دعوات للوحدة الوطنية بعد اتصالات قادة فتح بالزهار
آخر تحديث: 2008/1/19 الساعة 01:16 (مكة المكرمة) الموافق 1429/1/12 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/1/19 الساعة 01:16 (مكة المكرمة) الموافق 1429/1/12 هـ

دعوات للوحدة الوطنية بعد اتصالات قادة فتح بالزهار

البعض يرى أن اتصالات فتح للتعزية باستشهاد نجل الزهار مجرد مجاملات (الفرنسية)

 

عاطف دغلس-نابلس
 
اعتبرت مصادر سياسية فلسطينية أن الاتصالات التي أجراها الرئيس محمود عباس والقياديان في حركة فتح مع القيادي في حركة حماس الدكتور محمود الزهار بعد استشهاد نجله خلال مجزرة غزة الأخيرة, قد تكون بداية للتوصل لوحدة وطنية, فيما اعتبرها آخرون مجرد مجاملات إنسانية.
 
وقال القيادي في حماس صلاح البردويل إن تلك الاتصالات من قبل القيادات الفتحاوية لم تخرج عن كونها مجاملة, وردا على تعازي الزهار لأقارب المسؤولين في فتح في مناسبات أخرى.
 
ونفى البردويل في تصريحات للجزيرة نت أن يكون جرى خلال تلك الاتصالات التطرق إلى أي جوانب سياسية.
 
كما دعا القيادي في حماس القيادة الفلسطينية إلى وقف اللقاءات "العبثية" مع الاحتلال, والالتزام بالحوار الداخلي الفلسطيني, مؤكدا أن حركته لا تمانع في الحوار على أساس "القواسم المشتركة" القائمة على اتفاق مكة والقاهرة ووثيقة الأسرى التي "تعطي المفاوض حقه والمقاوم حقه في النضال".
 
واستطرد البردويل بقوله "يجب ألا نبقى في حلقات مفرغة ونتبادل الاتهامات, بل يجب علينا ترك العناد والجلوس على طاولة الحوار على قاعدة لا غالب ولا مغلوب", معترفا بأن الشقاق الواقع الآن أوقع "هزيمة مشتركة للمشروع الفلسطيني".
 
رص الصفوف
وبدورها دعت النائبة عن حركة فتح بالمجلس التشريعي نجاة أبو بكر إلى ضرورة الوحدة ورص الصفوف في الأوقات الراهنة.
 
وأعربت النائبة للجزيرة نت عن أملها في أن تكون تلك الاتصالات طريقا للوحدة الوطنية ووقف المشروع الإسرائيلي والطريق للصمود ضد مجازر الاحتلال بغزة, قائلة إنه "ليس هناك أغلى من الدم الفلسطيني", وأن الوحدة ستضعف الاحتلال الذي يلجأ دائما لفواتير الدم.
 
كما طالبت بتسوية جميع الأهداف والقضايا, قائلة إن "ابن الزهار لا يختلف عن ابني فجميعهم ضحية المشروع الصهيوني وجميعهم لفلسطين والتراب الفلسطيني".
 
بوادر حوار
أما المحلل السياسي هاني المصري, فأشار إلى أن هناك بوادر للتوصل إلى وحدة وطنية لكن باتصالات غير التي أجراها الرئيس الفلسطيني وغيره من القيادات في حركة فتح مع الزهار.
 
وقال المصري للجزيرة نت إن المجلس المركزي بفتح فتح صفحة جديدة مع حماس, وبالتالي بدأ البناء لأي حوار حقيقي وجاد, مضيفا أن المجازر التي يرتكبها الاحتلال الإسرائيلي كافية للبدء في ذلك الحوار الوطني والقيام بمصالحة بين الجميع.
المصدر : الجزيرة