النائب وليد الطبطبائي فاجأ الحضور برفع حذائه منتقدا الرئيس محمود عباس (الجزيرة نت)

جهاد أبو العيس–الكويت

شهدت ساحة الإرادة في العاصمة الكويت مظاهرة حاشدة هي الأولى من نوعها من حيث حجمها ومستوى الشخصيات والمطالبات الذي ذكرت فيها، شارك فيها المئات من الكويتيين والمقيمين من مختلف الجنسيات تنديدا بالعدوان الإسرائيلي على قطاع غزة.
 
وطالب الأمين السابق للحركة السلفية في الكويت الشيخ حامد العلي بفتح مكتب سياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) الفلسطينية في الكويت على الفور ودون مقدمات.
 
وقد فاجأ النائب الإسلامي وليد الطبطبائي الحضور وكاميرات التلفزة والإعلام التي تواجدت بكثافة برفع عقاله احتراما لرئيس الحكومة الفلسطينية المقالة إسماعيل هنية ورفعه لنعاله متوجها بالنقد لرئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس.
 
وحمل المشاركون في المهرجان الذي نظمته الحركة السلفية والاتحاد الوطني لطلبة الكويت الأنظمة العربية مسؤولية ما وصفوه بـ"محرقة غزة" متهمين النظام المصري وحكومته على وجه الخصوص بما سموه "التواطؤ وإعطاء الضوء الأخضر لبدء المذبحة".
 
وتحدث رئيس المكتب السياسي لحماس خالد مشعل للشعب الكويتي عبر دائرة تلفزيونية مشيدا بالوقفة الكويتية لدعم الشعب الفلسطيني، مؤكدا على صمود غزة ووقوفها بعزم أمام "كل التحديات والمؤامرات".
 
وحيّا مشعل عبر اتصاله الموقف الشعبي العربي متمنيا على النظام الرسمي "أن يخرج من دائرة الإدانة البيانية إلى مربع الفعل والتحرك على مستوى الحدث".
 
 نواب مجلس الأمة انتقدوا الحكومة المصرية بسبب إغلاق معبر رفح (الجزيرة نت)
لا أهلا ولا سهلا
وقال النائب عن الحركة الدستورية "الإخوان المسلمون" ناصر الصانع تعليقا على توجيه دعوة للرئيس عباس لزيارة الكويت "لا أهلا ولا سهلا بمحمود عباس في الكويت".
 
كما طالب النائب حسين القويعان بـ"فتح الحدود بين الدول العربية لمواجهة الاحتلال" وهذا ما دعا إليه أيضا النائب جمعان الحربش بقوله "لو فتحت الحدود لهزمت الشعوب العربية إسرائيل في أيام معدودة".
 
ووصف رئيس مجلس الأمة السابق النائب أحمد السعدون ما يجري في غزة بأنه "أمر محزن" داعيا دولا عربية إلى "قطع علاقاتها مع إسرائيل".

وأكد النائب أحمد المليفي أن "شعوبنا لم تعد تراهن على المجتمع الدولي" في حين حيا النائب مخلد العازمي "أبطال المقاومة".
 
كما استنكر عادل الدمخي رئيس لجنة مقومات حقوق الإنسان "المجزرة والجريمة النكراء ضد الشعب الفلسطيني" وقال "لقد حطم الكيان الصهيوني الرقم القياسي العالمي بامتياز في ارتكابه للمجازر الوحشية وسياسة الانتقام الجماعي".
 
المشاركون رفعوا صور الشهداء وطالبوا بقطع العلاقات مع إسرائيل (الجزيرة نت)
مطالبة بقمة مثمرة
من جانبه طالب الاتحاد الوطني لطلبة الكويت في بيان وزع على الحضور بعقد قمة عربية مثمرة وحازمة لا خذلان فيها.
 
كما طالب البيان بالسماح للجان الخيرية بجمع التبرعات دون قيود وسحب المبادرة العربية للسلام مع إسرائيل.
 
ورفع المشاركون في المهرجان الذي شارك فيه أكثر من 14 نائبا من مختلف التوجهات وممثلين عن مختلف القوى ومؤسسات المجتمع المدني شعارات مؤيدة للمقاومة ومنددة بالموقف الرسمي العربي والدولي وصورا لشهداء حماس وعلى رأسهم الشيخ أحمد ياسين وعبد العزيز الرنتيسي.
 
وردد جمهور المهرجان هتافات تمجد المقاومة وصمود أهل غزة إلى جانب هتافات تنتقد الموقف المصري والسلطة الفلسطينية وتدعوا لفتح المعابر والحدود وإصدار فتاوى الجهاد وقطع كل أشكال التطبيع مع إسرائيل.
 
كما أحرق مشاركون العلم الإسرائيلي أثناء المهرجان وأدوا في ختام المهرجان الذي لوحظ  فيه حضور نسوي مكثف صلاة الغائب على أرواح الشهداء.

المصدر : الجزيرة