من مظاهرة للإخوان المسلمين في جامعة القاهرة الشهر الفائت (رويترز-أرشيف)

وديع عواودة-حيفا

ناشدت الحركة الإسلامية الجنوبية في الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948 الرئيس المصري حسني مبارك برفع ما وصفته بالظلم الواقع على جماعة الإخوان المسلمين، ومنحها فرصة المشاركة في صياغة مستقبل مصر.

جاء ذلك في رسالة وجهها رئيس الحركة الشيخ إبراهيم عبد الله الذي يرأس أكبر كتلة برلمانية لفلسطينيي 48 في الكنيست، معربا عن قلقه من "استهداف" مرشحي الإخوان المسلمين قبل الانتخابات المحلية التي ستجرى في أبريل/ نيسان المقبل.

وأكد النائب عبد الله في رسالته المفتوحة للرئيس المصري الخميس أن "محاولات إقصاء الإسلاميين بكل الطرق غير المشروعة وغير الديمقراطية عن المشاركة في بناء مصر ومستقبلها لن تزيد أوضاع مصر إلا تعقيدا".

الأوكسجين السياسي
ولفت النائب الفلسطيني إلى أن "هذه المعاملة لن تزيد العلاقة بين النظام الحاكم والشعب إلا احتقانا، ولن تؤدي إلى تبخر جماعة الإخوان"، وأكد أن "هذا الأسلوب يعتبر مسا بالنسيج الوطني الإسلامي لمصر وبجوهر العدالة وحرية التعبير والتنظيم الذي أصبح أوكسجين المجتمعات الديمقراطية".

ودعا إلى اتخاذ قرارات "شجاعة" تفتح أبواب الديمقراطية الملتزمة على مصراعيها، ومنح القوى الإسلامية والوطنية والقومية المعارضة وعلى رأسها الإخوان المسلمون، الفرصة الكاملة في ممارسة دورها السياسي.

النائب عبد الله دعا لرفع الغبن التاريخي عن الإخوان المسلمين في مصر (الجزيرة نت)
غبن تاريخي
وذكر عبد الله بأن القرار الذي اتخذه الملك فاروق وحكومته بحل جماعة الإخوان وبإيعاز من دول الاستكبار العالمي حينها ما زال مع الأسف ساري المفعول وينبغي أن يتغير مرة وإلى الأبد.

ودعا النائب الفلسطيني الرئيس مبارك لتصحيح ما أسماه الغبن التاريخي وإلغاء القرار الجائر الأخير كي يضيف إلى "صفحاته البيضاء" صفحة جديدة سيكون لها دورها الحاسم في صياغة الحياة السياسية والحضارية لمصر لقرون قادمة.

وأشاد عبد الله بالجهود المصرية لرأب الصدع بين الإخوة الفلسطينيين تعزيزا لوحدتهم الوطنية في وجه الاحتلال الإسرائيلي ودعم القاهرة غير المتحفظ لحقهم في إقامة دولتهم المستقلة على كامل التراب الوطني الفلسطيني.

من أجل مصر
وأوضح النائب عبد الله للجزيرة نت أنه بادر للرسالة المفتوحة بعد اعتقال 790 من ناشطي الإخوان المسلمين في الآونة الأخيرة، لافتا إلى أن أغلبيتهم الساحقة هم مرشحون للانتخابات المحلية.

وقال عبد الله -الذي بعث برسالته للسفارة المصرية في تل أبيب ولديوان رئيس الجمهورية في القاهرة- إنه وجه رسالته بدوافع أخلاقية ودينية، وأضاف "هؤلاء الملاحقون هم من صفوة الشعب المصري يودعون في السجون وكأنهم تجار مخدرات بدلا من إشراكهم عملا بالمبدأ الذي تقوم عليه فكرة الانتخابات".

وردا على سؤال عن الأثر المتوقع من رسالته، أعرب عبد الله عن أمله بأن يحظى بتجاوب مصري، واعتبر أن ذلك يصب في خدمة المصالح الإستراتيجية المصرية.

المصدر : الجزيرة