أحزاب موريتانيا تندد بحصار غزة والطلاب يقيمون صلاة الغائب
آخر تحديث: 2008/1/21 الساعة 11:36 (مكة المكرمة) الموافق 1429/1/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/1/21 الساعة 11:36 (مكة المكرمة) الموافق 1429/1/14 هـ

أحزاب موريتانيا تندد بحصار غزة والطلاب يقيمون صلاة الغائب

المشاركون بالمسيرة الطلابية طالبوا بقطع العلاقات مع إسرائيل (الجزيرة نت)

أمين محمد-نواكشوط

شهدت موريتانيا الأحد العديد من النشاطات التضامنية مع سكان قطاع غزة حيث أصدرت عدة أحزاب بيانات تنديد، فيما نظمت المبادرة الطلابية لمقاومة الاختراق الصهيوني وللدفاع عن القضايا العادلة مسيرة عبرت عن استنكارها لما يتعرض له القطاع في ظل صمت عربي ودولي.

وحمل المتظاهرون شعارات ولافتات تطالب بقطع العلاقات الموريتانية الإسرائيلية، وتحمل الأنظمة العربية ما وصفوه بالتواطؤ المخزي والمذل مع الكيان الصهيوني. وأقاموا صلاة الغائب برحاب جامعة نواكشوط على أرواح  القتلى الذين استشهدوا خلال الأيام الفائتة.

كما أعلنت المبادرة الطلابية عن بدء أسبوع تضامني مع سكان قطاع غزة، يتضمن جملة من الأنشطة التضامنية المنوعة.

أمسية تضامنية
أما حزب الاتحاد والتغيير (حاتم) الذي يتزعمه صالح ولد حننا، فنظم مساء الأحد أمسية تضامنية حضرها جمع من مناصري وقيادات الحزب والمهتمين بالشأن الفلسطيني.

وطالب ولد حننا في كلمة له بالمناسبة بالقطع الفوري للعلاقات التي تقيمها السلطات مع إسرائيل، مستنكرا بشدة الخطوات التصعيدية الأخيرة التي نفذتها إسرائيل تجاه القطاع وسكانه.

 حزب حاتم أكد أن الرهان الأساسي على الشعوب وقوى الممانعة (الجزيرة نت)
وقالت مسؤولة النساء بالحزب مريم بنت النيني إن الرهان الأساسي بهذه المرحلة على الشعوب وعلى قوى الرفض والممانعة بالمجتمعات العربية والإسلامية، في ظل تخاذل القادة والرؤساء العرب.

تنديد
من جهته استنكر حزب التجمع الوطني للإصلاح والتنمية ذو التوجه الإسلامي بقيادة محمد جميل منصور ما وصفه بالعجز الرسمي لدى الأنظمة العربية والمسلمة، حيال ما يتعرض لها الفلسطينيون من إبادة وقتل وسط صمت وتواطؤ دولي مريب.

ودعا الحزب في بيان أصدره كافة الفصائل الفلسطينية إلى الوحدة بوجه "هذه الهجمة البشعة" والتمسك بخيار المقاومة بوصفه الخيار الأمثل لـ "استرداد الحقوق المغتصبة، والتخندق في جبهة الجهاد والرفض".

وطالب التجمع الوطني للإصلاح والتنمية بقطع العلاقات مع إسرائيل، وبالخروج في مسيرة تضامنية مع سكان غزة.

أما حزب اتحاد قوى التقدم بزعامة محمد ولد مولود فتساءل عن كيف يسكت العالم عن هذه المذبحة التي لا يحدها خلق ولا منطق ولا عرف دولي، في وقت تتفاخر فيه الدول الغربية بالحرية واحترام حقوق الإنسان واصفا ما يجري بأنه إبادة جماعية بالسلاح المتطور والتجويع المحكم، تجري جهارا نهارا تحت أنظار العالم العربي و الإسلامي "والعالم الحر".

وخلص إلى دعوة كافة القوى الحية بالبلاد أن تهب في وجه "هذه الهجمة الاستعمارية الشرسة" مستخدمة كافة الوسائل المتاحة وأولها "العمل على قطع العلاقات مع الدولة الصهيونية" مهيبا بكافة القوى العالمية المحبة للسلام والمناصرة للحق والعدل أن تعمل "على إيقاف هذه المذبحة وتحول دون إبادة الشعب الفلسطيني".

المصدر : الجزيرة