خبير أردني: إسرائيل رصدت خمسة مليارات دولار لتهويد القدس
آخر تحديث: 2008/11/6 الساعة 00:21 (مكة المكرمة) الموافق 1429/11/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/11/6 الساعة 00:21 (مكة المكرمة) الموافق 1429/11/9 هـ

خبير أردني: إسرائيل رصدت خمسة مليارات دولار لتهويد القدس

رائف نجم حذر من استمرار محاولات تهويد مدينة القدس (الجزيرة نت)

محمد النجار-عمان

قال وزير الأوقاف الأردني الأسبق والخبير في شؤون القدس والمسجد الأقصى المهندس رائف نجم إن إسرائيل رصدت خمسة مليارات دولار لتهويد المدينة المقدسة، محذرا من الخطوات الإسرائيلية المتسارعة لتهويد المسجد الأقصى والقدس.

وكشف نجم للجزيرة نت أن وفدا أردنيا سيغادر إلى القدس الأسبوع المقبل للاجتماع بمسؤولين إسرائيليين لإبلاغهم الرفض الأردني للخطوات التي تتخذها إسرائيل في باب المغاربة ومشاريع تهويد المدينة المقدسة.

وجاء تحذير نجم بعد يوم من لقاء الملك الأردني عبد الله الثاني المدير العام لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم (يونسكو) كويشيرو ماتسورا، وتأكيده أن الأردن يرفض كافة الخطوات الإسرائيلية التي تمس الهوية العربية الإسلامية لباب المغاربة.

وتحدثت أوساط برلمانية أردنية للجزيرة نت عن "أزمة تحت الرماد" بين عمان وتل أبيب على خلفية الخطوات الإسرائيلية الأخيرة في القدس، لكنها توقعت أن لا تتطور الأزمة لمستوى قطع العلاقات الدبلوماسية بين الجانبين.

وقال نجم إن إسرائيل تقوم الآن بحفر نفق جديد يمتد من باب الخليل إلى حائط البراق وغربي باب المغاربة بمسافة تصل لنحو مائة متر وصولا لقبة الصخرة المشرفة.

ووصف الخبير الأردني المشروع الإسرائيلي بأنه "الأخطر من حيث تهديده الحقيقي لهوية المسجد الأقصى والآثار الإسلامية والتراث الإنساني في المدينة المقدسة".

من مهرجان نصرة المسجد الأقصى الجمعة الماضية (الجزيرة نت)
مهرجان للأقصى
وكانت عمان شهدت الجمعة الماضية مهرجانا حاشدا أقامته جماعة الإخوان المسلمين دفاعا عن المسجد الأقصى ومدينة القدس، وتحدث في المهرجان عبر الهاتف رئيس الحركة الإسلامية في مناطق 1948 الشيخ رائد صلاح الذي حذر المسلمين من ضياع المسجد الأقصى والقدس.

وكانت السلطات الأردنية منعت الشيخ صلاح من دخول الأردن صباح الجمعة، ولم يصدر عن الحكومة الأردنية أي توضيح بشأن هذا المنع الذي تكرر مع الشيخ صلاح أكثر من مرة منذ العام 2000.

وقال نجم إن إسرائيل تقوم حاليا بتوسيع مساحة القدس المحتلة لتصل إلى 500 كليومتر مربع، لتشكل بالتالي ما نسبته 20% من مساحة الضفة الغربية المحتلة.

وتابع "في العام 1967 لم تكن مساحة القدس بشقيها الشرقي والغربي تتجاوز 80 ألف كيلومتر"، وزاد "الخطر الحقيقي يكمن في أن عدد سكان القدس الغربية يبلغ 600 ألف جميعهم من اليهود، فيما يبلغ عدد سكان القدس الشرقية حوالي 250 ألف عربي".

وقال نجم إن عدد سكان القدس الآن يبلغ 800 ألف نسمة، وتسعى إسرائيل اليوم لتوسيع مستوطنات موجودة وبناء مستوطنات جديدة لبناء 32 ألف وحدة سكنية سيسكنها نحو 170 ألف يهودي، مما يعني أن نسبة العرب في القدس الشرقية لن تتجاوز 20% في غضون عشرة أعوام.

وحمل نجم بشدة على الصمت العربي الرسمي والشعبي على ما تواجهه مدينة القدس من "تهويد متسارع الخطى وبشكل غير مسبوق"، وقال "إذا استمر هذا الصمت العربي على حاله فإن إسرائيل ستتمكن من استكمال خطوات تهويد القدس بالكامل خلال سنوات قليلة جدا".

ولفت إلى وجود عشر كنس يهودية في القدس اليوم، آخرها تم إنشاؤه على بعد 40 مترا فقط من باب القطانين، وأضاف "إسرائيل تعمل الآن على بناء أكبر كنيس في العالم فوق المحكمة الشرعية في القدس".

ووفقا لمعاهدة السلام الأردنية الإسرائيلية الموقعة عام 1994 فإن الأردن يملك حق الإشراف على الأماكن المقدسة في القدس، وتتبع سلطة الأوقاف في المسجد الأقصى لوزارة الأوقاف الأردنية.

المصدر : الجزيرة