نواب مصر يدعون للجهاد والطلاب يتظاهرون تضامنا مع غزة
آخر تحديث: 2008/3/4 الساعة 01:04 (مكة المكرمة) الموافق 1429/2/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/3/4 الساعة 01:04 (مكة المكرمة) الموافق 1429/2/27 هـ

نواب مصر يدعون للجهاد والطلاب يتظاهرون تضامنا مع غزة

النواب دعوا إلى اعتبار اسرائيل كيانا معاديا (الجزيرة نت)

محمود جمعة-القاهرة
 
طالب نواب إسلاميون بالبرلمان المصري حكومتهم بالسماح بفتح باب "الجهاد" لمواجهة العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، فيما تظاهر آلاف الطلاب بالجامعات تنديدا بالصمت العربي حيال هذه الاعتداءات، كما أدان اتحادا الأطباء والمحامين العرب جرائم الاحتلال بحق المدنيين الفلسطينيين.
 
واعتصم 100 نائب إسلامي ومستقل الأحد داخل البرلمان احتجاجا على موقف الحكومة تجاه "محرقة غزة"، وطالبوا بسحب السفير المصري من تل أبيب وطرد سفير إسرائيل من القاهرة، ووقف كل أشكال التطبيع مع إسرائيل، وفي مقدمتها إلغاء اتفاقية السلام ووقف تصدير الغاز الطبيعي لها.
 
ودعا النواب، في بيان تلقت الجزيرة نت نسخة منه، القادة العرب أثناء قمتهم المقبلة بدمشق إلى إعلان إسرائيل كيانا معاديا وتقديم المساعدات الطبية والإغاثة الإنسانية والاقتصادية اللازمة للشعب الفلسطيني، وسحب مبادرة السلام العربية، وإعادة صياغة العلاقات مع الولايات المتحدة.
 
هدية لرايس
وقال النائب المستقل مصطفى بكري "لا نطالب العرب بأن يحاربوا لأجل غزة، لكن أن يستخدموا ما لديهم من أوراق للضغط على الصهاينة"، واعتبر أن "محرقة غزة" هي هدية الاحتلال لوزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس التي تزو مصر والمنطقة الثلاثاء.
 
واعتبر النائب حمدين صباحي وكيل حزب الكرامة (تحت التأسيس) أن "الحكام العرب شركاء في جريمة قتل الأطفال والعجزة في غزة"، وقال "أين وزير خارجيتنا -الذي قال إنه سيكسر قدم من يمر عبر حدود مصر- من مجاز الإسرائيليين".
 
الطلبة طالبوا باتخاذ موقف حاسم للرد على إسرائيل (الجزيرة نت)
صلاة الغائب
كما تظاهر آلاف الطلاب في عدة جامعات مصرية احتجاجا على الهجمات الإسرائيلية على قطاع غزة، وطالبوا الحكام العرب بالتحرك لإرغام إسرائيل على وقف عملياتها العسكرية في القطاع.
 
وشهدت جامعات الأزهر والقاهرة وعين شمس والإسكندرية وطنطا وأسيوط تظاهرات حاشدة شارك فيها مسؤولون رسميون بإدارة الجامعات، وأحرق الطلاب الغاضبون العلمين الأميركي والإسرائيلي، وأدوا صلاة الغائب على أرواح شهداء غزة.
 
ورفع المتظاهرون من طلاب الجامعة اللافتات التي تستنكر الممارسات الوحشية لقوات الاحتلال ضد الفلسطينيين، وطالبوا الدول العربية باتخاذ موقف حاسم للرد على هذه الاعتداءات، وتقديم الدعم المادي والمعنوي للفلسطينيين لتمكينهم من مواجهة هذه الاعتداءات.
 
الصمت العربي
وفي السياق نفسه أدان اتحاد الأطباء العرب المجازر الصهيونية بحق الفلسطينيين العزل في قطاع غزة والضفة المحتلة، واتهموا السلطات المصرية بعرقلة تقديم المساعدات والعون للشعب الفلسطيني المحاصر في غزة.
 
وطالب الاتحاد في مؤتمر صحفي عقده بالقاهرة مساء الأحد بفتح معبر رفح أمام الجرحى والمصابين ومناشدة المستشفيات المصرية استقبال المصابين، واستنكر "محاولات إلقاء المسؤولية على الفلسطينيين أو الوقيعة بينهم وبين النظام المصري".
 
وحذر نقيب الأطباء المصريين حمدي السيد من وجود نقص حاد في الأدوية والمستلزمات الطبية في غزة، وقال "معظم جروح وحروق الفلسطينيين متقدمة، ما يؤكد استخدام الاحتلال أسلحةً محرمة دوليا كالقنابل الانشطارية وغيرها".
 
كذلك أدان اتحاد المحامين العرب "الأعمال الوحشية والمحرقة التي ترتكبها سلطات الاحتلال في غزة" .. كما أدان "الصمت والتواطؤ الدولي والعربي الرسمي المريب تجاه هذا العدوان".
 
ودعا الاتحاد، في بيان تلقت الجزيرة نت نسخة منه الحكومات العربية لاتخاذ موقف حاسم وحازم، خاصة بعد فشل مجلس الأمن الدولي في إدانة هذه المجازر، وطالب المجتمع المدني العربي والدولي بإدانة هذه المحرقة ومحاكمة المسؤولين عنها.
المصدر : الجزيرة