صحفيون فلسطينيون يطالبون بعدم منع الصحف بالضفة والقطاع
آخر تحديث: 2008/2/29 الساعة 13:25 (مكة المكرمة) الموافق 1429/2/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/2/29 الساعة 13:25 (مكة المكرمة) الموافق 1429/2/22 هـ

صحفيون فلسطينيون يطالبون بعدم منع الصحف بالضفة والقطاع

اعتصام لصحفيين بالضفة ضد قرار منع توزيع صحيفة الأيام بغزة (الجزيرة نت)

عاطف دغلس-نابلس

القطيعة التي فرضت بين قطاع غزة والضفة الغربية منذ يونيو/حزيران الماضي طالت الكثير من جوانب الحياة بما فيها الإعلام والصحف.

فمنذ سيطرة حركة المقاومة الإسلامية (حماس) على القطاع، منعت صحيفتا فلسطين والرسالة التابعتان لحماس من الدخول للضفة، وقبل 10 أيام منعت حماس صحيفة الأيام من الدخول للقطاع.

اعتصام غاضب
وردا على قرار حماس احتشد عشرات الصحفيين بمدينة رام الله بالضفة الغربية بعد ظهر الأربعاء الماضي، للتعبير عن رفضهم منع الحكومة المقالة في غزة من دخول جريدة الأيام.

وقال مدير تحرير الصحيفة عبد الناصر النجار للجزيرة نت إن الاعتصام جاء أيضا للاحتجاج على "منع حرية الرأي والتعبير واحتجاجا على خرق مبدأ الديمقراطية وحرية الآخر".

وعبر النجار عن رفض الصحفيين الفلسطينيين منذ البداية أي سلوك يمنع حرية الرأي والتعبير ويخنق الحريات سواء في الضفة الغربية أو قطاع غزة، ودعا لإعادة السماح بتوزيع جميع الصحف في القطاع والضفة.

ورفض قرار منع توزيع صحيفة الأيام بالقطاع، من منطلق ردة فعل أصحاب القرار في غزة على قرار السلطة الفلسطينية بمنع توزيع الصحف التابعة لحماس في الضفة الغربية.

ودعا جميع الصحفيين الفلسطينيين على اختلاف توجهاتهم السياسية للاحتجاج على منع توزيع الصحف.

مبررات المنع
ومع أن مصطفى الصواف رئيس تحرير صحيفة فلسطين المحسوبة على حماس، والممنوعة من دخول الضفة، قد عبر عن رفضه لما أسماه تقييد حرية وسائل الإعلام، سواء بالضفة أو القطاع، إلا أنه شدد على ضرورة التفريق بين الأسباب التي دفعت الحكومة المقالة بغزة لتوزيع صحيفة الأيام، وبين منع السلطات في رام الله من دخول جريدتي الرسالة وفلسطين للضفة الغربية.

وأشار إلى أن منع توزيع صحيفة الأيام كان بقرار محكمة في غزة "بعض النظر عن شرعية هذه المحكمة"، أما صحيفتا فلسطيني والرسالة فمنعتا منذ ما يزيد عن ثمانية أشهر من دخول الضفة دون أي قرار قانوني، وإنما على خلفية الأحداث التي شهدها القطاع، على حد تأكيده.

واعتبر الصواف أنه رغم كل التطورات الدراماتيكية التي طرأت على الساحة الفلسطينية "فإن حرية الرأي والتعبير موجودة بشكل أكبر في غزة، مما هو الحال عليه بالضفة".

المصدر : الجزيرة
كلمات مفتاحية: