حزب الشعب وملف اغتيال بوتو.. حياد أم تهرب?
آخر تحديث: 2008/12/30 الساعة 00:21 (مكة المكرمة) الموافق 1430/1/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/12/30 الساعة 00:21 (مكة المكرمة) الموافق 1430/1/3 هـ

حزب الشعب وملف اغتيال بوتو.. حياد أم تهرب?

موقع اغتيال بوتو وقد تجمهر فيه عدد من مؤيديها في الذكرى الأولى لوفاتها (الجزيرة نت)

مهيوب خضر-راولبندي

أحيا باكستانيون مرور الذكرى السنوية الأولى على اغتيال بينظير بوتو وسط مشاعر يلفها الحزن والأسى, وبينما راح حزب الشعب يتخذ من الحياد والشفافية مبررا للتنصل من التحقيق في اغتيال زعيمته السابقة وضعت المعارضة ومراقبون علامة استفهام أمام نفض الحزب يديه من هذا الملف.

فقد خرج الآلاف من أنصار حزب الشعب وعوام الباكستانيين يوم السبت الماضي لإحياء ذكرى اغتيال بينظير بوتو الأولى. وفي حين زار المئات منهم موقع اغتيالها في مدينة راولبندي كان الحشد الأكبر عند ضريح عائلة بوتو في مقاطعة لاركانا في إقليم السند حيث تغيب عنه الرئيس آصف علي زرداري لأسباب وصفت بالأمنية، وراح يؤكد من موقع آخر قريب أنه يعرف قتلة بوتو وتعهد بكشف أسمائهم في الوقت المناسب.

ومن بين صدى نبرات أسف الباكستانيين وحزنهم على رحيل رمز سياسي بارز مثل بوتو, تعالت الأصوات المطالبة بمعرفة المخططين لاغتيالها وهو ما لم يحدث رغم مرور عام كامل على الحدث وسط تساؤلات عن الأسباب التي دفعت حزب الشعب رغم وجوده في السلطة إلى عدم فتح ملف التحقيق والاكتفاء بتسليمه للأمم المتحدة.

الحياد والشفافية
وأرجع الناطق باسم حزب الشعب فرحة الله بابر عدم فتح الحكومة ملف التحقيق إلى سببين: الأول رغبة الحكومة في استلام جهة محايدة الملف حتى لا تتهم الحكومة بأنها ربما تحاول اصطياد خصوم سياسيين أو الإيقاع بهم من خلال مجريات التحقيق. والثاني اعتقاد الحزب بوجود مؤامرة عالمية خلف اغتيال بوتو بما يتطلب جهة دولية للقيام بالمهمة.

وذهب بابر في حديثه مع الجزيرة نت إلى اتهام الجنرال مشرف -ولو بصورة غير مباشرة- بالوقوف خلف عملية الاغتيال, مشيرا إلى وجود تسجيل صوتي يقول فيه مشرف لبينظير "عليك أن تفهمي أن أمنك يعتمد على علاقاتنا السياسية" وأعرب بابر عن أمله في أن تنظر اللجنة التي سوف تشكلها الأمم المتحدة في هكذا أدلة موجودة.

ورغم إدراك حكومة حزب الشعب أن التحقيق الدولي سيأخذ وقتا طويلا قد يمتد لسنوات كما هو حال ملف اغتيال رئيس الوزراء اللبناني رفيق الحريري إلا أنها لا تزال تفضل التحقيق الدولي على التحقيق الداخلي رغم الانتقادات الموجهة لها.

"
من المؤسف أن يسلم حزب الشعب ملف التحقيق للأمم المتحدة بينما الحزب في الحكومة وبين يديه جميع الأجهزة الأمنية المعنية
"
مسعود
انتقادات المعارضة
أما حزب الرابطة الإسلامية, جناح نواز شريف, وعلى لسان القيادي فيه جاويد هاشمي فقد انتقد ما سماه تخلي حكومة حزب الشعب عن مسؤولياتها في التحقيق وكشف الجناة وراح يطالب بتشكيل لجنة يترأسها قاض باكستاني لهذا الهدف، موضحا أن بوتو كانت رمزا وطنيا وعلى الباكستانيين القصاص من المخططين لاغتيالها بعيدا عن أي تدخل دولي.

يشار إلى أن حكومة حزب الشعب كانت قد رفضت مجريات التحقيق الذي قامت به حكومة الرئيس مشرف السابقة والتي استعانت فيه بفريق تحقيق من سكوتلاند يارد وخلص التحقيق إلى كشف أسباب الوفاة وهي ارتطام رأس بوتو بسقف السيارة التي كانت تقلها دون التطرق إلى هوية الجناة.

ويقول المحلل السياسي طلعت مسعود بأنه من المؤسف أن يسلم حزب الشعب ملف التحقيق للأمم المتحدة بينما الحزب في الحكومة وبين يديه جميع الأجهزة الأمنية المعنية مشيرا في حديثه مع الجزيرة نت إلى أن هذا الموقف يعني أحد أمرين إما أن الحكومة غير قادرة أو مؤهلة للقيام بالتحقيق أو لا يوجد عندها رغبة أو نية للقيام بذلك.

وأضاف مسعود بأنه حتى وإن كانت هناك مؤامرة عالمية خلف اغتيال بوتو فإن الجناة على الأرض كانوا باكستانيين والأجهزة الأمنية داخل البلاد مثل (إف أي إيه) وغيرها هي المعنية بالدرجة الأولى لكشف هويتهم, موضحا أن اللجوء للخيار الدولي في التحقيق ترك انطباعا سلبيا لدى عوام الناس حول قدرة الأجهزة الأمنية ومدى كفاءتها.

المصدر : الجزيرة