تباين في الشارع السوداني بشأن مستقبل اتفاق دكار
آخر تحديث: 2008/3/17 الساعة 00:42 (مكة المكرمة) الموافق 1429/3/11 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/3/17 الساعة 00:42 (مكة المكرمة) الموافق 1429/3/11 هـ

تباين في الشارع السوداني بشأن مستقبل اتفاق دكار

البعض يرى أن الاتفاق بين البشير وديبي لن ينجح في وقف التحركات القبلية المسلحة
على حدودي البلدين (الفرنسية)

عماد عبد الهادي-الخرطوم
 
اختلفت آراء الشارع السوداني حول اتفاق دكار بين الحكومتين السودانية والتشادية، فبينما توقع كثيرون نجاحه في نزع فتيل الأزمة بين الدولتين الجارتين، اعتبره آخرون غير مجد في ظل أحداث تحركها أياد خارجية لها إستراتيجياتها في المنطقة.
 
لكن الشارع السوداني اتفق على عدم وفاء الطرفين بالتزاماتهما السابقة مع معارضيهما، مما يجعل من الصعب التكهن بما تحمله الأيام من مفاجآت للطرفين معا.
 
"
صديق: نجاح الاتفاق مرتبط بتوقف الأزمات في دارفور وبعض الأقاليم التشادية الأخرى
"
فقد استبعد المحامي محمد صديق أن ينجح الاتفاق في معالجة الأزمة التي وصفها بالخارجية، وربط بين اتفاق القبائل بدولة تشاد بتوقف الأزمات في دارفور وبعض الأقاليم التشادية الأخرى.
 
إشكالية في السيطرة
وقال صديق للجزيرة نت إن الحكومة التشادية لن تتمكن من السيطرة على القبائل، كما أن الحكومة السودانية هي الأخرى لن تنجح في وقف التحركات القبلية في دارفور، مشيرا إلى أن المنطقة كلها ذات مجتمع قبلي متعصب تتحكم فيه حركة القبائل، وهي من تتحكم في أمن الدولتين السودانية والتشادية.
 
أما المهندس عمار يس فقد أكد عدم حل المشكلة طالما أن ديبي على رأس السلطة في تشاد، معتبرا أن الرئيس التشادي تسنده أقل القبائل عددا وتأثيرا في تشاد، وبالتالي فإن دعمه من قبل حركة العدل والمساواة السودانية سيتوقف على وجود قوات أوروبية تمنع دخول المسلحين من السودان إلى دولة تشاد.
 
وأكد في حديث للجزيرة نت أن المعارضة التشادية هي معارضة قبلية، وأن أكبر القبائل المؤثرة في تشاد خارج سدة الحكم مثل القرعان والقبائل العربية.
 
وتوقع عمار يس أن يتأثر متمردو دارفور بالاتفاق وبوجود قوات اليوفور على الحدود بين الدولتين.
 
بينما وصف المواطن السوداني أحمد كامل أحمد كافة الاتفاقات التي تتم في المنطقة بأنها اتفاقيات مصالح شخصية للحكومتين السودانية والتشادية، مما يترتب عليها بعض التعارض مع المصالح العليا للدولتين.
 
ولكنه تمنى أن يكلل الاتفاق بالنجاح، وأن ينعم المواطن السوداني والتشادي بالأمن والاستقرار.
المصدر : الجزيرة