طلبة إيران: غزة تدق ناقوس فناء إسرائيل
آخر تحديث: 2008/3/5 الساعة 20:40 (مكة المكرمة) الموافق 1429/2/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/3/5 الساعة 20:40 (مكة المكرمة) الموافق 1429/2/28 هـ

طلبة إيران: غزة تدق ناقوس فناء إسرائيل

علم فلسطين امتد على الأكف بمدخل مسجد الإمام الصادق في طهران (الجزيرة نت)

فاطمة الصمادي-طهران

(مصير فلسطين مصيرنا)، و(نحن شركاء في الهم مع مظلومي العالم)، شعارات غلبت على لافتات الطلبة الإيرانيين الذين تظاهروا اليوم دعما لأهالي غزة في ميدان فلسطين قرب جامعة طهران.

ووسط شعارات (الموت لإسرائيل وأميركا وبريطانيا)، أعلن محمد علي صمدي -مسؤول طلبة قوات التعبئة الشعبية (البسيج) في الجامعة الإسلامية- الدعم "للنساء والأطفال في غزة الذين أصبحوا طعما للدبابات الصهيونية".
 
وأضاف أن "ما يجري في الغرب من تطاول بحق الرسول الأكرم محمد صلى الله عليه وسلم دليل على أنهم يريدون المواجهة مع الإسلام، وعليهم أن يعرفوا أن ذلك لن يمر بدون رد".

موت إسرائيل
وقال ممثل طلبة البسيج إن "النظام الصهيوني بات يسمع صوت ناقوس موته، وليس من دليل على حالة الضعف التي وصل إليها سوى استهدافه الأرعن للأطفال والنساء وكأنهم جيش نظامي".

وأشار إلى أن مؤسسي الكيان الصهيوني كانوا يحذرون من أن إسرائيل ستزول مع أول هزيمة تتعرض لها، مؤكدا أن هزيمتها تحققت في لبنان.
هتف الطلبة بسقوط إسرائيل
وبريطانيا والولايات المتحدة (الجزيرة نت)


وشدد صمدي على أن ما يحدث في غزة المحاصرة التي تذوق الموت منذ أشهر "يدق مسامير جديدة في نعش إسرائيل". وحيا صمدي في نهاية كلمته أطفال ونساء غزة وسط هتافات المتظاهرين المنادية بوحدة المسلمين.

مولود غير شرعي
وتحدث في الاعتصام الطلابي حجة الإسلام ذو النور قائلا إن إسرائيل ليست دولة طبيعية ووصفها بأنها مولود غير شرعي "جاء عبر ولادة غير طبيعية وبواسطة قادة الكفر العالمي".
 
وأضاف ذو النور أن الفكر الذي ساد الغرب وسيطر عليه دعم إقامة وطن لليهود بوصفه مقدمة لحضور المسيح ومن خلال هذا الفكر ظهرت الصهيونية وقدم لها الغرب المسيحي الدعم والرعاية.



وأشار إلى أن "الفكر الصهيوني عندما يمتزج بالتطرف الإسرائيلي يأتي بموجود مجرم مثل إسرائيل". وأوضح أنه "فكر شوفيني يقلل من قيمة الأعراق الأخرى ويعتبرها حيوانات ويبيح قتلها". وأكد ذو النور أن الجيش الإسرائيلي لن يحصد في غزة إلا الفشل.



استقالة بان
وتلا أحد الطلبة رسالة موجهة إلى زعماء الأمة الإسلامية دعاهم فيها إلى القيام بواجب الأمانة الملقاة على عاتقهم وأن يخرجوا من "حالة الصمت والعار".

وأصدر الطلبة الإيرانيون في نهاية تجمعهم ميثاقا دعوا فيه الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الى الاستقالة. وطالبوا "الأحرار في العالم بإيجاد تجمع يستطيع الوقوف أمام هذه الجرائم". وأكد الطلبة أن أعضاء مجلس الأمن "أراقوا ما تبقى من ماء وجوههم وكرامتهم من خلال صمتهم المذل على الجرائم الصهيونية".
صور استشهاديات فلسطين
 رفعها الطلبة في طهران (الجزيرة نت)


وقال الميثاق إن الزعماء المسلمين مكلفون دينيا بتقديم العون العسكري والمادي والمعنوي لأي مسلم يتعرض للظلم ويجب ألا يواصلوا تغطية أعينهم وتجاهل ما يجري من قتل وترويع للفلسطينيين.
 
ودعا الميثاق الطلبة في أنحاء العالم الإسلامي إلى الضغط على حكومات بلدانهم للقيام بواجباتها.

وطالب الميثاق الحكومة الإيرانية بإجراءات أكثر جدية وفاعلية لدعم المقاومة في فلسطين ولبنان. وأعلن الطلبة استعدادهم لتقديم كل الدعم للشعب الفلسطيني مؤكدين أن هذا التجمع سيكون البداية.
المصدر : الجزيرة