قراءات إسرائيلية للشتاء الساخن في غزة
آخر تحديث: 2008/3/4 الساعة 01:22 (مكة المكرمة) الموافق 1429/2/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/3/4 الساعة 01:22 (مكة المكرمة) الموافق 1429/2/27 هـ

قراءات إسرائيلية للشتاء الساخن في غزة

معلق إسرائيلي قال إن هدف العملية تثبيت شعور الهزيمة لدى الفلسطينيين (الفرنسية)

وديع عواودة-حيفا
 
تقاربت وجهات نظر مراقبين إسرائيليين لعملية "الشتاء الساخن" وما سيتلوها من حملات مشابهة هدفها صياغة معادلة ردع جديدة للمقاومة الفلسطينية في غزة تمر بإطلاق يد الجيش.
 
رسميا أوضح رئيس الوزراء إيهود أولمرت في جلسة لجنة الخارجية والأمن اليوم أن هدف العملية تقليص إطلاق الصواريخ وزعزعة سلطة حركة المقاومة الإسلامية (حماس) في القطاع بشكل يمس بقدرتها على إدارة الأمور الحياتية.
 
ويرى المعلق العسكري لصحيفة "يديعوت أحرونوت" أليكس فيشمان أن هدف "الشتاء الساخن" تقليص عدد صواريخ القسام تدريجيا, ومن خلال حملات مشابهة لتعطيل سلسلة تصنيعها وإطلاقها.
 

"
إسرائيل تريد تحقيق هدف إستراتيجي بعيد المدى يتمثل في تثبيت الشعور بالهزيمة لدى الفلسطينيين وصياغة معادلة ردع جديدة مختلفة
"
أليكس فيشمان/ المعلق العسكري في يديعوت أحرونوت

ويؤكد رغبة إسرائيل في تحقيق هدف إستراتيجي بعيد المدى يتمثل في تثبيت الشعور بالهزيمة لدى الفلسطينيين وصياغة معادلة ردع جديدة مختلفة مقابل حماس بإطلاق يد الجيش وتعميق ضرباته.
 
البعد النفسي
ويشير فيشمان إلى "البعد النفسي" فالجيش يرى "الشتاء الساخن" عينة نموذجية لما سيأتي, "فهل تفكر حماس مليا قبل الشروع في جولة عدوانية جديدة؟".
 
ويدعو المعلق العسكري لصحيفة "معاريف" أمير بوخبوط الحكومة الإسرائيلية إلى وقف التدهور واستغلال التصعيد لرسم حدود جديدة لحماس, وهو يعتقد أن القادة الإسرائيليين أخطؤوا حينما استنكفوا في البداية عن الرد بقوة على إطلاق الصواريخ بعد إخلاء القطاع.
 
ويذكر بوخبوط أن التصعيد نشب في أعقاب استهداف خمسة من مقاتلي حماس ينتمون لوحدة خاصة الأربعاء الماضي, والجيش اليوم أمام فترة امتحان, ويتساءل عما إن كان يستطيع تقليص عدد صواريخ القسام وجباية ثمن مؤلم من حماس يجعلها تدرك عدم جدوى استهداف عسقلان, معتبرا ذلك تخطيا لخط أحمر.
 
غزة ولبنان
ويقول الأستاذ الجامعي ميخائيل بار زوهر المقرب من صناع القرار في إسرائيل إن القيادة تبذل جهودا كبيرة لتحاشي حملة برية واسعة خشية سقوط عدد كبير من الجنود, وذلك أحد أسباب تمحور الجيش في جباليا.
 
وأكد للجزيرة نت أن حكومة إسرائيل تكرر في غزة خطأها في لبنان, فنظرية الضغط على المدنيين فاشلة ومن شأنها تعزيز قوة حماس بدل استنزافها.
 
ودعا زوهر لاستهداف القوة العسكرية للمقاومة وحذر من الاستجابة لنداء الهدنة كي لا تتمكن حماس من استغلالها لتعزيز قوتها, وشدد على أن تسليم إسرائيل بتعرض 200 ألف نسمة من سكانها للصواريخ يهدد قوة ردعها ويستبطن بعدا بسيكولوجياً مدمرا بالنسبة للإسرائيليين, لذا لا يتوقع جولات جديدة على غرار "الشتاء الساخن".
 
حالة بلبلة
ويحذر المعلق البارز في "هآرتس" عوزي بنزيمان في تصريح للجزيرة نت من خيبة أمل جديدة في غزة بعد إخفاقات لبنان ويشكك في وجود رؤية وسلة أهداف واضحة لدى الحكومة الإسرائيلية، وهو يرى في "الشتاء الساخن" ردة فعل غاضبة وانفعالية.
 
ويؤسس مخاوفه على تناقض تصريحات القادة حول أهدف العملية وعلى ترددها في خوض حملة برية واسعة حقيقية وحازمة, ويقول إن استهداف سديروت له دلالات إستراتيجية خطيرة بالنسبة لإسرائيل وللإخلال بميزان الردع مقابل المنظمات الفلسطينية.
 

"
أمام إسرائيل خياران إما احتلال القطاع مجددا, أو دخول مفاوضات علنية مباشرة وجادة مع حماس
"
ناحوم برنياع كبير محللي يديعوت أحرونوت

كوليرا وطاعون

واعتبر كبير محللي صحيفة يديعوت أحرونوت، ناحوم برنياع، في مقال بعنوان "بين الطاعون والكوليرا" أن أمام إسرائيل خيارين، إما احتلال القطاع مجددا, أو دخول مفاوضات علنية مباشرة وجادة مع حماس.
 
أما الخيار الثالث المتمثل في اغتيالات بحق الناشطين الفلسطينيين -ترد حماس عليها- فلم يحقق "النتائج المرجوة" في وقف إطلاق الصواريخ وتهريب الأسلحة للقطاع.
 
وقال وزير الداخلية مئير شطريت للإذاعة العامة اليوم إنه لا يمكن إنهاء حركة حماس, لكن بالإمكان المساس بقوتها العسكرية وإن الجيش يعد نفسه لعملية برية أوسع تقرر إسرائيل موعدها في الوقت المناسب.
 
ودعا إلى اجتياح واسع لغزة حتى لو ترتب على ذلك قتال في مناطق سكنية رغم الثمن المنوط به بالنسبة للجيش وللمدنيين الفلسطينيين.
 
وأبدى الوزير بلا حقيبة عامي أيلون ووزيرة التعليم يولي تمير اليوم تأييدهما مفاوضة حماس وصولا لهدنة, لكن وزراء آخرين دعوا لمواصلة الضغط على القطاع والقيام بحملة واسعة, مما اعتبره مراقبون محليون انعكاسا لحالة بلبلة تلازم الحكومة حيال ما يجري. 
المصدر : الجزيرة