ضجة في التشيك بسبب زيارة زعيم المعارضة لدمشق
آخر تحديث: 2008/3/3 الساعة 04:32 (مكة المكرمة) الموافق 1429/2/25 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/3/3 الساعة 04:32 (مكة المكرمة) الموافق 1429/2/25 هـ

ضجة في التشيك بسبب زيارة زعيم المعارضة لدمشق

باروبيك اعتبر الانتقادات الموجهة إليه من باب التقرب من واشنطن (الجزيرة نت)

أسامة عباس-براغ

قوبلت زيارة رئيس الحزب الاجتماعي التشيكي المعارض يرجي باروبيك لدمشق الأسبوع الماضي بحفاوة بالغة من الرئيس بشار الأسد وقيادة حزب البعث الحاكم واهتماما كبيرا من وسائل الإعلام هناك، قابلها امتعاض وانتقاد سياسي في بلاده، الأمر الذي حمله على نفي أن يكون قد وقع أي اتفاق بين حزبه وحزب البعث.

وقال باروبيك لوسائل الإعلام المحلية لدى عودته مع فريقه من دمشق إنه لم يوقع أي اتفاق أو أي وثيقة تفاهم بين الحزب الاجتماعي التشيكي المعارض -ثاني أقوى الأحزاب السياسية على الساحة التشيكية- وحزب البعث.

وأشار إلى أن زيارته كان الهدف الحقيقي منها هو بحث موضوع حقوق الإنسان في سوريا مع الرئيس السوري بشار الأسد وخاصة ملف المعتقل والمعارض السياسي السوري رياض سيف.

اتفاقات اقتصادية

"
باروبيك اتهم رئيس الوزراء التشيكي ميريك توبولانيك بالتفاوض من خلف ظهر الشعب وإخفاء حقيقة ما يناقشه مع الأميركيين حول اتفاقية الرادار المزمعة إقامته في البلاد
"
وأضاف باروبيك أن وزير المالية التشيكي ميروسلاف كالوسيك سيزور دمشق صيف هذا العام من أجل توقيع اتفاق بين دمشق وبراغ في مسألة منع الازدواج الضريبي وتطوير العلاقات الاقتصادية بين البلدين وبلدان عربية أخرى تعود على بلاده بالفائدة الاقتصادية.

باروبيك هاجم أيضا رئيس الوزراء التشيكي الحالي ميريك توبولانيك وقال إن الكلام الذي سمعه والذي تضمن انتقادا منه لتلك الزيارة يأتي في إطار لفت الأنظار حوله في واشنطن في نفس الوقت الذي يفاوض فيه من خلف ظهر الشعب التشيكي ويخفي عنه حقيقة ما يناقشه مع الأميركيين حول اتفاقية الرادار المزمعة إقامته في البلاد.

وهاجم باروبيك أيضا النائبة التشيكية في البرلمان الأوربي يانا هيباتشكوفا التي انتقدت بشدة زيارته إلى دمشق، معتبرة أنها لا تخدم مصالح تشيكيا الدبلوماسية في الاتحاد الأوروبي وتضر بسمعة بلادها عالميا خاصة أن الدعوة جاءت من قبل حزب البعث السوري المصنف على لائحة الإرهاب، حسب قولها.

وكان باروبيك قد حل على دمشق الأسبوع الماضي ضيفا مرحبا به على أعلى المستويات وخاصة حزب البعث الذي التقى أمينه العام المساعد عبد الله الأحمر والأمين القطري المساعد للحزب محمد سعيد بختيان وبحضور الدكتور هيثم سطايحي عضو القيادة القطرية للحزب رئيس مكتب العلاقات الخارجية.

يذكر أن آخر استطلاع للرأي أجرته وكالة ستيم التشيكية أفاد بأنه لو تمت الانتخابات اليوم لفاز الحزب الإجتماعي الديمقراطي الذي يتزعمه باروبيك والذي حل في المرتبة الأولى شعبيا بنسبة 36.5% مقابل 27% للحزب المدني اليميني الحاكم.



المصدر : الجزيرة