انتخابات القدس شهدت تنافسا كبيرا بين العلمانيين والمتدينين المتشددين (الفرنسية)
 
 
 
فاز حزب كاديما الحاكم بالانتخابات البلدية في إسرائيل بنحو 40 سلطة محلية من بين 159 سلطة مقابل تراجع حزبي الليكود والعمل، لكن مراقبين أشاروا إلى عدم وجود صلة بين ذلك والانتخابات البرلمانية القادمة.
 
واعتبر رئيس الطاقم البلدي بكاديما النائب يوئيل حسون فوز حزبه بهذه المواقع "مؤشرا واضحا" لنتائج الانتخابات البرلمانية القادمة رغم خسارته المفاجئة في عدة مواقع من بينها مدينتان كبيرتان، بئر السبع وريشون لتسيون.
 
ويبدي مراقبون محليون تحفظهم من الربط بين نتائج الانتخابات للحكم المحلي التي شارك فيها عدد كبير من المرشحين المستقلين والانتخابات البرلمانية القادمة.
 
وأشاروا إلى أن الكثير من رؤساء البلديات من الأحزاب المختلفة انتقلوا لصفوف الحزب الحاكم كاديما تقربا من صناعة القرار وطمعا بالميزانيات.
 
القدس علمانية
وأكد الصحافي إيتمار عنباري من "معاريف" أن فوز كاديما في الانتخابات البلدية بعدد كبير من المواقع لا يعني بالضرورة فوزها بانتخابات الكنيست.
 
وقال للجزيرة نت إن "الانتخابات لا تمثل الخريطة السياسية في إسرائيل ولا يمكن أن تتنبأ بنتائج الانتخابات العامة، فهناك عدد كبير من الرؤساء الفائزين المحسوبين على كاديما هم من المستقلين في الواقع".
 
دوف حنين حقق مفاجأة في انتخابات تل أبيب(الجزيرة نت)
وفي مدينة القدس تغلب نير بركات رئيس القائمة العلمانية على منافسه الحاخام مئير بورش بفارق 9% بعدما نجح بإقناع أوساط علمانية وشبابية بالمشاركة في الانتخابات البلدية.
 
وكان وزير الداخلية مئير شتريت قد حذر أمس من استغلال المتدينين الأصوليين في القدس عدم مشاركة الأغلبية العلمانية بالاقتراع لمواصلة السيطرة على البلدية منذ خمس سنوات، وانتقد لامبالاة الإسرائيليين بالانتخابات المحلية حيث شارك 50% منهم فقط مقابل 60% في الانتخابات السابقة عام 2003.
 
وفي خطاب النصر ليلة أمس أوضح المرشح الفائز نير بركات -وهو رجل أعمال- أنه سيحافظ على "الوضع الراهن" من ناحية الأوضاع الدينية وسيعالج مشكلة الهجرة السلبية للشباب اليهود من المدينة بالاستثمارات ودعم التعليم.
 
مفاجأة بتل أبيب
ورغم فوز رئيس بلديتها الحالي رون حولدائي بولاية ثالثة (51%) شهدت تل أبيب مفاجأة تمثلت بحصول النائب الشيوعي دوف حنين على 34% من الأصوات وحيازة قائمته "مدينة للجميع" على خمسة مقاعد بما يساوي عدد مقاعد قائمة الرئيس الفائز.
 
وعبر دوف حنين عن فرحته بالنتائج وقال إنه لم يكن ساذجا لكنه قبل التحدي وترأس قائمة "مدينة للجميع" وحظي بدعم قطاعات واسعة من شرائح الشباب اليهود والعرب (في مدينة يافا) والخضر والمناصرين لحقوق الإنسان، مضيفا
"طرحنا بديلا بعدما تحولت تل أبيب لمدينة للأثرياء فقط".
 
وفي تصريح للجزيرة نت أشار حنين إلى أنه سيشكل "حكومة ظل" معارضة لرئيس البلدية الحالي، مشيرا إلى تعرضه لحملة طعن وتشهير غير مسبوقة لها لكونه غير صهيوني ويرفض المشاركة بإنشاد النشيد القومي لإسرائيل.
 
مازن غنايم أكد سعيه للحفاظ على الهوية العربية لمدينة سخنين (الجزيرة نت) 
وقال" أعتز بمضمون النشيد القومي حول كوننا أحرارا في بلادنا، لكنني أدعو لتعديله بحيث يتاح للمواطنين العرب أيضا أن يتبنوه".
 
المدن العربية
وفي مدينة سديروت خسرت زوجة وزير الدفاع السابق عمير بيرتس بالمنافسة على رئاسة البلدية فيما فازت شقيقته في المجلس البلدي في متسبيه ريمون في النقب.
 
وفيما حسمت الانتخابات في 30 مجمعا سكنيا عربيا ستجري جولة انتخابية ثانية في 16 مجمعا آخر، وفي مدينة الناصرة كبرى المدن العربية فاز مرشح الجبهة الديمقراطية للسلام رامز جرايسي برئاسة البلدية، وفاز مرشح الحركة الإسلامية في مدينة أم الفحم خالد حمدان، ومرشح التجمع الوطني الديموقراطي مازن غنايم في مدينة سخنين.
 
وأكد غنايم للجزيرة نت أنه يسعى لتطوير الخدمات البلدية بالمدينة والمحافظة على هويتها العربية "مدينة الشهداء" مبرزا رغبته بالبحث عن توأمتها بواحدة من المدن في العالم العربي.



 

المصدر : الجزيرة