فلسطينيو 48 يتظاهرون ضد الاحتلال والاستيطان وحصار غزة (الجزيرة نت)
 
وديع عواودة-حيفا
 
صعدت الحركات الطلابية والفعاليات الوطنية والإسلامية في أراضي 48 من أنشطتها ومظاهراتها الاحتجاجية ضد استمرار الاستيطان والحصار على قطاع غزة، كما أكدت ضرورة استعادة وحدة البيت الفلسطيني محذرة من الانسياق وراء الوعود الإسرائيلية/الأميركية.
 
جبل أبو غنيم
ففي مظاهرة نظمتها الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة في جبل أبو غنيم أكد رئيس الجبهة النائب محمد بركة أن إسرائيل واهمة في قدرتها على إقناع العالم بسعيها للسلام فيما تواصل عمليات الاستيطان، مخيراً إياها بين السلام أو الاستيطان.
 
وقال بركة إنه بدلاً من دخول إسرائيل في مفاوضات جدية حول قضايا الحل النهائي نحو تحقيق السلام فإنها تصر على إغلاق الباب أمامه.
 
الاحتلال أزال أحراش أبوغنيم
وأقام عليها مستوطنة (الجزيرة نت)
وأشار كذلك إلى أن جبل أبو غنيم يكشف حقيقة الموقف الإسرائيلي في ثلاث قضايا أساسية هي القدس والاستيطان والحدود، حيث إن مستوطنة "هار حوما" في جبل أبو غنيم تشكل حلقة في مخطط لبتر الضفة الغربية إلى قسمين: شمالي وجنوبي، وسلخ القدس عنها وقضم أكبر مساحة منها.
 
وقد دفع استمرار الاحتلال الإسرائيلي في توسيع مستوطنة "هارحوما" رغم تعهداته في خارطة الطريق ومؤتمر أنابوليس بوقف الاستيطان، عشرات الناشطين العرب والأجانب إلى المشاركة في مظاهرات مناهضة للاستيطان، حاملين لافتات تندد بالاحتلال وتحذر من خطورة الاستيطان.
 
كما أعلنت الجبهة تنظيم مظاهرة أخرى الأسبوع المقبل أمام القنصلية الأميركية في القدس المحتلة تزامناً مع زيارة الرئيس الأميركي جورج بوش، واحتجاجاً على السياسة الأميركية التي تتبنى الموقف الإسرائيلي "بشكل أعمى".
 
مظاهرات طلابية
وفي ذات الإطار نظم الاتحاد القطري للطلاب الجامعيين في أراضي 48 سلسة من المظاهرات الطلابية في كافة الجامعات الإسرائيلية احتجاجاً على حصار قطاع غزة، ورفع الطلاب شعارات تطالب بفك "الحصار الإجرامي" المستمر على قطاع غزة والشعب الفلسطيني.
 
وأكد رئيس الاتحاد ممدوح إغبارية خلال المظاهرة في جامعة حيفا إن الطلاب العرب يواصلون نشاطاتهم الاحتجاجية على "سياسية التجويع والتركيع" في قطاع غزة عبر الحصار المتواصل الذي يؤدي يومياً لسقوط المرضى نتيجة نقص العلاج والأدوية وتفشي الفقر.
 
الأحزاب الوطنية والإسلامية
وبدورها أعلنت الأحزاب الوطنية والإسلامية في أراضي 48 تنظيم مظاهرة جماهيرية ضخمة يوم السبت المقبل في مدينة الناصرة للمطالبة بفك الحصار عن قطاع غزة.
 
"
الأحزاب كافة ناشدت أحرار العالم بالتحرك لوقف جرائم الحرب التي ترتكبها إسرائيل، مشيرة إلى أن الاحتلال الإسرائيلي يواصل منع أعمال الإغاثة
"
وأكدت الأحزاب في بيانها المشترك أنها بادرت لتنظيم المظاهرة للمطالبة بفك الحصار "الإجرامي" المتواصل على قطاع غزة واستمرار اغتيال المناضلين والمواطنين الفلسطينيين وسقوط المرضى وتفشى الفقر في ظل "التواطؤ العربي الرسمي والدولي".
 
كما دعت الأحزاب الوطنية والإسلامية في بيانها إلى بدء حوار غير مشروط داخل البيت الفلسطيني والتوقف عن المراهنة على وعود مؤتمر أنابوليس، الذي قالت إنه يستهدف تكريس "الانقسام المأساوي" وبلورة محور عربي/فلسطيني ضد المقاومة ومن أجل ابتزاز التنازلات من الجانب الفلسطيني والعربي.
 
وناشدت الأحزاب كافة أحرار العالم التحرك لوقف جرائم الحرب التي ترتكبها إسرائيل، مشيرة إلى أن الاحتلال الإسرائيلي يواصل منع أعمال الإغاثة مؤكدة عزمها على النضال لكسر الحصار ودحر الاحتلال.
 
وإضافة إلى ذلك تنظم حركات مناصرة للسلام مظاهرة كبيرة غدا الجمعة ضد ما أسمته "شوارع الفصل العنصري" (الأبرتهايد) في الضفة الغربية.


المصدر : الجزيرة