مؤتمر إقليمي يدعو لتعزيز التعاون الدولي في وجه الأزمات
آخر تحديث: 2008/3/5 الساعة 02:40 (مكة المكرمة) الموافق 1429/2/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/3/5 الساعة 02:40 (مكة المكرمة) الموافق 1429/2/28 هـ

مؤتمر إقليمي يدعو لتعزيز التعاون الدولي في وجه الأزمات

مؤتمر إدارة الطوارئ والأزمات انعقد على هامش معرض للأمن الدولي (الجزيرة نت)

شرين يونس-أبو ظبي

تباحث 300 خبير ومسؤول حكومي من 15 دولة في أول مؤتمر إقليمي من نوعه في أبوظبي حول كيفية إدارة الأزمات ومواجهة المخاطر ودعوا إلى ضرورة تعزيز التعاون الدولي في ذلك الباب.

وأكدت جلسات اليوم الأول للمؤتمر الذي اختتم أعماله الثلاثاء على مبدأ "عالمية" الكوارث التي تواجهها الدول مما يستدعي تعزيز التعاون الإقليمي والدولي في مواجهتها.

وعن عالمية الكوارث أشار وزير الدولة البريطانية لشؤون الأمن ومكافحة الإرهاب ألان ويست إلى وجود "تهديد عالمي عام"، خاصة مع الانتشار الواسع لبعض الأمراض مثل إنفلونزا الطيور وتأثيرات التغيير المناخي.

وأكد ويست أن مكافحة ما يسمى الإرهاب لم تعد حكرا على رجال الشرطة والأمن، وإنما هي مسؤولية كل فرد في المجتمع وتستدعي التعاون والتنسيق بين مختلف الجهات.



معرض الأمن الدولي يعرض أحدث تقنيات الأمن وحماية المنشآت الحيوية (الجزيرة نت)
تجارب واقعية
واستعرضت الجلسات العديد من تجارب الدول في كيفية مواجهتها للأزمات، والدروس المستفادة منها.

فمن إيطاليا قدم رئيس السلطة الوطنية للحماية المدنية جويدو بيرتولاسو عرضا عن كيفية التعامل مع الأزمات الطبيعية وخاصة الزلازل والبراكين التي تشهدها إيطاليا.

ودعا بيرتولاسو إلى ضرورة إبرام اتفاقيات تنسيقية لمواجهة حالات الطوارئ وتحديد المسؤول المختص ومسؤولية كل من الشركات العامة والخاصة ومنح الصلاحيات لمراكز مكافحة الحوادث.

وشدد الفريق أحمد نديم نائب رئيس الهيئة الوطنية لإعادة تعمير المناطق المنكوبة من الزلازل وتأهيلها بباكستان، على ضرورة الانتقال من الردود إلى الإعداد المسبق للتعامل مع الكوارث.

وعدد نديم التحديات ومنها كيفية خلق مستويات من التعاون بين الجمهور والحكومة، ووضع ترتيبات لخلق ميزانيات لدعم تلك المجهودات وتشكيل لجان لتحريك المجتمع في اللحظة المطلوبة.

وناقش المؤتمر الذي انعقد على هامش معرض الأمن الدولي ودرء المخاطر، موضوعات منها الاستعداد والجاهزية للطوارئ، والكوارث البيئية والطبيعية، والأمن التقني، ودور التقنية والاتصالات والإعلام في إدارة الأزمات والتصدي لما يسمى الإرهاب.

ويذكر أن نحو 147 عارضا من 20 دولة يشاركون في معرض الأمن الدولي ودرء المخاطر، المستمر حتى يوم الأربعاء لاستهداف سوق الأمن في المنطقة التي تبلغ قيمة معاملاتها 7.7 مليارات دولار، لعرض أحدث التقنيات الخاصة بالتصدي للإرهاب والأمن وحماية المنشآت الحيوية والجاهزية للطوارئ.

المصدر : الجزيرة