ضغوط شعبية ومظاهرات قبل الحكم على قادة الإخوان بمصر
آخر تحديث: 2008/2/27 الساعة 01:47 (مكة المكرمة) الموافق 1429/2/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/2/27 الساعة 01:47 (مكة المكرمة) الموافق 1429/2/21 هـ

ضغوط شعبية ومظاهرات قبل الحكم على قادة الإخوان بمصر

جانب من مظاهرات واحتجاجات طلابية (الجزيرة نت)

خاص الجزيرة نت-القاهرة

تواصلت الضغوط الشعبية والطلابية الرامية للتضامن مع أربعين قياديا من جماعة الاخوان المسلمين المحظورة في مصر يتقدمهم خيرت الشاطر النائب الثاني لمرشد الجماعة قبل النطق بالحكم عليهم.

واتسعت دائرة الاحتجاجات لتشمل قطاعات عديدة منها طلاب الجامعات المصرية في القاهرة والمحافظات وأساتذة الجامعات وهيئات التدريس بها.

وصدرت بعض الصحف المصرية المستقلة تحمل صور قيادات الجماعة وتصفهم بأنهم نخبة متميزة من العقول المصرية وتطالب القضاء العسكري بالحكم ببراءتهم، فيما سعت الجماعة لحشد الشارع المصري وسط حالة من التشاؤم تسود بشأن الحكم المرتقب اليوم.

وقفات احتجاجية
وعلى مدى يومين متتاليين عمت معظم الجامعات المصرية مظاهرات ووقفات احتجاجية نفذها طلاب الإخوان وآخرون من حركات المعارضة الطلابية تنديدا بمحاكمة قياديي الجماعة أمام القضاء العسكري رغم تبرئتهم من جانب القضاء الإداري، حيث شهدت جامعات القاهرة وحلوان والمنصورة وأسيوط فعاليات احتجاجية أمس.

فقد تقدم أساتذة وأكادميون مئات الطلاب في جامعة القاهرة أكبر الجامعات المصرية، في مسيرة غاضبة، مطالبين بوقف المحاكمة ومن بينهم تسعة من أساتذة الجامعات، ورفع الطلاب صور المعتقلين الأربعين ورددوا الهتافات المؤيدة لهم والمطالبة بإحالتهم للقضاء الطبيعي الذي سبق ومنحهم خمسة أحكام بالبراءة.

وفي جامعة حلوان، أقام الطلاب يوما تضامنيا مع معتقلي الجماعة تضمن وقفة احتجاجية وفعاليات ثقافية وشعرية عرضت لـ"الظلم الواقع على الإخوان ورسالتهم في الإصلاح السياسي"، ولم يسجل الأمن تدخلا ملحوظا لمنع هذه الأنشطة التضامنية فيما يبدو أنه محاولة لاحتواء الموقف وعدم الرغبة في تصعيده.

المظاهرات طالبت بالنزاهة والعدل (الجزيرة نت)
نداءات للقضاة
وفي جامعة عين شمس تظاهر نحو ألفي طالب أمام الحرم الجامعي وسط إجراءات أمنية مشددة.

وقال محمد الشرنوبي أحد قيادات المظاهرة إن الطلاب سيكثفون نشاطهم واحتجاجهم قبل وأثناء وبعد النطق بالحكم في محاولة للضغط على النظام.

ووجه الطلاب هتافاتهم إلى قضاة المحكمة وطالبوهم بـ"النزاهة والعدل" و"عدم الاستجابة لضغوط النظام".

وفي جامعة أسيوط جنوبي البلاد، نظم مئات الطلاب الذين ينتمون إلى جماعة الإخوان وقفة احتجاجية داخل الحرم الجامعي وسط إجراءات أمنية غير مسبوقة، كما منع الأمن، بحسب مصادر إخوانية، مظاهرة مماثلة لطلاب جامعة الأزهر بأسيوط.

وشهدت جامعة المنصورة وقفة احتجاجية لنحو مائتي طالب أمام البوابة الرئيسية للجامعة، ردد الطلاب خلالها هتافات تدعو قضاة المحكمة العسكرية "للوقوف وقفة حق في وجه الظلم الواقع على قيادات الإخوان". 

واستمرت جلسات محاكمة الإخوان عسكريا على مدار 69 جلسة، قبل أن تحدد المحكمة في جلسة الاثنين الماضي يوم 26 فبراير/شباط الجاري موعدا للنطق بالحكم.

وألقت السلطات المصرية القبض على هؤلاء منتصف ديسمبر/كانون الأول 2006، بعد أيام قليلة من قيام طلاب الإخوان بجامعة الأزهر باستعراض طلابي وصف بأنه "عسكري".

وبعد شهرين من اعتقالهم أصدر الرئيس المصري حسني مبارك قرارا بموجب سلطاته الدستورية بإحالتهم إلى القضاء العسكري ووجهت لهم تهم "الإرهاب وغسل الأموال والانتماء إلى جماعة محظورة وتمويل مؤسساتها"، لكن المحكمة العسكرية عادت وأسقطت تهمتي الإرهاب وغسيل الأموال وأبقت الثالثة.

المصدر : الجزيرة