المعارضة المصرية تستقبل مؤتمر الوطني بتظاهرات ومدونات
آخر تحديث: 2008/11/2 الساعة 11:43 (مكة المكرمة) الموافق 1429/11/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/11/2 الساعة 11:43 (مكة المكرمة) الموافق 1429/11/5 هـ

المعارضة المصرية تستقبل مؤتمر الوطني بتظاهرات ومدونات

جانب من التظاهرة أمام نقابة الصحفيين (الجزيرة نت)

محمود جمعة-القاهرة

استقبلت المعارضة المصرية المؤتمر السنوي للحزب الحاكم بحملة مناهضة طالبت بإنهاء ثلاثين عاما من سيطرة الوطني الديمقراطي على السلطة، وتنوعت الفعاليات المعارضة بين تظاهرات ومؤتمرات موازية وإطلاق مدونات "تفضح أكاذيب المؤتمر".

وشهد افتتاح مؤتمر الحزب الوطني (السبت) هجوما حادا من قادته على المعارضة ونوابها، وقال أمين التنظيم أحمد عز إن المعارضة منزعجة من تطور الوطني وتحاول تغطية عجزها وفشلها بإطلاق الاتهامات وتعيش في صورة ذهنية مضت وولت.

وأضاف عز: المعارضة تأتي إلى البرلمان لا لكي تناقش، لا لكي تقنع أو تقتنع، بل تأتي بقرارات مسبقة وتصويت محدد.

كما دافع الأمين المساعد للحزب ونجل الرئيس محمد حسني مبارك عن سياسات حزبه، وقال جمال مبارك "نحن ماضون في سياساتنا وسنقدم حلولنا، ومن لديه البديل فليقدمه" واصفا الوطني الديمقراطي بأنه "حزب الشعب لا حزب السلطة أو الحكومة".

أعضاء الأمانة العامة للديمقراطي ويبدو في أقصى اليسار جمال مبارك (الجزيرة نت)

تظاهرات
وبعيدا عن قاعة المؤتمرات الفخمة حيث مقر انعقاد مؤتمر الوطني، تجمع عشرات النشطاء السياسيين والحقوقيين أمام نقابة الصحفيين وسط القاهرة للتنديد بالمؤتمر منتقدا رموز الحزب "الذين تحولوا إلى أبطال لأشهر قضايا الفساد في مصر" حسبما قال مقرر لجنة الحريات بنقابة الصحفيين محمد عبد القدوس.

ومنعت قوات الأمن المتظاهرين من الوقوف أمام دار القضاء العالي كما كان مقررا، فانتقلوا إلى النقابة، وحاصرتهم العشرات من سيارات الشرطة رغم قلة أعدادهم.

ورفع المحتجون لافتات ورددوا هتافات منددة بالديمقراطي، وذكر عبد القدوس للجزيرة نت أن "هذا الجمع، وإن كان قليلا بسبب الطوق الأمني، فهو ينقل كلمة واحد لقادة الحزب في مؤتمرهم: ارحلوا عن هذا الوطن" معتبرا أن ذلك الحزب "هو سبب كل الكوارث التي شهدتها مصر طيلة حكمه المستمر منذ ثلاثين عاما".

من جهته قال الأمين العام لحزب العمل مجدي أحمد حسين "من العار أن يعقد قادة هذا الحزب المستبد مؤتمرا ينفقون عليه من أموال الدولة ملايين الجنيهات، وأطفال حي الدويقة لا يزالون في العراء ولا يجدون جدرانا تقيهم برد الشتاء".

القلة المندسة
وعلى صعيد الفعاليات المناهضة لمؤتمر الوطين، أطلق مدونون ونشطاء من حركة 6 أبريل مؤتمرا إلكترونيا موازيا أسموه "مؤتمر القلة المندسة" وهو الاسم الذي اعتاد أنصار الحكومة إطلاقه على النشطاء والمعارضين.

نشطاء من حركة كفاية ينادون بإنهاء حكم  الرئيس مبارك (رويترز)
ويناقش المؤتمر الذي يشارك فيه سياسيون وحقوقيون بارزون "الواقع المصري المتردي في ظل انفراد الحزب الوطني بالحكم منذ عام 1978، وإقصائه لكافة قوى المعارضة، وتدميره الحياة الحزبية في مصر".

كما أطلق نشطاء معارضون مدونة "كشف حساب" تستمر ثلاثة أيام، وهي مدة انعقاد مؤتمر الوطني، وتهدف إلى "فضح كوارث ومصائب الحزب والنظام بصورة كبيرة في جميع المجالات".

واستهلت المدونة الجديدة موضوعاتها بالتشكيك في شعبية الديمقراطي ووجوده بالشارع المصري وعدد أعضائه، وتساءلت "أين مدونو الحزب الوطني ومدوناته، إذا كان يقول مسؤولوه إن عدد أعضائه زاد عن 2.5 مليون، فلماذا لا يعبرون عن أنفسهم".

وانضم إلى الحملة الإلكترونية المعارضة، ائتلاف (مدونون ضد الحزب الوطني) الذي يقود منذ مارس/ آذار الماضي حملة إلكترونية من أجل حظر وإغلاق الوطني ومحاكمة قياداته بتهمة الفساد والاستبداد بالسلطة.

ودعا الائتلاف إلى إرسال مليون رسالة احتجاجية للصحف الحكومية تطالبها بوقف "حملة التلميع غير الشريف لمؤتمر الحزب، وبدء حملة رأي قوية ضده بجميع اللغات على كافة المنتديات والمدونات".

المصدر : الجزيرة