أفريقيا الوسطى واحتمال أن تصبح جزءا من أزمة دارفور
آخر تحديث: 2008/12/18 الساعة 05:59 (مكة المكرمة) الموافق 1429/12/20 هـ
اغلاق
خبر عاجل :صحيفة هآرتس: لقاء نتنياهو وعبدالله بن زايد في 2012 تناولت الملفين الإيراني والفلسطيني
آخر تحديث: 2008/12/18 الساعة 05:59 (مكة المكرمة) الموافق 1429/12/20 هـ

أفريقيا الوسطى واحتمال أن تصبح جزءا من أزمة دارفور

 
عماد عبد الهادي-الخرطوم

يبدو أن الصراع في إقليم دارفور لن يبقى في إطار السودان وحده، إذ إنه مرشح للانتقال إلى دول أفريقية أخرى، ما يعقد أكثر المساعي الإقليمية والدولية لإنهاء الصراع الممتد منذ أكثر من خمس سنوات.

ففي الوقت الذي طوت فيه الخرطوم وإنجمينا صفحة كانت مليئة بخلافات أدت إلى القطيعة بينهما قبل أن تعود العلاقات من جديد، اتجهت أنظار المراقبين إلى الجارة الأخرى أفريقيا الوسطى التي ربما لعبت الدور السابق لتشاد في دارفور.

ورغم انتقاد الحكومة السودانية لخطوة حكومة أفريقيا الوسطى باصطحاب الرئيس فرانسوا بوزوزي لقائد جبهة القوى الثورية الديمقراطية صلاح أبو السرة -إحدى حركات التمرد في دارفور- إلى دولة قطر ضمن وفده باعتباره مطلوبا للعدالة في السودان، وصف محللون سياسيون الوضع بالتعقيد بعدما عدوه موقفا جديدا لحكومة أفريقيا الوسطى.

"
 محمد على سعيد: توقع حدوث تأثيرات سلبية من أفريقيا الوسطى على السودان بسبب الاشتراك القبلي بين الدولتين
"
فقد توقع المحلل السياسي محمد على سعيد حدوث تأثيرات سلبية من أفريقيا الوسطي على السودان "بسبب الاشتراك القبلي بين الدولتين كما الحال مع تشاد"، مؤكدا وجود بعض المتمردين بضيافة حكومة بانقي عاصمة أفريقيا الوسطى.

احتمال تعاون
وقال للجزيرة نت إن هناك حديثا عن وجود معارضة لحكومة أفريقيا الوسطى بدارفور "ربما بغير معرفة الحكومة السودانية " ما يجعل احتمال التعاون بين بوزوزي وأي فصيل معارض أمرا غير مستبعد، معتبرا أن النفوذ الفرنسي في أفريقيا الوسطي ربما يلعب دورا محوريا في تحريك الأوضاع السلبية في دارفور.

"
مكي علي بلايل:
أفريقيا الوسطى تفتقر للإمكانيات التي تؤهلها لمواجهة السودان دون دعم خارجي كبير
"
أما الخبير السياسي مكي علي بلايل فاعتبر أن أفريقيا الوسطى تفتقر للإمكانيات التي تؤهلها لمواجهة السودان دون دعم خارجي كبير.

ولم يستبعد في تعليقه للجزيرة نت أن تكون أفريقيا الوسطى "مخلب قط لتنفيذ كثير من المخططات في المنطقة التي تشترك قبائلها بين ثلاث دول هي السودان وتشاد وأفريقيا الوسطى نفسها. وقال "من الممكن أن تؤثر بانقي سلبا على الأوضاع في دارفور رغم أنها ليست ذات نفوذ اقتصادي أو عسكري أو حتى سياسي بالمنطقة".

فيما قال عمار بشير إن أفريقيا الوسطى نفسها تعاني من تمرد وحروب داخلية شأنها شأن كل الدول الأفريقية.

"
أستاذ العلاقات الدولية بجامعة جوبا عمار بشير لم يستبعد وجود تعاون بين كل الدول والحركات المتمردة في المنطقة ضد السودان الشمالي
"

السودان الشمالي
ولم يستبعد وجود تعاون بين كل الدول والحركات المتمردة في المنطقة ضد السودان الشمالي "الذي يعدونه عروبيا إسلاميا يمثل المهدد الثقافي الأكبر للوجود الأفريقي والوثني والمسيحي بأفريقيا.

وأكد في حديث للجزيرة نت أن أفريقيا الوسطى وبعض دول المنطقة مرهونة لدول غربية، "ومن الممكن أن تصبح أدوات لتنفيذ أجندة تلك الدول". وقال إن دولا كبري تعمل بجهد كبير لتواصل الصراع بدارفور، "بهدف الحصول على أكبر قدر من الفائدة الاقتصادية ببيع السلاح للمتقاتلين في الإقليم أو دول المنطقة ".

المصدر : الجزيرة
كلمات مفتاحية: