وزير الدولة السوداني لشؤون الإعلام والاتصالات د. كمال عبيد (الجزيرة نت) 
محمد الخضر-دمشق
أكد مشاركون باجتماع مجلسي وزراء الإعلام والاتصالات العرب بدمشق أهمية التكامل بين قطاعي الإعلام والاتصالات. وأشاروا إلى أهمية متابعة تطبيق أهداف "العشرية العربية للتنمية التشاركية للإعلام والاتصالات" التي أقرها الاجتماع بختام أعماله تحت اسم "بيان دمشق".
 
وكان المجلسان قررا بختام اجتماعاتهما 14-17 الجاري إطلاق العشرية 2009-2018. وتهدف إلى تعميم استخدام تطبيقات اندماج الإعلام والاتصالات، وتقليص الفجوة الرقمية والمعرفية، وتنمية الموارد والمهارات البشرية، وتعزيز التواصل الإعلامي والاتصالي تمكينا للمحتوى العربي.
 
الرسالة والوسيلة
ولاقى بيان دمشق الصادر عن الاجتماع ارتياحا بأوساط الوزراء المختصين. وقال وزير الإعلام الأردني ناصر الجودة: هناك تطور هائل في القطاعين يحتم على العرب الخروج بالإستراتيجية الموحدة على مدى العقد المقبل من الزمن.
 
وذكر في تصريح للجزيرة نت أن التكامل والتفاعل أمر حاصل بين الرسالة الإعلامية والوسيلة مما يجعل الأخذ بهذا الواقع أمرا لا بد منه. ورأى أن تطبيق الإستراتيجية هو الأساس، معربا عن أمله بأن تنجح الآليات التي تم الاتفاق عليها بهذا المجال.
 
وتضمن البيان أيضا إنشاء آلية للتعاون والتنسيق الدائم بين المجلسين عبر أمانتيهما الفنيتين دعما للتكامل بين سياساتهما وخططهما. كما سيتم تقييم ومتابعة مدى التقدم في تنفيذ "العشرية" في الاجتماعات المشتركة للمجلسين الوزاريين وللجنتيهما الدائمتين.
 
وزير الدولة السوداني لشؤون الإعلام والاتصالات د. كمال عبيد رأى أنه توجد قدرات رقمية عالية غير متوفرة بمجال الإعلام حتى الآن مما يجعل الرسالة الإعلامية من نوعية أدنى أحيانا.
 
واعتبر في تصريح للجزيرة نت أن الدمج والتنسيق بين الإعلام والاتصالات سيسد تلك الفجوة، وكذلك تطوير أجندة الإعلام بما يتناسب مع التقنيات الرقمية في مختلف أنحاء العالم. وأبدى تفاؤله بأن يسهم التداخل العربي بانتقال تكنولوجيا الاتصالات سريعا لدى وصولها أي سوق عربية.
 
 وكيل وزارة الإعلام الفلسطينية المتوكل طه (الجزيرة نت)
تحد كبير

الوزراء اتفقوا على محاور للعمل لتحقيق أهداف العشرية، وتضم تفاصيل عدة من بينها: وضع برنامج مشترك للتحول من أنظمة البث التماثلي إلى الرقمية الكاملة، وإقامة نواة محورية لشبكة اتصالات عربية ذات سعات فائقة، وتنمية الموارد البشرية في مجالات التكامل بين الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، وصون حقوق الملكية الفكرية بجميع أشكال ومراحل استخدام المنصات المشتركة للإعلام والاتصالات، والعمل على زيادة الاستثمار بصناعة المحتوى الرقمي.
 
ووضع وزير الإعلام السوري رئيس الجلسات د. محسن بلال تحقيق التكامل في إطار التحدي. وقال بكلمته إن التطور يسير بسرعة غير مسبوقة مما يجعل العرب عاجزين عن اللحاق به، وتابع: بالتالي لن يفيد إلا توحيد الجهود وتكاملها وتقوية التواصل والاستفادة من الخبرات لما فيه تطوير الإمكانات والحفاظ على مقومات الحضارة من قيم وعادات وتراث عربي.
ورغم هيمنة الجانب التكنولوجي على الاجتماع، فإن الوفد الفلسطيني سجل عتبا شديدا على ضعف دور الإعلام العربي في تعرية العدوان الإسرائيلي.
 
وأوضح وكيل وزارة الإعلام الفلسطينية للجزيرة نت أن إمكانات الشعب الفلسطيني محدودة، وهو يعاني من صعوبة الحراك ضمن الأثير الفلسطيني المحتل وسياسات التضييق والإغلاق.
 
ولفت د. المتوكل طه إلى أن الفلسطينيين يعولون الكثير على الإعلام العربي الشقيق كي يقوم بواجباته تجاه القدس والخليل، ومواجهة جدار الفصل العنصري والاستيطان.

المصدر : الجزيرة