ضبط الحدود في رفح منوط بحجم تنسيق الطرفين
آخر تحديث: 2008/1/27 الساعة 12:15 (مكة المكرمة) الموافق 1429/1/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/1/27 الساعة 12:15 (مكة المكرمة) الموافق 1429/1/20 هـ

ضبط الحدود في رفح منوط بحجم تنسيق الطرفين

الفلسطينيون واصلوا تدفقهم إلى رفح والعريش لليوم السادس على التوالي (الفرنسية)

أحمد فياض-غزة

لم يعق تساقط الأمطار استمرار تدفق الأمواج البشرية من أهالي سكان قطاع غزة صوب الأراضي المصرية لليوم السادس على التوالي، بعد فشل قوات الأمن المصرية أمس في الحد من تدفق المحاصرين عبر معبر رفح واضطرارها إلى التراجع والتمركز في نقاط أمنية قريبة من الحدود لتفادي الاحتكاك بجموع المواطنين المتدافعين على جانبي الحدود.

وفي المقابل بدأت شوارع قطاع غزة تشهد رؤية الأشقاء المصريين في قطاع غزة القادمين بسياراتهم نحو غزة التي تحولت مزارا لأهل العريش وشمال سيناء.

ويرى الكاتب والمحلل السياسي مصطفى الصواف أن فتح المعبر من قبل الجانب المصري لن يستمر فترة زمنية طويلة، معتبرا أن استمرار فتحه دون ترتيبات منسقة بين الجانبين المصري والفلسطيني لن تحمد عقباه, ولا يخدم أيا من مصالح الجانبين المصري والفلسطيني على الأمد البعيد.

مصطفى الصواف: فتح المعبر جاء لامتصاص غضب الشارع الغزي (الجزيرة نت)
امتصاص غضب
وقال الصواف للجزيرة نت إن فتح المعبر من قبل المصريين, جاء لمحاولة امتصاص غضب الشارع الغزي جراء تضييق الاحتلال الإسرائيلي الخناق عليه.

ويعتبر الصواف فتح المعبر خطوة إيجابية نحو تحسين الأوضاع الإنسانية بعض الشيء في غزة، داعيا كلا من الحكومة المصرية والحكومة الفلسطينية المقالة إلى التوصل إلى صيغة يعملان من خلالها على إعادة معبر رفح كسابق عهده, وعودة النظام والأمن إلى الحدود الفلسطينية المصرية الفلسطينية.

أما المحلل السياسي طلال عوكل فيرى أنه لا يمكن لطرف واحد أن يتخذ قرارا حيال الوضع الحالي للمعبر الحدودي, خصوصا الجانب المصري, معتبرا أن الحدث الحالي سياسي ويكمن جوهره في الجانب الإنساني في قطاع غزة.

فالجانب المصري -يضيف عوكل- لا يستطيع إغلاق المعبر في وجه أهل القطاع نتيجة تدفقهم بأعداد كبيرة وترددهم ذهابا وإيابا تجاه الأراضي المصرية, نظرا لقلة عدد جنود الأمن المصري المتمركزين على الحدود.

وأشار للجزيرة نت إلى أنه من مصلحة الطرفين المصري والفلسطيني استمرار فتح المعبر والحركة فيه شريطة فرض النظام والأمن, حتى لا يصبح هذا الوضع مخرجا لأهداف سياسية.

سامي أبو زهري: حماس حريصة على ضمان سلامة الحدود (الجزيرة نت)
حالة استثنائية
وبدوره, أكد سامي أبو زهري أحد الناطقين باسم حركة المقاومة الإسلامية (حماس) أن الحركة حريصة كل الحرص على ضمان سلامة الحدود الفاصلة بين فلسطين وجمهورية مصر العربية وسير عملها بانتظام.

واعتبر أن ما حدث في معبر رفح خلال الأيام الفائتة حالة استثنائية, نتيجة ازدياد الضغوط الملقاة على عاتق أهالي قطاع غزة وعدم قدرتهم على تحمل المزيد من الحصار المفروض من قبل الاحتلال الإسرائيلي.

وقال أبو زهري للجزيرة نت إن الحركة تثمن الموقف المصري حيال فتح معبر رفح الحدودي في وجه أهالي قطاع غزة والسماح لهم بالدخول إلى أراضيها, مضيفا أن المطلب الفلسطيني لا يقتصر على إبقاء عدد من الفتحات عبر الحدود, بل فتح جميع المعابر وفي مقدمتها معبر رفح.

وذكر أن هنالك إمكانية للحفاظ علي سلامة الحدود وإعادة النظام والأمن بشكل حقيقي, في حال اتخذ الجانب المصري قرارا سياسيا وسريعا بفتح معبر رفح الحدودي بشكل منتظم ودائم.

المصدر : الجزيرة