سويسرا تشهد إضرابات عمالية لأول مرة في تاريخها
آخر تحديث: 2008/3/20 الساعة 12:01 (مكة المكرمة) الموافق 1429/3/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/3/20 الساعة 12:01 (مكة المكرمة) الموافق 1429/3/14 هـ

سويسرا تشهد إضرابات عمالية لأول مرة في تاريخها

المتظاهرون طالبوا الحكومة بالتدخل لمنع فصل مئات العمال (الجزيرة نت)

تامر أبو العينين-برن


شهدت سويسرا هذا الشهر سابقتين في تاريخها الحديث، حيث كسر عمال قطاع نقل البضائع في السكك الحديدية الاتحادية حظر إضراب عمال المؤسسات التابعة للدولة، كما نظموا مظاهرة حاشدة أمام البرلمان أثناء انعقاد دورته الربيعية، وهذا أيضا غير مسموح به قانونيا.


المظاهرة التي شارك فيها نحو خمسمائة شخص جاءت احتجاجا على توجهات إدارة السكك الحديدية الاتحادية لتقليص عدد العمال في قطاع نقل البضائع والصيانة، وطالب المتظاهرون الحكومة الفدرالية باتخاذ الإجراءات المناسبة للتراجع عن تلك التوجهات، وضمان فرص العمل لحوالي أربعمائة عامل معرض للفصل.

من جانبه اعتبر رئيس لجنة الإضراب غياني فريزو أن حق الإضراب أصبح مباحا، بعد أن أخلت إدارة السكك الحديدية بالتزاماتها تجاه العمال، مؤكدا في كلمة له أمام المتظاهرين، أن الاستغناء عن هذا العدد الكبير من العمال يهدد أسرا كثيرة، منوها بتأثير ذلك سلبيا على اقتصاد كانتون تيشنو جنوبي سويسرا.

كما رفض تهديدات أندرياس ماير رئيس الهيئة بتحميل النقابات مسؤولية الخسارة الناجمة عن الإضراب، والتي تصل إلى ربع مليون دولار يوميا، وقال "إن النقابة ستطالب الإدارة بتعويضات عن الآثار النفسية السلبية التي تعرضت لها الأسر المتضررة من قرار الفصل".

وطالب الإدارة والساسة بالتعامل مع عمال السكك الحديدية على أنهم "بشر لديهم مسؤوليات، وليسوا أدوات ميكانيكية تدار بها القطارات".

بدورها أمهلت النقابات العمالية إدارة السكك الحديدية الفدرالية حتى منتصف الأسبوع القادم لسحب مقترحاتها لإعادة هيكلة قطاع نقل البضائع، بعد أن تعرض لخسائر سنوية جسيمة بلغت العام الماضي 190 مليون دولار، وندد المتظاهرون بما وصفوه ابتعاد الكوادر العليا عن مشكلات العمال الحقيقية، وتحميلهم مسؤولية خسارة المؤسسة.

من جانبه ناشد وزير المواصلات موريتس لوينبرغر المضربين العودة إلى العمل، وأعرب عن ثقته أمام جلسة استثنائية للبرلمان عقدت أمس لمناقشة هذه الأزمة بأن الحكومة الفدرالية ستجد حلا مناسبا في أقرب وقت ممكن. 

أطفال تقدموا المظاهرة تضامنا مع العمال (الجزيرة نت)

دعوة للتفاوض
وفي تصريحات للجزيرة نت كرر المتحدث الإعلامي للسكك الحديدية رولاند بينتس دعوة وزير المواصلات أمام البرلمان للعمال إلى الحوار على الفور بدون شروط بحثا عن حل للمشكلة.

وأكد بينتس أن بيع قطاع نقل البضائع لشركة أجنبية أمر غير وارد -كما تكهنت بعض التحليلات- دون أن يستبعد إقامة اتفاقيات تعاون مع الشركات المماثلة في دول الجوار.

تعاطف شعبي
تجدر الإشارة إلى أن إضراب عمال قطاع نقل البضائع شهد تعاطفا شعبيا ملحوظا، حيث بلغ حجم تبرعات التضامن التي تدفقت على نقابتهم منذ الإعلان عن الأزمة حوالي نصف مليون دولار، كما تطوع آخرون بإطعام عائلات العمال المشاركين بالمظاهرة أمس، وشاركت أسر بأكلمها في المظاهرة، التي تقدمها أطفال رفعوا لافتات مناهضة لسياسة فصل العمال.

وعلى الرغم من الهتافات الحادة واستخدام المتظاهرين للصفارات والأجراس ومكبرات الصوت، والأجواء الحماسية التي صحبتها، إلا أن الشرطة أكدت عدم وجود أية مشكلات أثناءها، كما التزمت الشرطة بالهدوء أثناء دخول المتظاهرين إلى ساحة البرلمان رغم عدم قانونية ذلك.

وتتخوف النقابات العمالية في سويسرا من انتشار أسلوب فصل العمال الذي بدأ يظهر في السنوات الأخيرة، كأحد أساسيات إعادة هيكلة المؤسسات الصناعية والتجارية، كما تخشى الاتحادات العمالية من بيع مؤسسات الخدمات العامة المملوكة للدولة، مثل النقل العام والسكك الحديدية والبريد والهاتف، في إطار توجهات الليبرالية الاقتصادية، التي تدعمها سويسرا بشدة.

المصدر : الجزيرة

التعليقات