صناعيو غزة يشيعون مصانعهم في جنازة رمزية
آخر تحديث: 2008/3/19 الساعة 18:07 (مكة المكرمة) الموافق 1429/3/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/3/19 الساعة 18:07 (مكة المكرمة) الموافق 1429/3/13 هـ

صناعيو غزة يشيعون مصانعهم في جنازة رمزية

رجل أعمال فلسطيني أمام قبر رمزي لمصنعه الذي أجبره الحصار على إغلاقه (الجزيرة نت)

عاطف أبو عامر-غزة

ما زال أهل غزة يعانون آثار الحصار الذي بدت معالمه على الأطفال والمرضى والمستشفيات، وصولا إلى مختلف مجالات الحياة الاقتصادية.

وبعد وفاة ما يزيد عن مائة مريض جراء منعهم من السفر للعلاج في الخارج، أعلن الصناعيون ورجال الأعمال عن مسيرة شيعوا خلالها مصانعهم المتضررة من آثار الحصار السلبي.

الجزيرة نت رافقت "الجنازة الرمزية" التي نظمتها اللجنة الشعبية لمواجهة الحصار، والتقت بعدد من الصناعيين والاقتصاديين الذين تكبدوا خسائر بلغت ملايين الدولارات جراء إغلاق المعابر التجارية منذ أكثر من تسعة أشهر متواصلة.

3900 مصنع
محمد عبد الجواد صاحب مصنع للألمنيوم قال للجزيرة نت إن السلطات الإسرائيلية احتجزت بضاعته في الموانئ، رغم أنه دفع ثمنها ومستحقات الجمارك اللازمة للجهات الإسرائيلية حسب الشروط والمواصفات وبتصريح منهم مباشرة، حسب ما تنص عليه اتفاقية باريس الاقتصادية.

وتساءل عبد الجواد عن الجهة التي ستعوضه عن الخسائر الباهظة التي مني بها، مشيرا إلى أن خسائره تجاوزت لغاية الآن مائة ألف دولار، الأمر الذي دفعه للطلب من غرفة التجارة في غزة رفع شكوى ضد السلطات الإسرائيلية.

أما عماد صوان صاحب مصنع للتبريد فأكد للجزيرة نت أن إسرائيل تقوم بحرب مبرمجة هدفها بالدرجة الأولى تدمير البنية التحتية للشعب الفلسطيني ومن ضمنها المصانع، خاصة أن أغلبية المصانع الموجودة في قطاع غزة تتبع مشاريع خاصة وليست حكومية، مشيرا إلى أن خسائره جراء الحصار بلغت 150 ألف دولار، وأن 29 موظفا بين مهندس وفني وإداري فقدوا مصدر رزقهم.

وبالنسبة لطارق أبو العوف وهو صاحب مصنع للورق، فقد أدى الحصار إلى توقيف أربع آلات عن العمل وفقد موظفوه الـ15 مصدر رزقهم، كما أن لديه 80 طنا من الورق الخام داخل المخازن الإسرائيلية مدفوعة الجمارك. وكان مصنعه ينتج شهريا 50 طنا من الورق يبلغ سعر الطن الواحد منه نحو 2000 دولار، وبلغت مجمل خسائره نحو 105 آلاف دولار.

وأكد أبو العوف أن رجال الأعمال الفلسطينيين سيقومون برفع قضية أمام محكمة العدل الإسرائيلية ضد حكومة رئيس الوزراء إيهود أولمرت على هذا الإجراء العقابي.

جمال الخضري: الجنازة الرمزية تكشف حجم الضرر بالاقتصاد الفلسطيني (الجزيرة نت)
500 مليون دولار
رئيس اللجنة الشعبية لمواجهة الحصار المهندس جمال الخضري تجول بين "قبور المصانع"، مؤكداً للجزيرة نت أن هذه الفعالية هي الأولى من نوعها في العالم، وتوضح هذه القبور حجم الخطر ونتائج الحصار الظالم على قطاع غزة.

وقال إن الحصار الإسرائيلي تسبب في إلحاق آلاف العمال بقافلة البطالة، كما تسبب في تعطل العشرات من مشاريع البنية التحتية والإنشائية في القطاع بلغ إجمالي خسائرها 500 مليون دولار، وارتفعت نسبة البطالة في غزة إلى ما يزيد عن 65%.

وكان الاتحاد العام للصناعات الفلسطينية قدر الخسائر الشهرية للقطاعات الصناعية في غزة منذ يونيو/ حزيران 2007 بنحو 15 مليون دولار، أي ما مجموعه 97.5 مليونا حتى نهاية العام 2007، لاسيما أن هذا القطاع يعتمد بشكل شبه كامل على المواد الخام المستوردة، وبالمقابل فإن معظم السلع المصنعة لم يتم تصديرها إلى الخارج.

المصدر : الجزيرة