خالد السفياني (يمين) رفقة أعضاء من مجموعة العمل الوطنية لمساندة العراق وفلسطين
( الجزيرة نت)

الحسن سرات-الرباط

أعلنت كل من مجموعة العمل الوطنية لمساندة العراق وفلسطين، والجمعية المغربية لمساندة الكفاح الفلسطيني، وفعاليات المؤتمرات الثلاث بالمغرب (القومي العربي والقومي الإسلامي والأحزاب العربية)، أنها ستبدأ عملية تعبئة في صفوف الجماهير والهيئات والأحزاب والحكومات لمؤازرة الفلسطينيين.
 
ووجه خالد السفياني في ندوة صحفية نظمت الأربعاء بالرباط التحية في البداية لكل من "المناضل الفلسطيني عبد العزيز الدويك رئيس المجلس التشريعي الذي حكمت عليه المحكمة العسكرية الإسرائيلية بالسجن ثلاث سنوات نافذة، والصحفي العراقي منتظر الزيدي الذي رشق الرئيس الأميركي بوش بالحذاء أثناء زيارته الوداعية للعراق".  
 
واستعرض السفياني عددا من مبادرات التطبيع المتوالية بالمغرب في كل من مدن طنجة وأكادير ومراكش، كما تطرق إلى تسريبات صحفية إسرائيلية عن زيارة مرتقبة لوزيرة الخارجية تسيبي ليفني، مضيفا أن "الجرأة وصلت بالبعض إلى الحديث عن إمكانية ربط علاقات دبلوماسية مغربية مع هذا الكيان العنصري".
 
وقال السفياني للجزيرة نت "إن الوزير شلومو بنعامي هو الذي تحدث عن استعداد مغربي لإعادة العلاقات الدبلوماسية"، مطالبا بأن يكذب المسؤولون المغاربة هذه التسريبات، وهو الأمر الذي لم يحدث لحد الآن.
 
أيام لرفع الحصار
فعليات المجتمع المدني المغربي تقف ضد التطبيع والحصار (الجزيرة نت) 
وحسب بيان صحفي حصلت الجزيرة نت على نسخة منه، قالت الهيئات المغربية والعربية إنها ستنظم أياما لرفع الحصار عن غزة ابتداء من يوم الجمعة المقبل، "وهو القرار الذي اتخذ بتنسيق مع هيئة  التعبئة الشعبية العربية في إطار تحرك شعبي عربي وإسلامي ودولي من أجل رفع الحصار وفتح معبر رفح وتقديم كل أشكال الدعم  للشعب الفلسطيني" تحت شعار "الصمت على الحصار حصار".
 
وحذرت الهيئات المغربية "من الاستمرار في مخطط التطبيع، ومن احتمال استقبال الإرهابية ليفني أو غيرها من الصهاينة"، معتبرة استقبالها "جريمة في حق الشعب المغربي والشعب الفلسطيني" و"خدمة مجانية للمشروع الصهيوني والدخول في شراكة معه". 
 
وبخصوص الحصار على غزة طالبت المنظمات المغربية "النظام العربي الرسمي، والنظام المصري خاصة، بتحمل مسؤوليته الكاملة في رفع الحصار وفي تقديم كل أشكال الدعم لأهلنا المحاصرين".
 
وعلى الصعيد الفلسطيني الرسمي طالب السفياني رئيس السلطة الفلسطينية "بوقف المفاوضات مع العدو".
 
وقفات تضامن
وأوضح المتحدث أن المنظمات المغربية المذكورة دعت "خطباء المساجد في المغرب إلى تخصيص خطبة صلاة  الجمعة لدعم أهلنا المحاصرين في غزة". 
كما وجهت رسائل إلى الفرق والمجموعات البرلمانية تدعوهم إلى طرح أسئلة آنية على رئيس الوزراء ووزير الخارجية في شأن مبادرات التطبيع وفي شأن ما يروج حول احتمال  زيارة ليفني للمغرب.
 
وقال السفياني "إننا أعددنا رسائل موجهة إلى رؤساء  الأحزاب السياسية والمنظمات النقابية نطلب منها تحمل مسؤولياتها التاريخية"، مع مذكرات إلى كل من الجامعة العربية ووزراء الخارجية العرب والأمم المتحدة والحكومة  المصرية ورئيس السلطة الفلسطينية في موضوع الحصار.
 
وقرر المتضامنون تنظيم وقفات في معظم المدن المغربية يوم الجمعة ضد التطبيع ومن أجل رفع الحصار, أما بالنسبة لمدينتي الرباط والدار البيضاء، فإنه تقرر أن تكون الوقفة الخاصة بهما وقفة مركزية صباح يوم الأحد المقبل.

المصدر : الجزيرة