18 صحيفة دانماركية أعادت نشر الرسوم المسيئة (الفرنسية-أرشيف)

عبده عايش-صنعاء

أعلن في العاصمة اليمنية صنعاء عن إنشاء هيئة يمنية لنصرة الرسول محمد صلى الله عليه وسلم, تتكون من نخبة من العلماء والقضاة ومسؤولين حكوميين وبرلمانيين ورجال أعمال.

وتم الإعلان عن هذه الهيئة أثناء لقاء عقد أمس بجامعة الإيمان التي يترأسها الشيخ عبد المجيد الزنداني، وبحضور رئيس الوزراء الدكتور علي محمد مجور.

وجدد رئيس الوزراء اليمني إدانة بلاده قيادة وحكومة وشعبا واستنكارها الشديد إعادة نشر الرسوم المسيئة لرسول الله، واعتبرها تصرفات مقيتة تكشف بجلاء "حالة الانحطاط والجهل التي مازالت تخيم وتتحكم في تصرفات البعض تجاه ديننا الإسلامي الحنيف ورسولنا الكريم".

قانون عالمي
ودعا إلى إصدار قانون عالمي يجرم الإساءة إلى الأديان السماوية والمؤسسات الدينية ويكرس الاحترام المتبادل للأديان ومعتقدات الشعوب، لافتا إلى أن نشر مثل تلك الرسوم لا يندرج بأي حال من الأحوال تحت حرية التعبير.

واعتبر أن على العقلاء في الغرب تدارك الأبعاد والتأثيرات السلبية لهذه التصرفات المقيتة التي تنشر الضغائن وتنمي الكراهية وتنذر بحالة من عدم الاستقرار في العلاقات بين الشعوب الإسلامية وشعوبهم.

الزنداني اعتبر أن إساءات الصحف الدانماركية سياسة منظمة (الفرنسية-أرشيف)
سياسة منظمة
من جانبه قال الشيخ الزنداني إن السب والقذف وسيلة العاجز والمفلس، وأشار إلى أن إساءات الصحف الدانماركية ليس صدفة، بل تأتي في إطار سياسة منظمة.

وكشف أن جامعة الإيمان التي يترأسها تسعى لإنشاء قناة فضائية باللغتين العربية والإنجليزية لبيان محاسن الإسلام، ودفع الشبهات عن الدين الإسلامي ورسوله الكريم.

وأكد أن الأمة الإسلامية برجالها وإمكانياتها تستطيع تقديم الصورة الواضحة للإسلام، وكسب احترام الغير لهذا الدين الذي أرسله الله للعالمين عبر الحجة والبيان القاطع.

حرية أم انتهاك
وقال الشيخ صادق بن عبد الله الأحمر إن تطاول الصحف الدانماركية على الدين الإسلامي ورسولنا الكريم، تهدف إلى نشر العنف والكراهية، ورصد ردود الأفعال المتشنجة وجعلها عنوانا للإرهاب والتطرف.

وسخر من تذرع الدانمارك بحرية الرأي والتعبير للإساءة لمقدسات المسلمين، وقال إن الحرية تنتهي عندما تنتهك حرية الآخرين، واعتبر الإساءة للنبي محمد صلى الله عليه وسلم تكريسا لثقافة العنف والإرهاب.

وطالب الأحمر في كلمة باسم قبائل اليمن الحكومات العربية والإسلامية بسحب سفرائها من الدانمارك والعمل على مواجهة الإساءة للرسول الكريم بما يجب عليها.

دعوات ومطالبات
وكان المشاركون في اللقاء قد دعوا علماء المسلمين لعقد مؤتمر إسلامي عالمي في مدينة رسول الله لدراسة ظاهرة التطاول على الرسول الكريم، كما طالبوا الحكومات العربية والإسلامية بمقاطعة بضائع الدول التي تتبنى سياسة الإساءة إلى رسول الله والتحذير من شرائها.

يأتي ذلك بالإضافة إلى مطالبة القمة العربية القادمة ومنظمة المؤتمر الإسلامي بتبني هذه القضية والخروج بمواقف عملية موحدة لنصرة النبي، وإصدار قانون يجرم كل من يسيء إليه أو لسائر الأنبياء عليهم الصلاة والسلام.

كما أكد المشاركون على ضرورة قيام القنوات الفضائية والإذاعات وكافة وسائل الإعلام بتقديم برنامج عن سيرة الرسول وشمائله ومعجزاته بصورة دائمة، وإنشاء فضائيات موجهة إلى غير المسلمين للتعريف بالإسلام وبنبيه. 

كما دعوا لتضمين مناهج التربية والتعليم ما لا يسع المسلم جهله من العلوم الشرعية، وتدريس سيرة الرسول كمطلب أساسي في المدارس والمعاهد والجامعات.

وضمت الهيئة اليمنية لمناصرة الرسول الكريم أسماء شخصيات بارزة في اليمن بينهم العلامة القاضي محمد إسماعيل العمراني، والقاضي محمد إسماعيل الحجي مستشار رئيس الجمهورية، وشيخ مشايخ قبائل حاشد صادق بن عبد الله الأحمر.

ومن بين الشخصيات أيضا الشيخ ناجي الشائف، ورئيس مجلس القضاء الأعلى القاضي عصام السماوي، ووزير الأوقاف والإرشاد القاضي حمود الهتار، ورجلا الأعمال عبد الجليل ثابت وعبد الواسع هائل، وأيضا رئيس مجلس النواب اللواء يحيى الراعي، وآخرون.

المصدر : الجزيرة