مسيرات غاضبة تجتاح الأردن تضامنا مع غزة
آخر تحديث: 2008/1/26 الساعة 00:11 (مكة المكرمة) الموافق 1429/1/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/1/26 الساعة 00:11 (مكة المكرمة) الموافق 1429/1/19 هـ

مسيرات غاضبة تجتاح الأردن تضامنا مع غزة

آلاف الأردنيين عبروا عن تضامنهم مع غزة (الجزيرة نت)
 
عمت المظاهرات كافة أرجاء المملكة الأردنية تعبيرا عن التضامن الشعبي الأردني مع فلسطينيي قطاع غزة حيث طالب الآلاف من الأردنيين الغاضبين الدول العربية بفك الحصار عن غزة.
 
وخرج الآلاف بدعوة من أحزاب المعارضة الأردنية والنقابات المهنية في مسيرة ضخمة وسط العاصمة الأردنية عمان، انطلقت من المسجد الحسيني الكبير، حيث انتقد المتظاهرون بشدة ما وصفوه بحصار إسرائيلي بمباركة أميركية وصمت رسمي عربي.
 
وأطلق المتظاهرون هتافات من قبيل "بالروح بالدم نفديك يا غزة"، كما دعوا فصائل المقاومة الفلسطينية لمواصلة قصفها البلدات الإسرائيلية، وانتقدوا بشدة قيادات السلطة الفلسطينية لاسيما الرئيس الفلسطيني محمود عباس والقيادي في حركة التحرير الوطني الفلسطيني(فتح) محمد دحلان، وأحرقوا الأعلام الإسرائيلية والأميركية.
 
وحمل بعض المتظاهرين على اكتافهم نعشا يمثل الجامعة العربية ومنظمة الأمم المتحدة.
 
عار عربي
وقال عبد العزيز الكرمي -وهو أحد المتظاهرين كان يحمل ابنه على كتفيه- للجزيرة نت إن "ما يحدث في غزة هو عار تتحمل مسؤوليته الدول العربية بالأساس ثم إسرائيل"، وطالب الأردن ومصر بما وصفه "الخجل وطرد السفراء الصهاينة من عمان والقاهرة".
 
أطفال وكبار شاركوا في المسيرات الغاضبة بالأردن تضامنا مع غزة (الجزيرة نت)
وألقى أمين عام حزب البعث العربي التقدمي فؤاد دبور كلمة باسم أحزاب المعارضة الأردنية استنكر فيها استمرار الحصار على فلسطين وخاصة في قطاع غزة.
 
ووجه رئيس مجلس النقباء نقيب المحامين الأردنيين صالح العرموطي نقدا شديدا للأنظمة العربية التي قال إن قرارها بات "مرتهنا للإرادة الأميركية"، وطالب الجماهير العربية بأن تستمر بمظاهراتها "من أجل النساء والأطفال المحاصرين في غزة".
 
وطالب العرموطي الفصائل الفلسطينية لاسيما حركة فتح وحركة المقاومة الإسلامية (حماس) بالعودة للحوار والوحدة كرد على الحصار والقتل الإسرائيلي.
 
مظاهرات متعددة
وخرج الآلاف من الأردنيين في مسيرات غاضبة في عدد من مناطق العاصمة عمان، كما خرجت مسيرات حاشدة في مدن الكرك ومعان جنوبي الأردن، ومأدبا وسط البلاد، والزرقاء شرق العاصمة عمان، وجرش وإربد شمالي الأردن.
 
وجابت مسيرات أخرى عددا من مخيمات اللاجئين كان أكبرها مسيرة خرجت في مخيم البقعة الذي يعتبر أكبر تجمع للاجئين الفلسطينيين خارج فلسطين.
 
وتمت هذه المسيرات بدعوات من الحركة الإسلامية والقوى الوطنية الأردنية، ورخصت السلطات الأردنية لعدد من هذه المسيرات لاسيما الرئيسية منها، فيما لم تعترض طريق مسيرات أخرى.

المتظاهرون حملوا نعش الجامعة العربية (الجزيرة نت)
معادلة الصراع
وفي المسيرة التي خرجت في الزرقاء والتي تمت بدعوة من حزب جبهة العمل الإسلامي، قال نائب رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني أحمد بحر في كلمة ألقاها بالمتظاهرين عبر الهاتف من قطاع غزة إن الحصار الذي يعانيه القطاع اليوم غير معادلة الصراع وأعاده لمربعه الأول بوصفه صراع وجود لا صراع حدود.
 
ومن المقرر أن تستمر فعاليات التضامن مع غزة في الشارع الأردني لاسيما مع الانتقاد الرسمي المباشر لسياسة إسرائيل إزاء القطاع، حيث اعتبر الملك الأردني الخميس أن سياسة "العقاب الجماعي" التي تنتهجها إسرائيل في غزة "مرفوضة"، كما استنكرت الحكومة بشدة الحصار الإسرائيلي.
 
غير أن الحكومة لم تعلق للآن على دعوة أعضاء في مجلس النواب لسحب السفير الأردني من تل أبيب وإبلاغ السفيرين الإسرائيلي والأميركي احتجاج الأردن على حصار غزة وتصريحات الرئيس الأميركي جورج بوش بشأن يهودية إسرائيل مما يعني شطب حق عودة اللاجئين الفلسطينيين.
المصدر : الجزيرة