اجتماع رؤساء البرلمانات الخليجية في مسقط (الجزيرة نت)

طارق أشقر-مسقط
 
اختتمت الأربعاء في العاصمة العمانية فعاليات الاجتماع الدوري الثاني لرؤساء مجالس الشورى والنواب والوطني والأمة بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية الذي استمر يومين بدعوة من مجلس الشورى العماني، وبحضور الأمين العام لمجلس التعاون عبد الرحمن بن حمد العطية.

وجاءت نتائج الاجتماع وقراراته متمثلة في تشكيل لجنة لصياغة البيان الختامي للاجتماع مثلت فيها كل المجالس، وإقرار قواعد تنظيم الاجتماع الدوري لرؤساء المجالس، والموافقة على مقترح عمان والإمارات الخاص بتشكيل لجنة للتنسيق البرلماني والعلاقات الخارجية بمشاركة عضوين من كل مجلس.

كما أقر الاجتماع تخصيص بند ثابت في الاجتماعات القادمة لرؤساء المجالس التشريعية الخليجية يتناول مسألة تقييم سير العمل الخليجي المشترك ومعوقاته، وأن يتولى الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج التمهيد لفكرة إلقاء الرئيس الدوري للاجتماع كلمة في الجلسات الافتتاحية للقمم الخليجية المقبلة.

العيسائي: الإسلام جاء بالديمقراطية قبل ألف وأربعمائة عام (الجزيرة نت)
التمثيل الشعبي
وفي تصريح للجزيرة نت حول مدى نجاح المجالس النيابية في الخليج في تعزيز المشاركة الشعبية، أكد رئيس مجلس الشورى العماني أحمد بن محمد العيسائي أن أغلب مجالس الشورى والبرلمانات في منطقة الخليج منتخبة من قبل الشعب مما يعني أن جميع شعوب المنطقة ممثلة فعليا عبر نوابها في تلك المجالس.

وحول دعوة رئيس البرلمان الأوروبي هانس غيرت بوترينغ دول الخليج لتطبيق ديمقراطية نابعة من الداخل الخليجي، قال العيسائي: "لا شك أنهم أدركوا واقع المنطقة واكتشفوا أن مفهوم الديمقراطية لدينا متأصل قبل أن توجد الديمقراطية الغربية خصوصا وأن الدين الإسلامي الذي يوصي بالشورى والعدالة جاء بالديمقراطية قبل ألف وأربعمائة عام".

اختلاف الممارسة
من جانبه صرح رئيس المجلس الوطني الاتحادي لدولة الإمارات العربية المتحدة عبد العزيز بن عبد العزيز للجزيرة نت أن المشاركة الشعبية موجودة في الخليج حسب الأسلوب الخاص لكل دولة والمطلوب تنظيمها وإعطاؤها الأطر الحديثة، مشيرا إلى أن ذلك قد يستغرق ما بين خمس سنوات إلى عشر.

وفيما يتعلق بدعوة غيرت بوترينغ، أشار عبد العزيز إلى أنه التقى المسؤول البرلماني الأوروبي في الإمارات قبل يومين حيث جرى الحديث حول اختلاف الممارسة الديمقراطية بين دولة أوروبية وأخرى.

وأضاف أن التجارب دلت على أن الدول التي فرضت عليها النماذج الغربية من الديمقراطية قابلت ذلك بمقاومة شديدة.

المصدر : الجزيرة