القحطاني أبدى استعداد مشافي قطر لاستقبال المرضى الفلسطينيين (الجزيرة نت)

ضياء الكحلوت-غزة

"حسبنا الله ونعم الوكيل.. حسبنا الله ونعم الوكيل", بهذه الكلمات عبر الشيخ عايض بن دبسان القحطاني رئيس الوفد القطري الذي وصل إلى قطاع غزة على متن سفينة الكرامة عن شعوره بالأسى والصدمة, إذ لم يتمالك نفسه أمام الاحتياجات الكثيرة الملحة لمستشفى الشفاء الطبي الأكبر في فلسطين.

وقال القحطاني للجزيرة نت إن قطاع غزة بحاجة إلى مساعدات عربية عاجلة وإرادة قوية لكسر الحصار الإسرائيلي، مشدداً على أن أهل قطر سيواصلون دعمهم ومساندتهم للشعب الفلسطيني وخاصة في قطاع غزة المحاصر. وأوضح أن المساعدات المطلوبة للفلسطينيين ليست منة من أحد وليست هبة، بل إنها واجب على العرب والمسلمين في كل مكان.

وأضاف أن الشعب الفلسطيني يستحق كل الدعم والتأييد والمساندة، معرباً عن أمله بزوال الاحتلال عنه وتحرير المسجد الأقصى من دنس "اليهود"، مشدداً على ضرورة التكاتف العربي والعمل بشكل جماعي لإنهاء الحصار فوراً.

وأكد نائب المدير العام لمؤسسة الشيخ عيد الخيرية أن شعب قطر وحكومتها وقيادتها لن تدخر جهداً في سبيل مساندة الشعب الفلسطيني ورفع الظلم والحصار عنه، متوقعاً تحرك بعض العرب "أصحاب الضمائر الحية" عقب التحرك القطري الذي نجح رغم المعوقات الإسرائيلية في كسر الحصار.

المتضامنون يتفقدون أحوال المرضى
(الجزيرة نت)
علاج بقطر

وأكد القحطاني أثناء تجول الوفد بين أقسام المستشفى أن المشافي القطرية على استعداد تام لاستقبال المرضى والجرحى الفلسطينيين، الأمر الذي رحب به المرضى وإدارة المستشفى ووزير العمل والشؤون الاجتماعية في الحكومة المقالة أحمد الكرد.

وفي بداية الجولة، أكد الوكيل المساعد بوزارة الصحة في غزة الدكتور حسن خلف أمام المتضامنين، تقدير الوزارة والشعب الفلسطيني للجهود القطرية المساندة للشعب الفلسطيني وتأكيده على حاجة قطاع غزة لها.

معاناة
وقال خلف إن مجمع الشفاء الطبي -أكبر مستشفى في الضفة الغربية وقطاع غزة- يحتوي على 600 سرير فقط، مشيراً إلى أن العديد من الأجهزة الطبية تعطلت ولا يوجد بديل لها وأن الاحتلال يمنع دخول معدات إصلاحها أو حتى أجهزة بديلة لها.

وأوضح أن محاصري القطاع يتفننون في تشديد الخناق على سكانه ويتلذذون بمشاهدة الموت في غزة لأن الحياة فيها "أضحت جحيماً لا يطاق"، متهماً وزارة الصحة في حكومة سلام فياض بعدم توصيل الدواء والمساعدات إلى القطاع.

وذكر خلف أن توقف الكهرباء بشكل كامل عن مجمع الشفاء الطبي سيؤدي في لحظاته الأولى إلى وفاة 70 حالة مرضية بشكل فوري، مشيراً إلى حاجة 50-70 مريضا من غزة إلى السفر للعلاج في الخارج أسبوعيا.

المصدر : الجزيرة