شعار الدعوة لاستنهاض المقاومة الشعبية الذي أطلقته الحملة (الجزيرة نت)
عاطف دغلس-الضفة الغربية
هل سجلت نفسك في "لائحة الشرف"؟ سؤال ليس إلى طالب جامعي أو شخص أبدع في مجال معين، وإنما دعوة من الحملة الشعبية لمقاومة الجدار والاستيطان بالضفة الغربية لكل فلسطيني لم يشارك بأي عمل كفاحي شعبي ضد المستوطنين والجدار الفاصل وضد ممارسات الاحتلال الإسرائيلي.

ودعت الحملة الشعبية الجماهير الفلسطينية أمس للمشاركة على الأقل بفعالية واحدة من فعاليات المقاومة الشعبية، سواء في التظاهرات والاعتصامات وأعمال الاحتجاج ضد الجدار والمستوطنات وضد حواجز الموت البطيء وفي التصدي لهجمات المستوطنين الساعين لسلب وتهويد ما تبقى من الأرض الفلسطينية، أو الانخراط في اللجان الشعبية بالمخيم أو القرية أو المدينة.

وأكد جمال جمعة رئيس الحملة الشعبية لمقاومة الجدار والاستيطان أن دعوتهم هذه تأتي في ظل تراجع العمل الشعبي الفلسطيني ضد الاحتلال بسبب الوضع السياسي الفلسطيني القائم.

قلة دعم
وشدد على أنه لا يوجد تركيز رسمي -كما يجب- على موضوع الجدار والاستيطان وتعديات الاحتلال، "وبالتالي قلة تحفيز الناس والعمل على دعم العمل الشعبي وتشجيعه، وقال إن القوى الوطنية تستطيع بذل جهود أكبر في دعم المقاومة الشعبية.

وقال إن الدعوة جاءت في ظل هجمات استيطانية شرسة كادت تتسبب في مذابح للشعب الفلسطيني كما حصل بالخليل عام 1994 وقبل شهر تقريبا، لم تجد رد فعل حقيقيا "لا على الجانب الرسمي أو على المستوى الميداني كقوى وطنية للتصدي لهجمة المستوطنين والاحتلال الإسرائيلي".
 
أما خالد منصور أحد قادة المقاومة الشعبية الفلسطينية فأكد أن الدعوة هي لاستنهاض الفلسطينيين جميعهم بغض النظر عن مسمياتهم الفصائلية للتصدي لجرائم الاحتلال والمستوطنين.

دعم واستنهاض
وقال للجزيرة نت إن الدعوة تأتي في ظل ما يتلقاه المستوطنون خاصة والإسرائيليون عامة من دعم من قياداتهم المختلفة الدينية والسياسية لإبادة الفلسطينيين، مقارنة بما يتلقاه الشعب الفلسطيني من دعم -حتى على المستوى الشعبي- من قياداته وساسته, ليتضح بجلاء أن "ما تحشده قياداتنا الرسمية وقوانا الوطنية من جهود ضد الاحتلال والمستوطنين، لا يشكل أكثر من 10% مما تحشده نفس القوى في صراعاتها الداخلية", لـ"تترك الجماهير الشعبية وحدها لتخوض معاركها في ساحات الشرف "المقاومة الشعبية" ضد أخطر المخططات الصهيونية".
 
وطالب منصور الفلسطينيين بالانخراط في صفوف المقاومة الشعبية، وأكد أن الصراعات الداخلية أنهكت الشعب الفلسطيني وأراقت دماءه، ودعا إلى إنهاء حالة الانقسام والعودة للنضال "الذي يخرج من وطأة المحتل وظلمه".
 
وقال "ليس شرف الفلسطيني أن يقاتل الفلسطيني، بل إن غالبية الجماهير الفلسطينية ترى أن ساحة الشرف هي ساحة الصراع مع المحتلين ومن ينخرط اسمه بها".

المصدر : الجزيرة