مصريون يطالبون مبارك والعرب بالتدخل العاجل فى غزة
آخر تحديث: 2008/1/22 الساعة 01:20 (مكة المكرمة) الموافق 1429/1/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/1/22 الساعة 01:20 (مكة المكرمة) الموافق 1429/1/15 هـ

مصريون يطالبون مبارك والعرب بالتدخل العاجل فى غزة

ممثلو أحزاب وشخصيات سياسية مصرية يتوسطهم عاكف في المؤتمر الصحفي بالقاهرة (الجزيرة نت) 
 
محمود جمعة-القاهرة
 
طالبت القوى السياسية والوطنية المصرية بتدخل فوري للرئيس حسني مبارك والجامعة العربية ومجلس الأمن لإنهاء الأزمة الإنسانية في قطاع غزة، مؤكدين ضرورة فتح المعابر والسماح بدخول القوافل الإغاثية لسكان غزة المحاصرين.
 
وندد نواب وممثلو أحزاب وشخصيات سياسية ووطنية مصرية في موتمر صحفي الاثنين بالصمت العربي والدولي حيال ما سموها "الوقاحة الأميركية والإسرائيلية"، تجاه أهل غزة، وقالوا إنه "لولا التواطؤ والعجز الذي تعانيه الأنظمة والحكومات العربية والإسلامية ما كان هذا الحصار والمعاناة، وما كانت هذه المجازر الوحشية".
 
وقال محمد مهدي عاكف المرشد العام للإخوان المسلمين بمصر أثناء المؤتمر إن ما يحدث ليس نتيجة الانقسام الداخلي الفلسطينى "ولكن بسبب سياسة أميركية تهدف إلى القضاء على القضية الفلسطينية وتركيع الفلسطينيين".
 
وأضاف "نخوض اليوم معركة حياة أو موت مع العدو الصهيوني والأميركي، فالعمل جاد والوقت يسير والإخوة في غزة يحاصرون حصارا شديدا ليس من قبل الصهاينة فقط، ولكن للأسف من قبل إخواننا الحكام العرب والمسلمين".
 
ورقة ضغط
بدوره طالب النائب عن حزب الغد رجب هلال حميدة الحكام العرب بـ"الاستفادة من الزخم السياسي للتظاهرات الجماهيرية كورقة ضغط أمام الإدارة الأميركية والموقف الأوروبي الداعم لإسرائيل"، داعيا البرلمانات العربية إلى مقاطعة نظرائها الأوروبية لحين رفع الحصار عن المجلس التشريعي الفلسطيني.
 
المسيرة التي نظمها النواب أمام الجامعة العربية (الجزيرة نت)
وقال حميدة "لا يمكن فصل الاعتداءات الصهيونية عن زيارة الرئيس الأميركي جورج بوش للمنطقة"، مؤكدا أن "مزيدا من التظاهرات والاحتجاجات سوف تأتي بنتائج إيجابية وأن على القادة العرب التبصر بما يحاك لهم".
 
وطالب المشاركون بالمؤتمر في بيان مشترك بفتح الحدود "وإزالة البوابات على المعابر، وتجهيز قوافل إغاثية عاجلة إلى غزة، وأن تتحرك الخارجية المصرية وتطلب عقد جلسة طارئة لجامعة الدول العربية وأخرى لمجلس الأمن، ووقف كل التعاملات والعلاقات مع الصهاينة وسحب السفراء، واستدعاء السفير المصري من واشنطن".
 
وأعلن المشاركون عن تأسيس لجنة من كافة القوى السياسية والحركات الشعبية والأحزاب والنقابات المهنية والبرلمانيين وجماعة الإخوان "للترتيب لعمل تأسيسي داعم للمقاومة يتجاوز الحركة في المناسبات والمتابعة لتنفيذ ما اتفقوا عليه، ولدراسة ما يمكن أن تتخذه هذه القوى الشعبية من الفعاليات المستمرة حتى تفتح الحدود ويرفع الحصار، ويعود للشعب الفلسطيني حقه في الحياة وفي مقاومة الاحتلال الصهيوني".
 
نواب في الجامعة العربية
في غضون ذلك حاول الأمن المصري منع مسيرة لنواب الإخوان والمستقلين سيرا على الأقدام من مقر البرلمان إلى مبنى الجامعة العربية بوسط القاهرة، لكن النواب أصروا على الذهاب إلى مقر الجامعة مستخدمين حافلات للركاب.
 
وقال الدكتور محمد البلتاجي الأمين العام للكتلة البرلمانية للإخوان المسلمين (88 نائبا) للجزيرة نت إنه كان من المقرر أن يسير النواب على الأقدام من مقر البرلمان وحتى مبنى الجامعة العربية (حوالي 500 متر) لتسليم مذكرة احتجاج للأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى تطالبه بطلب عقد قمة عربية طارئة على مستوى الرؤساء والملوك ومطالبة مجلس الأمن الدولي والأمم المتحدة بعقد اجتماع عاجل وتحمل مسؤولياتهما تجاه ما يحدث في غزة.
 
وأشار البلتاجي إلى أن النواب لم يتمكنوا من تنظيم مؤتمر صحفي كبير أمام مقر الجامعة بميدان التحرير بوسط القاهرة كما كان مقررا واكتفوا بأن ألقى بعضهم كلمات مقتضبة أمام المبنى قبل أن يدخلوا لمقابلة المسؤولين بالجامعة.
المصدر : الجزيرة