الفلسطينيون أكدوا أهمية الوحدة الوطنية والتمسك بالأرض (الجزيررة نت)
 
ناصر السهلي-آرهوس وكوبنهاغن
 
أحيا فلسطينيو الشتات في الدانمارك مهرجانين في الذكرى الـ32 ليوم الأرض أكدوا فيهما التمسك بحق العودة والحقوق الوطنية للشعب الفلسطيني، ونظموا ندوة تحضيرية لمؤتمر فلسطينيي أوروبا السادس الذي سيقام بالتزامن مع الذكرى الستين للنكبة الفلسطينية.
 
فقد أقامت الرابطة الفلسطينية والجمعية الثقافية العربية في مدينة آرهوس أمس مهرجانا بهذه المناسبة بالتزامن مع قيام لجان حق العودة في كوبنهاغن بتنظيم مهرجان آخر مشابه للاحتفال بيوم الأرض الذي يصادف اليوم، شارك فيهما فلسطينيون وعرب وأطياف سياسية مختلفة.
 
في مهرجان آرهوس ألقت لجنة الصداقة الفلسطينية الدانماركية كلمة شددت فيها على ضرورة العمل الجاد لفرض القرارات الدولية على إسرائيل.
 
ودعا كل من ممثل فلسطين في الدانمارك عمرو الحوراني وعضو الرابطة الفلسطينية محمود الكايد في كلمتيهما إلى ضرورة التمسك بحق العودة في مواجهة محاولات شطبه في المفاوضات الجارية بين إسرائيل والفلسطينيين.
 
كما أوضحت بقية الكلمات المشاركة أهمية الوحدة الوطنية الفلسطينية وأهمية تمسك الفلسطينيين بأرضهم أمام محاولات التهويد ونهب الأرض "التي تستمر دولة الاحتلال في ممارستها".
 
داود عبد الله: القانون الدولي في صف الشعب الفلسطيني (الجزيرة نت)
وكان ضيف مهرجان آرهوس لهذا العام الباحث في مركز حق العودة بلندن والناشط في مجال القضية الفلسطينية الدكتور داود عبد الله الذي بيّن في محاضرته ضرورة فضح الممارسات التي تنتقص من حق الفلسطينيين في أرضهم.
 
وقال عبد الله "إذا كانوا يتحدثون عن قانون دولي، فإن القانون الدولي في صف الشعب الفلسطيني"، مؤكدا أنه يجب على الفلسطينيين التمسك بحقهم مهما فعلت إسرائيل.
 
كما انتقد عبد الله السياسية الغربية التي تمارس "الازدواجية في مسألة حق الفلسطينيين في العودة ودعم اليهود في استعمار أرضهم".
 
وقد تميز مهرجان آرهوس لهذا العام بمشاركة فعالة للعائلات والمرأة الفلسطينية التي حرصت على مشاركة أبنائها في المهرجان "ليتعرفوا على قضية شعبهم".
 
إذ أوضحت أم محمد إحدى المشاركات في المهرجان للجزيرة نت أن حالة الاختلاف يجب ألا تؤثر على الأجيال التي ولدت في الشتات، وأنه "يجب على الجميع العمل لأجل توحيد الجهود والإقلاع عن حالة الانقسام المربكة".
 
مؤتمر فلسطينيي أوروبا
وعن مؤتمر فلسطينيي أوروبا السادس الذي سيعقد في الثالث من مايو/أيار المقبل أشار داود عبد الله للجزيرة نت إلى أن هذا المؤتمر "لكل الفلسطينيين في أوروبا من مختلف المشارب والاتجاهات ولا يستثني أحداً".
 
وأضاف أن الجميع مدعو للمشاركة في صياغة نتائجه "للبناء عليها مستقبلا لتشكل لوبيات ضاغطة على السياسة الأوروبية كي تتخذ مواقف عملية نحو حقوق الشعب الفلسطيني الأساسية".
 
وأكد كل من رئيس المؤتمر لهذا العام رضوان منصور، وعضو الرابطة الفلسطينية سهيل أبو خروب للجزيرة نت ما ذكره الدكتور عبد الله بأن الفعاليات والروابط الفلسطينية قررت المشاركة في هذا المؤتمر حفاظا على وحدة الموقف.
 
ندوة جامعة كوبنهاغن ضمن فعاليات انطلاق مؤتمر فلسطينيي أوروبا (الجزيرة نت)
وضمن فعاليات التحضير لهذا المؤتمر أقام المنتدى الفلسطيني ندوة في كلية العلوم السياسية في جامعة كوبنهاغن بمشاركة عربية ودانماركية حاضر فيها عدد من الخبراء بالقانون الدولي وقضية اللاجئين وعضوة البرلمان الدانماركي بارنيلا فارم.
 
وقد أوضحت فارم دعمها المطلق لحق الشعب الفلسطيني في العودة وإقامة دولته المستقلة، كما أشارت في تصريح للجزيرة نت إلى أنه "لا يمكن القفز على التزامات القانون الدولي والقرار 194 الذي يشير إلى حق اللاجئين بالعودة إلى أراضيهم أو تعويض من لا يرغبون بالعودة".
 
وقالت إنها تعمل وزملاؤها في البرلمان الأوروبي على ممارسة المزيد من الضغوطات لتطبيق حق العودة وفق أسبقيات تمت في غواتيمالا وكمبوديا وسلوفانيا لأن مشكلة اللاجئين هي جوهر الصراع في القضية الفلسطينية.

المصدر : الجزيرة