هل يهزم لقاء كبار المعارضين مبادرة أهل السودان؟
آخر تحديث: 2008/11/4 الساعة 00:22 (مكة المكرمة) الموافق 1429/11/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/11/4 الساعة 00:22 (مكة المكرمة) الموافق 1429/11/6 هـ

هل يهزم لقاء كبار المعارضين مبادرة أهل السودان؟

معارضون سودانيون في لقاء سابق لهم (الجزيرة نت-أرشيف)
 
عماد عبد الهادي-الخرطوم
 
يبدو أن التوافق الحقيقي بين المعارضة والحكومة ما يزال بعيد المنال رغم النداءات التي ظل يطرحها كل طرف على الآخر للخروج مما يسمونه نفق الخلافات المظلم.
 
كما يبدو أن المواقف المتباعدة لعدد من قادة الطرفين هي التي تحرك لعبة الخلافات المتواصلة بينهما دون اعتبار لما تدعو له مجموعات ترى أن السودان في مفترق طرق يستوجب التوافق والتوحد على الأقل في مواجهة المحكمة الجنائية الدولية ومذكرة مدعيها العام بشأن الرئيس عمر البشير.
 
ففي حين ما يزال المراقبون السياسيون بانتظار إعلان نتائج اجتماعات مبادرة أهل السودان والكشف عن نقاط الاختلاف أو الالتقاء فيها، دعا حزب الأمة القومي بقيادة الصادق المهدي زعماء المعارضة لاتخاذ مواقف محددة حول الأجندة الوطنية ومآلات الأوضاع الأمنية والمعيشية بالبلاد وضرورة العمل سويا لتلافيها.
 
ميثاق موحد
كمال عمر (الجزيرة نت)
كما دعا الحزب على لسان أمينه العام عبد النبي علي أحمد القوى السياسية للاتفاق على رؤية وميثاق موحد لجهة التحول الديمقراطي والحريات العامة وأزمة دارفور وكيفية مواجهة الانتخابات المقبلة، ما يعني عودة متوقعة لتوحد المعارضة ضد أفكار وأطروحات المؤتمر الوطني الحاكم.
 
بينما اعتبر حزب المؤتمر الشعبي اللقاء المقترح بمنزلة تحالف عريض بأمل أن يشكل مخرجا لقضايا السودان الملحة، مشيرا إلى إمكانية أن يتحول اللقاء إلى اتفاق سياسي بين الأحزاب الكبيرة "إيذانا بعهد جديد للمعارضة".
 
وقال أمينه السياسي كمال عمر للجزيرة نت إن اتفاق الأحزاب الكبيرة في جبهة واحدة ربما يمكنها من القيام بما قامت به المعارضة الباكستانية التي أجبرت برويز مشرف على الاستقالة من الرئاسة أو المعارضة الكينية التي منعت تزوير الانتخابات في كينيا.
 
وأكد أن هناك ملامح لعمل من أحزاب وقوى المعارضة ينتظر البلاد "وسنسعى من خلاله لهدف أسمى وهو عودة الديمقراطية للبلاد".
 
دور المعارضة
فيما أعلن الحزب الشيوعي السوداني أن اللقاء المرتقب سيعمل لأجل التفاكر حول ما يهم البلاد وما يمكن أن تقوم به المعارضة في الفترة المقبلة من تاريخ السودان.
 

"
نائب رئيس الحزب الاتحادي الديمقراطي علي محمود حسنين: هناك تنسيق مسبق بين قوى المعارضة 

وقال الناطق الرسمي باسم الحزب يوسف حسين للجزيرة نت إن حزبه وافق على المقترح "لرغبته في التوصل بالبلاد إلى الحلول السلمية ووقف معاناة المواطنين في الأقاليم المختلفة وعلى رأسها دارفور".
 
ودعا حسين القوى السياسية إلى التعاون والعمل الجاد لتحريك البلاد نحو التطور الدستوري والقانوني والإنساني بوقف الحرب والاقتتال بين السودانيين.
 
أما نائب رئيس الحزب الاتحادي الديمقراطي علي محمود حسنين فأكد وجود تنسيق مسبق بين قوى المعارضة "خاصة الأحزاب الكبيرة"، مشيرا إلى أن حزبه ظل ينادي بتوافق المعارضة منذ زمن بعيد.
 
وقال في تعليق للجزيرة نت إنه رغم عدم عرض تفاصيل المقترح علينا حتى الآن فإننا موافقون عليه "لأن الاتفاق إذا ما تم فسيمثل مخرجا حقيقيا لأزمات البلاد".
المصدر : الجزيرة
كلمات مفتاحية: