إسرائيل تواصل توسيع البؤر الاستيطانية في الضفة الغربية (الجزيرة نت-أرشيف)


عوض الرجوب-الخليل


قللت أوساط فلسطينية من أهمية القرار الذي اتخذه مجلس الوزراء الإسرائيلي مساء أمس الأحد بوقف الدعم المالي للبؤر الاستيطانية العشوائية في الضفة الغربية، مشددة على أن المطلوب هو وقف فوري وكامل للاستيطان بكل أشكاله.

 

وأكد خبير فلسطيني استمرار العمل لتوسيع عدد من البؤر الاستيطانية في منطقة الخليل، مشيرا إلى أن مجلس المستوطنات يستطيع الاستمرار في العمل ضمن الميزانية المخصصة له سلفا من الحكومة.


وأوضح خبير الأراضي والاستيطان عضو اللجنة العامة للدفاع عن الأراضي عبد الهادي حنتش أن 105 بؤر استيطانية يقطنها مئات المستوطنين تنتشر في الضفة الغربية، مشيرا إلى أن أكثر من ربعها يتركز في مدينة الخليل، جنوب الضفة الغربية والباقي ينتشر في أنحاء الضفة.

 

وينبه حنتش إلى ضرورة التفريق بين ما يتم الإعلان عنه، وما يطبق على أرض الواقع، مشيرا إلى أن الإعلام الإسرائيلي يعني بالبؤرة النقاط التي تحتوي على كرفان (بيت متنقل) أو اثنين بينما هناك عشرات البؤر التي تتضمن عشرات الكرفانات ولا يشملها قرار تجميد الدعم.

 

حنتش: هناك مخططات إسرائيلية لبناء عشرات البؤر الجديدة (الجزيرة نت- أرشيف)
بؤر جديدة

وأكد حنتش أنه شاهد بعينه صباح الأحد إضافة أبنية وكرفانات جديدة لبؤرة استيطانية جديدة قرب مستعمرة جفعات خارصينا شمال الخليل.

 

وقلل حنتش من أهمية قرار وقف تمويل البؤر الاستيطانية، موضحا أن "الحكومة الإسرائيلية تدعم المستوطنات بشكل كبير، فيما يحظى المجلس الأعلى للاستيطان بدعم حكومي مادي ومعنوي، وهناك ميزانية تقتطع لصالح المستوطنين من ميزانية الحكومة وما يسمى بوزارة الدفاع ووزارة الزراعة، إضافة إلى الدعم الكبير غير الرسمي".

 

وأكد وجود مخططات إسرائيلية يشرف عليها مجلس الاستيطان لبناء عشرات البؤر الجديدة وتوسيع البؤر القائمة من خلال ميزانيات خصصت سلفا لهذا الموضوع "وبالتالي لا ينطبق قرار الحكومة الأخير على البؤر الكبيرة".

 

أما الباحث الميداني بمنظمة "بتسليم الحقوقية الإسرائيلية" موسى أبو هشهش فيقول إن المقصود بالبؤر العشوائية هي تلك التي لم تحصل على تصاريح بناء من الحكومة الإسرائيلية، ويتجاوز عدد سكانها مئات الأشخاص.

 

ويوضح أبو هشهش أن منظمة بتسيلم تعد كل المستوطنات غير شرعية ولا تفرق بينها وبين البؤر الاستيطانية الصغيرة.

 

وعن أهمية القرار بتشكيل لجنة لوضع حد لعنف المستوطنين، ذكر أن المجتمع الإسرائيلي بات يشعر بالحرج من عنف المستوطنين خاصة في موسم قطف الزيتون، وأوضح أن الأيام الأخيرة شهدت هجوما واسعا على المستوطنين وتصرفاتهم من قبل الصحافة الإسرائيلية التي تتهمهم بتهديد الأمن الإسرائيلي.

 

  أشرف العجرمي: المطلوب وقف كامل للاستيطان (الجزيرة نت-أرشيف)

ترحيب ولكن

على المستوى الرسمي، رحبت حكومة تسيير الأعمال الفلسطينية بالخطوة الإسرائيلية، لكنها عدتها غير كافية وطالبت بوقف كامل للاستيطان في الأراضي المحتلة عام 1967 خاصة في مدينة القدس التي تتعرض للتهويد.

 

وقال وزير الأسرى أشرف العجرمي "نحن مع كل خطوة باتجاه إزالة كل البؤر الاستيطانية والمستوطنات القائمة في المناطق المحتلة منذ 1967، خاصة منطقة القدس المحتلة، على اعتبار أن هذه المنطقة تعيش حالة من التهويد، وتكثيف عمليات الاستيطان".

 

وأضاف العجرمي في حديث للجزيرة نت أن "كل ما تقوم به الحكومة الإسرائيلية باتجاه وقف الاستيطان أمر جيد" لكنه شدد على أن المطلوب فلسطينيا "وقف السياسة الاستيطانية بالكامل في المناطق الفلسطينية وأن يتم إخلاء كل البؤر الاستيطانية".

 

وأعرب عن أسفه لأن الحكومة الإسرائيلية "لم تقم حتى اللحظة بأي خطوة من شأنها وقف الاستيطان بشكل كامل، وإزالة البؤر الاستيطانية كاستحقاق تتطلبه العملية السياسية وهو متضمن في المرحلة الأولى في خريطة الطريق".

المصدر : الجزيرة