الإبحار بالنيل حملة لمحاربة الفقر المدقع بمصر
آخر تحديث: 2008/10/19 الساعة 23:27 (مكة المكرمة) الموافق 1429/10/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/10/19 الساعة 23:27 (مكة المكرمة) الموافق 1429/10/20 هـ

الإبحار بالنيل حملة لمحاربة الفقر المدقع بمصر

مدير مكتبة الإسكندرية يتحدث خلال انطلاقة فعاليات الحملة (الجزيرة نت)

أحمد علي-الإسكندرية

تتواصل في عدد من محافظات مصر للعام الثالث على التوالي، فعاليات حملة "الإبحار في النيل" من أجل أهداف الألفية للتنمية لعام ٢٠٠٨.

فعاليات الحملة التي ينظمها المجلس القومي للطفولة والأمومة بالتعاون مع منظمة الأمم المتحدة، بدأت السبت بمكتبة الإسكندرية وتستمر حتى 13 ديسمبر/كانون الأول المقبل في ثماني محافظات، هي الإسكندرية وأسوان وقنا وسوهاج وأسيوط والمنيا وبني سويف والقاهرة، بالإضافة لمدينة الأقصر.

وتضم الحملة ثلاث وسائل مواصلات، وهي المراكب الشراعية والحافلات والقطارات، كما ستتضمن مؤتمرات صحفية وورش عمل وعروضا مسرحية وفنية وأنشطة مختلفة.

وستشهد الاحتفالية هذا العام أيضا انضمام الفئات المهشمة بالمجتمع كالأطفال والمرأة والشباب والعاطلين عن العمل، لمطالبة حكوماتهم بالوفاء بعهودها لتحقيق الأهداف الإنمائية، ووضع نهاية للفقر المدقع وعدم المساواة بحلول 2015.



المطالبة بالتنفيذ
تهدف الحملة هذا العام للتوعية بأهداف الألفية للتنمية، حيث انقضت ثماني سنوات على تعهد رؤساء 189 دولة من بينها مصر بالالتزام بمجموعة من الأهداف الرامية لتقليل نسبة الفقر، حسب المنسقة الإعلامية للحملة ومسؤولة الإعلام بالبرنامج الإنمائي للأمم المتحدة نهى السيد.

وشددت نهى على أهمية إعادة تقييم كل الجهود الحكومية وغير الحكومية، وتشجيع العمل التطوعي والمجتمع المدني وتقديم نموذج للشراكة بين القطاع الخاص والمنظمات الدولية وباقي مؤسسات المجتمع بالقضاء على الفقر.

روالي أكد على أهمية معرفة المصريين لحقوقهم (الجزيرة نت)
بدوره قال المنسق المقيم للأمم المتحدة جيمس روالي إن هذا المشروع يهدف إلى تحسين الأحوال المعيشية لكل المصريين ضمن دعوة عالمية لفاعلية "قف وعبر ضد الفقر"، مشيرا إلى مشاركة أكثر من مليون وأربعمائة ألف فرد بهذه الفاعلية بمصر العام الماضي.

وأكد روالي أن مصر لن تحرز التقدم اللازم لتحقيق جميع الأهداف الإنمائية، إلا إذا عرف المواطنون حقوقهم وقاموا بدور فعال في سبيل الحصول عليها.

وأضاف أن مركبتين شراعيتين ستبحران هذا العام وستتوقفان في ثماني مدن بصعيد مصر من أسوان وحتى القاهرة، وسيتم استخدام محطات الوقوف لبدء فعاليات سلسلة من الأنشطة تحتفل بحقوق الإنسان والتنمية والعمل التطوعي للشباب.

وأوضح أن أحد المراكب سيحمل على شراعه أربعة أهداف هي تقليل الفقر المدقع والجوع، وتعميم التعليم الأساسي، وتقليل وفيات الأطفال، وتحسين الصحة للأمهات.

وسيحمل المركب الثاني الأهداف الأربعة الأخرى وتشمل تشجيع المساواة بين الجنسيين، ومحاربة الأمراض، وكفالة استدامة التنمية البيئية، والشراكة العامة.



المعارضة أكدت أن 70% من الشعب المصري يعيش تحت خط الفقر (الجزيرة نت-أرشيف)
زيادة الفقر
وفى كلمته في افتتاح الاحتفالية دعا مدير مكتبة الإسكندرية الدكتور إسماعيل سراج الدين إلى ضرورة اتخاذ تدابير اقتصادية واجتماعية، للقضاء على تزايد أعداد الفقراء والأوضاع الاقتصادية المتوحشة التي يعيشها المواطن المصري.

وتوقع سراج الدين زيادة نسبة الفقر في مصر في ظل الأزمة المالية الراهنة واستمرار تجاهل وتهميش الفقراء واحتياجاتهم تحت أي ذرائع أو مبررات واهية.

وكان تقرير البنك الدولي عام 2003 قد أشار إلى أن 52% من المصريين يعيشون على أقل من دولارين يوميا وأن نحو 23% يعيشون تحت خط الفقر، لكن نوابا معارضين في مجلس الشعب المصري يشيرون إلى أن 48 مليون مواطن يعيشون تحت خط الفقر، أي نحو 70% من مجموع السكان.

وطبقًا لتقارير التنمية البشرية الدولية يأتي ترتيب مصر ضمن الدول ذات التنمية البشرية المتوسطة، وتحتل المكانة ١٢٠ بين ١٧٧ دولة يشملها دليل التنمية البشرية، وهي مكانة متأخرة بالمقارنة بدول أخرى في المنطقة.

المصدر : الجزيرة

التعليقات