أطفال غزة يكابدون للقراءة على ضوء الشموع بعد انقطاع الكهرباء (الجزيرة )
 
ضياء الكحلوت-غزة
 
على أنغام أغنية "حاصرونا هالظلام"، أضاء مئات الأطفال وبعض المتضامنين الدوليين الذين بقوا في قطاع غزة مساء الاثنين الشموع في ساحة الجندي المجهول بغزة بعد انقطاع التيار الكهربائي عن أجزاء من القطاع بسبب نفاد الوقود الصناعي من محطة التوليد الوحيدة فيه.
 
وتوقفت محطة توليد الكهرباء عن العمل عند الساعة 6:10 مساء بالتوقيت المحلي لغزة، ما أدى لانقطاع التيار الكهربائي عن مناطق في غزة والمنطقة الوسطى، حيث تغذي المحطة 40% من استهلاك القطاع للوقود.
 
 الخضري أكد أن المسيرة رسالة للعالم بأن الاحتلال يمارس إبادة جماعية (الجزيرة نت)
رسالة احتجاج

وقال المهندس جمال الخضري رئيس اللجنة الشعبية لمواجهة الحصار، وهي الجهة المنظمة لمسيرة الشموع في غزة، إن المسيرة رسالة للعالم أجمع بأن الاحتلال يمارس إبادة جماعية بحق 1.5 مليون فلسطيني في القطاع عبر منع الوقود ما يؤدي إلى قطع الكهرباء وكوارث بيئية وصحية في غزة.
 
وأوضح الخضري في حديث للجزيرة نت أن الإجراءات الإسرائيلية التعسفية والقمعية بحق الشعب الفلسطيني لن تفت في عضده وسيظل يواجه الحصار حتى ينتهي المحاصرون للشعب.
 
من جهته، وصف كنعان عبيد نائب رئيس سلطة الطاقة في غزة تأثير انقطاع التيار الكهربائي على أجزاء من القطاع بالأمر الكارثي، مشيرا إلى أن كل قطاعات المجتمع الفلسطيني في غزة تتضرر من انقطاع الكهرباء خاصة في ظل عدم وجود البدائل.
 
وبين عبيد في حديث للجزيرة نت أن قطاع الصحة والمشافي، ومضخات الصرف الصحي والمشاريع البيئية ستتضرر إذا استمر الاحتلال في منع الوقود الصناعي عن قطاع غزة، مشيراً إلى أن محطة التوليد تحتاج 3.5 ملايين لتر وقود صناعي أسبوعيا.
 
المتضامنة بيتيرلي دعت مصر لفتح معبر رفح (الجزيرة نت)
شعب الحرية

بدورها، قالت كويفا بيتيرلي المتضامنة الإيرلندية التي وصلت إلى غزة مع سفينة الأمل لكسر الحصار وبقيت في القطاع إنها حرصت على المشاركة في مسيرة الشموع لكي ترسل للعالم أجمع رسالة بأن هناك شعبا يحتاج إلى الحرية ويريد الحياة بكرامة.

وأوضحت في حديث للجزيرة نت أن العقاب الجماعي الذي يمارس على الشعب الفلسطيني في غزة "جريمة حرب" تستدعي وقفة من الدول العربية والإسلامية والمجتمع الدولي مع القطاع، ووصفت الحكومة الإسرائيلية بأنها حكومة "العنصرية الصهيونية".

وأشارت المتضامنة الإيرلندية إلى أن الشعب الفلسطيني في غزة صابر ومصمم على مواجهة الحصار الإسرائيلي بشتى الوسائل حتى ينهار الحصار، وناشدت الدول العربية والإسلامية بالنظر إلى معاناة الفلسطينيين في القطاع والضغط على العالم الصامت من أجل أن يتحرك لكسر الحصار عن غزة.

وانتقدت بيتيرلي ما أسمته "الموقف السلبي للحكومة المصرية" تجاه استمرار إغلاق معبر رفح والحصار على غزة، وطالبت المتضامنين المصريين مع غزة بالعمل الجماعي من أجل كسر الحصار والتغلب على المعيقات التي تقف أمام كسره.

الطفل أبو طه قال إن حصار غزة "ظلم وإهانة" لكرامة الإنسان (الجزيرة نت)
مساعدة غزة

بدوره، قال الطفل أسامة أبو طه (14 عاما) الذي شارك في مسيرة الشموع إن الحصار على قطاع غزة "ظلم وإهانة" لكرامة الإنسان، مشيرا إلى أن الحصار وانقطاع الكهرباء زاد من مشاكل الأطفال في القطاع.

وأوضح الطفل أبو طه في حديث للجزيرة نت أن انقطاع الكهرباء أدى إلى العديد من المشاكل لدى أصدقائه خاصة الذين يشعرون بالخوف وجعلت بعضهم يصاب بالأمراض خاصة "التبول اللاإرادي".

وناشد أبو طه الحكام العرب أن يقفوا إلى جانب قطاع غزة وأن يساعدوه ويمدوه بالغاز والكهرباء والوقود من أجل الاستغناء عن إسرائيل.

المصدر : الجزيرة