سجن وزير موريتاني سابق بتهمة الكذب والإساءة للجيش
آخر تحديث: 2008/10/27 الساعة 02:20 (مكة المكرمة) الموافق 1429/10/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/10/27 الساعة 02:20 (مكة المكرمة) الموافق 1429/10/28 هـ

سجن وزير موريتاني سابق بتهمة الكذب والإساءة للجيش

بعض مناصري ولد عبد القادر وقد تجمهروا أمام السجن قبل أن تفرقهم الشرطة
(الجزيرة نت)

أمين محمد-نواكشوط
 
اتهمت النيابة العامة في نواكشوط الوزير السابق المعارض للانقلاب إسلم ولد عبد القادر بـ"الإضرار بالجيش الوطني، وانتهاك حرمات الله والكذب" وأمرت بإحالته إلى سجن في إحدى ضواحي العاصمة نواكشوط، وكلفت قاضيا بفتح تحقيق قضائي معه.
 
وتأتي الاتهامات الموجهة لولد عبد القادر بعد انتقادات وصفت باللاذعة وجهها للحرس الرئاسي في برنامج حواري عرضه التلفزيون الرسمي قبل نحو أسبوع قال فيها إن "الحرس الرئاسي حوله الجنرال عبد العزيز إلى مليشيا تفتقد الروح الجمهورية" وقال أيضا إنه "يضم عناصر غير موريتانية".
 
"
قال ولد عبد القادر في برنامج تلفزيوني إن الحرس الرئاسي حوله الجنرال عبد العزيز إلى مليشيا تفتقد الروح الجمهورية، وقال أيضا إنه يضم عناصر غير موريتانية
"
ويذكر أن الحرس الرئاسي ظل يقوده منذ تأسيسه الحاكم العسكري الحالي لموريتانيا الجنرال محمد ولد عبد العزيز إلى أن تولى السلطة في السادس من أغسطس/آب الماضي بعد الإطاحة بالرئيس المخلوع سيدي محمد ولد الشيخ عبد الله.
 
وأحالت قوات الدرك ولد عبد القادر إلى النيابة العامة، حيث تصل عقوبة التهم الموجهة إليه بحسب محامي المتهم إلى عشر سنوات طبقا للقانون الجنائي الموريتاني.
 
وكانت وزارة الدفاع الموريتانية رفعت الأسبوع الماضي دعوى ضد ولد عبد القادر واتهمته بالإساءة إلى الجيش الموريتاني وإهانته، وهي الدعوى التي على إثرها فتحت السلطات الأمنية تحقيقا واسعا.
 
واستجوبت السلطات كل المشاركين في البرنامج المذكور من صحفيين وفنيين وضيوف، كما استجوبت أيضا مدير التلفزيون وقتها الإمام الشيخ، وأفرجت عن الجميع محتفظة فقط بولد عبد القادر الذي أحيل اليوم بشكل رسمي إلى القضاء، وأودع السجن.
 
تفريق تظاهرة
وتزامنا مع إحالته إلى القضاء قام العشرات من ذوى ولد عبد القادر ومناضلي الجبهة الوطنية للدفاع عن الديمقراطية المناهضة للانقلاب بالتجمع والتظاهر أمام مباني قصر العدالة بنواكشوط تضامنا معه، وهي التظاهرة التي فرقتها قوات الشرطة مستخدمة الهري والقنابل المسلية للدموع.
 
"
محامي المتهم النصوص القانونية التي اتهم موكله على أساسها لا تنطبق بأي حال من الأحوال على الوقائع التي لا تزيد على كون موكله عبر عن موقف سياسي من بعض مجريات الأحداث في بلاده
"
وأعلنت الجبهة التي تضم الأحزاب والقوى المناهضة للانقلاب أن تظاهرتها اليوم أمام قصر العدالة تأتي في إطار "يومها التضامني" مع ولد عبد القادر الذي اعتبرت أنه "يدفع ثمن مواقفه السياسية".
 
وقال محمد الأمين ولد عبد القادر شقيق الوزير المعتقل للجزيرة نت إن اتهام شقيقه وإيداعه السجن "أسقط آخر الأقنعة عن المستولين على السلطة بالقوة، وقضى على وعودهم لنا ببسط الحريات وتعزيز المكاسب الديمقراطية".
 
وأضاف أنه جرى مراودة شقيقه كثيرا كي يعتذر عبر التلفزيون الرسمي عن تصريحاته المذكورة، لكنه رفض الاعتذار وأصر على موقفه.
 
كما اعتبر محمد أحمد ولد الحاج سيدي المحامي وعضو فريق الدفاع عن ولد عبد القادر أن النصوص القانونية التي اتهم موكله على أساسها لا تنطبق بأي حال من الأحوال على الوقائع التي لا تزيد على كون موكله عبر عن موقف سياسي من بعض مجريات الأحداث في بلاده.
 
وقال للجزيرة نت إن هذا بعينه يمثل عودة للاعتقالات السياسية التي تتم على أساس الأفكار والمواقف السياسية التي من المفترض أن يكون البلد قد تجاوزها.


المصدر : الجزيرة