الحكومة الإيرانية تدرس القيام بإجراءات عملية دعما لغزة
آخر تحديث: 2008/12/30 الساعة 00:21 (مكة المكرمة) الموافق 1430/1/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/12/30 الساعة 00:21 (مكة المكرمة) الموافق 1430/1/3 هـ

الحكومة الإيرانية تدرس القيام بإجراءات عملية دعما لغزة

المشاركون رفعوا صورا توضح بشاعة المجزرة بحق أهل غزة (الجزيرة نت)

 فاطمة الصمادي-طهران

شدد مسؤولون إيرانيون في مظاهرة ضخمة بالعاصمة الإيرانية طهران أن الشعب الفلسطيني في غزة المحاصرة يقدم دمه إحياء للأمة ودفاعا عن شرفها، مشددين على أن الحكومة تدرس القيام بإجراءات عملية لمساندة أهالي القطاع الذي يتعرض للجرائم الإسرائيلية.

وشارك في المظاهرة -التي أقيمت بميدان فلسطين في طهران- قيادات رفيعة المستوى في الجيش وحرس الثورة الإيراني حيث رفع علم فلسطيني على أكف العشرات من المشاركين الذي اتشحوا بالسواد، كما خرجت مظاهرات مماثلة في معظم المدن الإيرانية.

متظاهرون يحرقون العلم الأميركي
 (الجزيرة نت)
إجراءات دعم
وقال وزير الثقافة الإيراني صفار هرندي إن الحكومة ستبحث في اجتماع لها الاثنين القيام بإجراءات عملية تتجاوز عملية الدعم السياسي لنصرة الشعب الفلسطيني، وشدد في كلمة مثل فيها الحكومة خلال المظاهرة على إصرار بلاده بتقديم "مجرمي الحرب الإسرائيليين إلى المحاكمة".

وأكد أن ما تعانيه غزة هو ثمن وقوفها إلى جانب المقاومة وسعيها لإقامة حكومة مستقلة، وأضاف أن الشعب الفلسطيني "يقدم وحيدا ثمن الدفاع عن الكرامة العربية والإسلامية بدمائه ودماء أطفاله".

إسرائيل ستهزم
أما رحيم صفوي -مستشار مرشد الثورة الإيرانية علي خامنئي الأعلى لشؤون القوات المسلحة- فقد أعرب عن ثقته الأكيدة بأن "إسرائيل ستذوق الهزيمة على يد غزة المقاومة كما ذاقت في لبنان خلال عدوانها الأخير".

وأضاف في تصريحات للصحفيين أن مليارا ونصف المليار من المسلمين يستطيعون القيام بعمل مؤثر لدعم إخوتهم في غزة، ورأى أن الضغط على الحكومات لإغلاق السفارات الصهيونية وتفعيل المقاطعة هو أضعف الإيمان".

وأعلن صفوي أن بلاده لن تتقاعس عن نصرة المقاومة في فلسطين وتعتبر ذلك "واجبا شرعيا" معتبرا أن وضع حماس بين نصلين حادين هما العدوان والحصار لن يكسر من عزيمتها بل "زاد من شعبيتها ودعمها في العالم الإسلامي".

مساعدات لأهالي غزة تنقلها سفينة إيرانية (الجزيرة نت)
المرجعية الدينية
في الأثناء أصدر المرجع الديني آية الله مكارم الشيرازي بيانا دعا فيه المسلمين إلى ممارستهم واجبهم تجاه ما يحدث، وأن "يكسروا حاجز الصمت وأن يقفوا في وجه العدوان الصهيوني وحماته".

من ناحية أخرى انطلقت الاثنين سفينة محملة بالمساعدات لأهالي غزة وكان في وداعها عدد من المسؤولين الإيرانيين.

كما أعلن الهلال الأحمر الإيراني عن إرسال طواقم طبية إلى مصر للمساعدة في نقل الجرحى لتقديم العلاج لهم في إيران.

المصدر : الجزيرة