شريف يحتمي بالشعب وبوتو تعول على مشرف
آخر تحديث: 2007/9/8 الساعة 06:03 (مكة المكرمة) الموافق 1428/8/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/9/8 الساعة 06:03 (مكة المكرمة) الموافق 1428/8/26 هـ

شريف يحتمي بالشعب وبوتو تعول على مشرف

أوراق شريف تبدو ضعيفة مع تقارب مشرف وبوتو (الفرنسية-أرشيف)

مهيوب خضر- إسلام آباد

تشهد الساحة السياسية الباكستانية جدلا متصاعدا يتزامن مع غموض الموقف بشأن ما يسمى بصراع السلطة, مع اقتراب عودة رئيس الوزراء السابق نواز شريف, وفي ضوء محاولات الاتفاق وتقريب وجهات النظر بين الرئيس برويز مشرف ورئيسة الحكومة السابقة بينظير بوتو.

بعد ثمانية أعوام قضاها بالمنفى يستعد شريف للعودة إلى بلاده, وسط جدل محتدم وعلامات استفهام حول نقاط القوة التي يملكها الرجل في مواجهة الرئيس مشرف, في وقت ألقت فيه بوتو كل ما تملك من بيض في سلة الرئاسة لتأمين عودة آمنة لها إلى باكستان.

نواز شريف خصم الجنرال مشرف الذي خلعه عن الحكم عام 1999، عبر انقلاب أبيض لا يزال مصرا على البقاء في المعارضة بعيدا عن أي تقارب مع الرئيس الذي يعتقد شريف وأعضاء حزبه أنه يلتقط أنفاسه الأخيرة في الحكم.

الشعب والمحكمة
ظفر إقبال جكرا العضو البارز في حزب شريف أشار إلى أن عودة زعيم الحزب تستند إلى قرار من المحكمة العليا وأن الحزب يعتمد على الدعم الشعبي لشريف في خوض الانتخابات المقبلة والإطاحة بنظام الجنرال مشرف.

وبينما نفى جكرا في حديثه مع الجزيرة نت وجود أي ضغوط دولية على شريف لمنعه من العودة، أشار إلى أن أي محاولة من الحكومة لاعتقاله أو عرقلة وصوله في العاشر من سبتمبر/أيلول الجاري ستكون مخالفة صريحة لنص قرار المحكمة العليا وأن الحزب سيلجأ إليها من جديد في حال وجود أي خروقات.
احتفاظ مشرف بقيادة الجيش يثير جدلا واسعا في باكستان (رويترز-أرشيف)
رئيس حزب نواز شريف في إسلام آباد جاويد هاشمي أشار إلى أن الاستقبال المتوقع لشريف سيكون بمثابة استفتاء شعبي ضد ما أسماه بالحكم الديكتاتوري في البلاد.

الحكومة من جانبها وعلى لسان وزير سكة الحديد شيخ رشيد أحمد نفت ما ذكرته تقارير إعلامية عن محاولة رسمية من طرف الحكومة لإيقاف نواز شريف في مطار مدينة دبي، وفي المقابل خفف رشيد أحمد من خطر شعبية شريف المتزايدة في إحداث أي تغيير سياسي غير متوقع في البلاد.

حلفاء شريف
من هم حلفاء نواز شريف في الداخل الذين يعول عليهم في مواجهة الجنرال مشرف؟ سؤال يطرح نفسه بقوة أجاب عنه إقبال جكرا بالقول إن "حركة جميع الأحزاب لاستعادة الديمقراطية قد تتحول إلى تحالف يضم جميع أحزاب المعارضة وتخاض الانتخابات على أساس توزيع المقاعد".

ويرى مراقبون أن نقابات المحامين التي شرعت في حملة "فليذهب مشرف"، تدعم بشكل مباشر أو غير مباشر مشروع التغيير وعودة شريف التي تحاول الحكومة عرقلتها حاليا بفتح ملفات قضائية جنائية ضد شهباز الأخ الأصغر لشريف وأخرى متعلقة بالفساد الإداري ضد شريف نفسه.
بوتو تعول على التحالف مع مشرف
(الفرنسية-أرشيف)
تحالف مصالح
أما بينظير بوتو المثقلة بقضايا الفساد التي تطاردها داخل البلاد وخارجها والتي باتت تعد الأيام لاستعادة مليار ونصف مليار دولار من أموالها التي جمدتها الحكومة عام 1999, فلا تجد مخرجا أمامها سوى التحالف مع مشرف.

وعلى الرغم من الحديث عن تطورات إيجابية بشأن اتفاق مشرف وبوتو عقب جولة الحوار التي عقدت في دبي منتصف الأسبوع الجاري فإن مشرف لم يسلم بالتخلي عن زيه العسكري.

ويبدو في المشهد الراهن وعلى خلفية الجدل السياسي المتصاعد مسؤولون أميركيون مثل ريتشارد بوشر وجون نيغروبونتي وهم يصلون تباعا إلى باكستان قبل عودة شريف لمتابعة التطورات الجارية عن كثب.
المصدر : الجزيرة
كلمات مفتاحية: