس البلدية.

مراكز ثقافية
أما معتصم أبو عذبة صاحب مركز الهدى للخدمات الجامعية والطلاب فلم يخف استياءه من ممارسات الاحتلال تجاه المؤسسات والمراكز التي تدعم اقتصاد المدينة وتسهم في حل مشاكلها.

وقال للجزيرة نت إن قوات الاحتلال اقتحمت مركزه الثقافي وصادرت محتويات جميعها، بما فيها آلات تصوير الوثائق وأجهزة الحاسوب حتى مشاريع تخرج لطلبة الجامعات، وذلك فقط لأن المركز مستأجر من جمعية القرآن والسنة بالمدينة منذ سنتين.

جدار الفصل قضم مساحات واسعة من أراضي قلقيلية (الجزيرة نت)
وأوضح أبو عذبة أن الاحتلال قطع رزق أربع عائلات بإغلاقه هذا المركز، مشيرا إلى أن الجهات الإسرائيلية المعنية رفضت إعادة المواد المصادرة إلا عبر محامين، ما يعني مزيدا من المماطلة وإبقاء المركز مغلقا، دون الاكتراث برزق الناس أو حتى مستقبل الطلاب الجامعيين.

تهويد المدينة
من جانبه يرى الباحث والصحفي عبد الحافظ زيد أن قلقيلية تتعرض لعملية تهويد من قبل الاحتلال، مدللا على ذلك بالـ19 مستوطنة التي تحيط بها والجدار العازل ومصادرة أراضيها وإغلاق منافذ المدينة بالحواجز العسكرية، ومصادرة 19 بئر مياه من أصل 39 بئرا موجودة بالمدينة التي تقع على أهم ثالث حوض مائي رئيسي بالضفة.

ونوه زيد إلى أن الاحتلال يسعى من خلال هذه الممارسات لدفع سكان المدينة إلى هجرها، وبالتالي قد يتخذ العمل الديمغرافي مبررا لضم المدينة لإسرائيل، مشيرا إلى أن أكثر من 4000 شخص هجروا المدينة منذ بدء الانتفاضة الثانية.

المصدر : الجزيرة
كلمات مفتاحية:

التعليقات