يمنيون يتهمون القادة العرب بالعجز والغرب باستهداف الإسلام
آخر تحديث: 2008/3/5 الساعة 20:40 (مكة المكرمة) الموافق 1429/2/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/3/5 الساعة 20:40 (مكة المكرمة) الموافق 1429/2/28 هـ

يمنيون يتهمون القادة العرب بالعجز والغرب باستهداف الإسلام

فلسطيني يصلي على أنقاض منزله (الفرنسية)

عبده عايش-صنعاء

وجه سياسيون وعلماء باليمن اتهامات للحكام العرب بالعجز والتخاذل عن نصرة إخوانهم الفلسطينيين في قطاع غزة الذين يتعرضون لأعتى هجمة عدوانية صهيونية.

واتفقوا خلال لقاء بمنزل الراحل الشيخ عبد الله بن حسين الأحمر على تنظيم مهرجان جماهيري حاشد السبت القادم بالعاصمة صنعاء، تعبيرا عن استنكارهم للمجازر التي يرتكبها الاحتلال الصهيوني بحق الشعب الفلسطيني.

وقال رئيس الهيئة الشعبية لنصرة الشعب الفلسطيني صادق بن عبد الله الأحمر إن الحكام العرب والمسلمين سجلوا وصمة عار في جبين التاريخ "بتخاذلهم في تسجيل موقف أو حتى كلمة ضد ما تعرض لها إخواننا في غزة".

ووصف الأحمر هجوم الاحتلال بأنه أعتى أنواع الإرهاب الصهيوني، لكنه في المقابل قال إن صمود الشعب الفلسطيني سيظل مثلا أعلى للأمة العربية والإسلامية.

حرب على الإسلام
من جانبه ربط الشيخ عبد المجيد الزنداني القيادي بحزب الإصلاح بين الحرب الأميركية الغربية على العراق وأفغانستان ووجود المدمرة الأميركية كول أمام سواحل لبنان والتهديدات لسوريا، وبين الحرب الإسرائيلية على الفلسطينيين في غزة.

وأوضح الزنداني أن "الإسلام هو المستهدف من الحرب الحالية التي تجري فصولها على أرض العرب والمسلمين". وأشار إلى مقولة للأمين العام لحلف الأطلسي الذي يعتبر فيها أن الإسلام هو العدو للغرب بعد انهيار الاتحاد السوفياتي.

كما لفت إلى تصريحات بابا الفاتيكان التي هاجم فيها الإسلام إضافة لحملة الرسوم المسيئة ضد رسول الله ونبي الإسلام محمد صلى الله عليه وسلم، وقبل ذلك وصف الرئيس الأميركي جورج بوش هجومه على أفغانستان والعراق بأنه حرب صليبية.

"
الشعوب العربية تشعر بمرارة بعدما خيبتها الأنظمة العربية الحاكمة، وبات الحكام لا يجرؤ الواحد منهم على التعبير عن الاستنكار ببيان
"
عيدروس النقيب
إبادة جماعية
بدوره قال البرلماني عيدروس النقيب في حديث للجزيرة نت: جرائم الاحتلال لو قيست بمعايير حقوق الإنسان لاعتبرت جرائم إبادة جماعية، يفترض أن يقدم مرتكبوها من قادة الكيان الصهيوني إلى محكمة الجنايات الدولية.

وأضاف النقيب أن المؤسف والمؤلم أن تقابل جرائم الاحتلال الصهيوني بصمت عربي مريب من قبل الحكام والأنظمة، فيما وسائل الإعلام العربية الرسمية تنقل مشاهد الإجرام الصهيوني على استحياء.

كما أكد أن الشعوب العربية تشعر بمرارة بعدما خيبتها أنظمتها الحاكمة، وبات الحكام لا يجرؤ الواحد منهم على التعبير عن الاستنكار ببيان بعد أن كانت بطولات هؤلاء تختصر ببيانات الإدانة والشجب والاستنكار.

ورأى النقيب أن إرادة الشعب الفلسطيني هي الأقوى من جنازير دبابات جيش الصهاينة وراجمات صواريخهم وقنابل طائراتهم "فالشعوب الحية هي التي تسجل صفحات البطولة وتحقق التحرير والانتصار".

حماس وفتح
إلى ذلك توعد ممثل حركة المقاومة الإسلامية (حماس) في صنعاء جمال عيسى بتكبيد العدو الصهيوني خسائر فادحة في حال أقدم على اجتياح قطاع غزة، موضحا أن الجولة الأولى لجيش الاحتلال الصهيوني التي أعلن الانتهاء منها كانت "محاولة لجس نبض المقاومة وقدراتها".

بالمقابل، رأى ممثل حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) أبو حميد في حديث للجزيرة نت أن هذا السكوت والصمت على الجرائم الصهيونية لا يمكن أن يستمر، وقال "نطلب من أمتنا العربية المزيد من الدعم والموقف السياسي الواضح تجاه ما يحدث لشعبنا في غزة والضفة".

وأكد أبو حميد أن الشعب الفلسطيني متوحد بكافة قواه وفصائله السياسية والعسكرية، فالصهيونية لا تفرق بين فتحاوي وحمساوي وجبهة شعبية "ولذلك الجميع موحد في مقاتلة العدو" وليس هناك من خلاف إلا الخلاف السياسي.

وكان اليمن ناشد على لسان مصدر بالخارجية الأمم المتحدة ممثلة بمجلس الأمن الدولي بأن تتحمل مسؤولياتها إزاء إحالة القادة الإسرائيليين المسؤولين عن الجرائم التي يرتكبونها ضد الإنسانية في فلسطين، إلى محكمة الجنايات الدولية.

المصدر : الجزيرة