يشارك في المنتدى أكثر من أربعمائة شخص (الجزيرة نت)
 
حسن محفوظ-المنامة
 
دعا المشاركون في منتدى البحرين لحوار الحضارات الأول إلى نبذ العنف والقمع والتحلي بروح التسامح والصبر والقبول بالتنوع الثقافي الذي يعبر عن مصدر القوة.
 
ويناقش المنتدى الذي افتتح اليوم ويختتم غدا أربعة محاور هي أهمية الحوار بين الشعوب والتقارب بين الأديان والاقتصاد الإسلامي وعلاقته بالتجارة العالمية فيما يتركز المحور الثالث على الطب وسبيل تطويره إضافة إلى المجتمع المدني.
 
ويشارك في المنتدى أكثر من أربعمائة شخص من بينهم مسؤولون ومفكرون ودبلوماسيون من دول آسيا وأوروبا يمثلون ستين بلدا من بينها روسيا التي تشارك بـ170 مشاركا.
 
التعايش بين الأمم
وقال رئيس منتدى البحرين لحوار الحضارات محمد بن خليفة آل خليفة -في كلمته أثناء افتتاح المنتدى- إن مبدأ الحوار بين الحضارات ينبغي أن ينطلق من حوار بناء يرفض العنف بكل أشكاله لاسيما في الاختلافات والنزاعات.
 
وأكد محمد آل خليفة على دور حوار الحضارات لفهم رؤى الآخرين والذي يؤدي إلى نتائج أفضل للتعايش بين الأمم داعيا في الوقت نفسه إلى ترسيخ العلاقات الدولية من مبدأ التسامح والوفاق.
 
ألكسندر سلطانوف اعتبر أن باب الحوار بين الحضارات يعزز تقارب الشعوب (الجزيرة نت) 
مصالح المنطقة

أما ألكسندر سلطانوف نائب وزير خارجية روسيا الاتحادية فقد اعتبر في كلمته أن باب الحوار بين الحضارات عامل مهم بين الشعوب والأديان لتعزيز الاستقرار والأمن وحسن الجوار بين الدول.
 
وأضاف أن سبب التوتر في العالم ليس ناتجا عن الاختلاف بين الأديان والثقافات بل بسبب انتهاك حقوق الإنسان والذي نتج عنه الإرهاب، مشيرا إلى أن روسيا بلد متنوع الأقطاب ولكنه محافظ على التعدد الديني.
 
وشدد على ضرورة تسوية الخلافات بين العرب وإسرائيل والحد من الصراع في المنطقة، موضحا أنه لا يمكن شق طريق السلام في المنطقة دون قيام طرفي الخلاف برعاية مصالح المنطقة مثل تحرير المناطق المحتلة وتأمين حق اللاجئين للعودة وحل قضية القدس الشرقية ومسألة المياه.
 
ودعا الأطراف المعنية بالخليج إلى الحفاظ على أمنه والتمسك بحل النزاعات عبر الحوارات ومكافحة الإرهاب الدولي.
 
التنوع الثقافي
بدوره أوضح مدير عام المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم (أليكسو) المنجي بوسنينة أن المنظمة جعلت التعايش بين الشعوب والأمم والتنوع الثقافي مبدأها الثابت.
 
وأضاف أن النظرة للثقافة بوصفها النطاق الرمزي والحضاري بين الأمم والاعتراف بحق الأمم للتعبير عن ثقافاتهم، مشيرا إلى أن الاختلاف يؤدي إلى اختزال أبعاد ضيقة.
 
المنظمون دعوا إلى نبذ العنف (الجزيرة نت)
ومن جانب أخر قال خالد سعد الدين نائب رئيس منتدى البحرين لحوار الحضارات للجزيرة نت إن المنتدى يأتي في خضم صراع الحضارات وسيطرة قوة الإرادات وبالتالي المنتدى هو محاولة لحوار الشعوب من أجل تطوير المجتمعات لحياة أفضل.
 
وتقام على هامش المنتدى ورش عمل يومية تناقش العديد من الموضوعات التي تتعلق بحوار الحضارات والهوية وأبعاد التفاعل والتنوع الثقافي في المجتمعات ودور الاقتصاد في حل القضايا الاجتماعية.
 
كما تعرض على هامش المنتدى سبائك ذهب من عيار 999  من بين 162 سبيكة نقش عليها القرآن الكريم على نمط الخليفة العثماني والذي تعود ملكيته لروسيا ويعرض في معهد الاستشراف التابع لأكاديمية العلوم الروسية.

المصدر : الجزيرة