مصريون عائدون من غزة: وجدنا شعبا لن يهزم
آخر تحديث: 2008/2/20 الساعة 06:06 (مكة المكرمة) الموافق 1429/2/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/2/20 الساعة 06:06 (مكة المكرمة) الموافق 1429/2/14 هـ

مصريون عائدون من غزة: وجدنا شعبا لن يهزم

بعض المتدخلين في مؤتمر "فلسطين في قلب مصر" اعتذروا للفلسطينيين (الجزيرة نت)

محمود جمعة-القاهرة

أجمع مصريون دخلوا قطاع غزة في ظل حادث اقتحام الحدود المصرية الفلسطينية منذ أسابيع على أن الفلسطينيين في القطاع يتمتعون بمعنويات عالية ويواجهون الحصار الإسرائيلي بشجاعة وصبر.

وأكد العائدون المصريون أنهم وجدوا وراء الحدود ترحابا وحفاوة من أبناء الشعب الفلسطيني، وأدلوا بشهاداتهم في مؤتمر "فلسطين في قلب مصر" الذي نظمته شبكة فلسطين للإعلام والدراسات بمقر نقابة الصحفيين.

وقالت الناشطة والباحثة في الجامعة الأميركية بالقاهرة داليا صلاح للجزيرة نت إنها لمست "روحا معنوية عالية" عند أبناء غزة ولم تجد لديهم "انكسارا أو خذلانا".

وأوضحت أنها دهشت للإصرار والصمود والثبات عندهم وتعايشهم مع واقعهم المرير، وأكدت أنها شعرت بدفء في معاملة الفلسطينيين للمصريين الذين دخلوا القطاع. وأضافت "لقد أصبحت على يقين بأن الشعب الفلسطيني سوف ينتصر في معركته ولن يهزم مهما قلت أدواته أو منع عنه الدعم".

لمسة إنسانية
أما مديرة موقع التعريف بالإسلام في موقع إسلام أون لاين مروة النجار، فقد عبرت عن دهشتها لما شهدته من فرحة لدى أبناء غزة للقائهم أشقاءهم المصريين.

وشككت النجار في الروايات التي اتهمت الفلسطينيين بأنهم رشقوا المصريين بالحجارة أو رفعوا العلم الفلسطيني، وقالت للجزيرة نت إن بعض أفراد قوات الأمن المصري كانوا يعاملون الفلسطينيين بجفاء رغم التعليمات العليا لهم بترك الحدود مفتوحة.

وقالت رئيسة تحرير شبكة فلسطين للإعلام والدراسات زينات أبو شاويش للجزيرة نت إن أحداث معبر رفح "كشفت اللمسة الإنسانية الرائعة لدى الشعب المصري وأكدت التحام الجسدين المصري والفلسطيني بعيدا عن أي رؤى سياسية قد تسعى لضرب هذه الوحدة".

وأكدت أن هذه الأحداث أثبتت أن شباب مصر لا يزال قادرا على فعل الكثير، وأن أغلب من دخلوا من المصريين إلى غزة هم من الشباب الذين لا ينتمون إلى أي فصيل أو حزب سياسي.

اعتذار للفلسطينيين
وقد قدم نخبة من المفكرين خلال المؤتمر اعتذارا للشعب الفلسطيني عن موقف الإعلام المصري الرسمي من أحداث معبر رفح الأخيرة.

زينات أبو شاويش: أحداث رفح كشفت اللمسة الإنسانية لدى الشعب المصري (الجزيرة نت) 
وأكد المفكر المصري فهمي هويدي أن مصر في مساندتها لغزة لم تكن تدافع عن الفلسطينيين بقدر ما كانت تدافع عن الأمن القومي المصري ذاته.

وقال هويدي إن "حصار غزة كان عربيا وليس إسرائيليا"، مشيرا إلى أن "هناك تواطؤا عربيا لإحكام الحصار على غزة".

وأضاف أن بعض الكتابات إبان الأزمة كانت "جارحة ومهينة" ليس فقط للشعب الفلسطيني، وإنما للوطنية المصرية أيضا.

ووصف هويدي هذه الكتابات بأنها "لا تعبر عن ضمير الشعب العربي ولا تحسب على الشعوب العربية"، معتبرا أن الإعلام كان "يتصيد أخطاء بعض الفلسطينيين".

وكشف هويدي عن أن ثمة إحصائية موثقة لكن الأجهزة الرسمية تسكت عنها، وهي أن 57 جنديا مصريا قتلوا على الحدود مع إسرائيل برصاص إسرائيلي في السنوات الأربع الأخيرة.

وبدوره أبدى المفكر الفلسطيني عبد القادر ياسين دهشته لما أسماه "الغيرة المفتعلة والمزيفة إثر أنباء عن إصابة بعض الجنود المصريين بحجارة فتية فلسطينيين، بينما لم ينزعج هؤلاء الكتاب لمقتل المصريين على الحدود برصاص إسرائيلي، وعذاب واستشهاد الفلسطينيين الذي تحول إلى مشهد من الحياة اليومية لكل أسرة".

المصدر : الجزيرة