الحملة تهدف لإخلاء وتعويض 80 ألف مستوطن (الفرنسية-أرشيف)

وديع عواودة-حيفا

أطلقت حركة إسرائيلية حملة جديدة تهدف لإخلاء 80 ألف مستوطن من المستوطنات شرقي جدار الفصل بالضفة الغربية المحتلة مقابل تعويضات مالية.

وكانت حركة "بيت واحد" التي تأسست عقب إخلاء غزة قبل نحو العامين من قبل ناشطين يساريين ويمينيين، قد أطلقت اليوم حملة كبيرة بعنوان "إخلاء مقابل تعويض الآن" استهلت بإرسال مذكرات شخصية للمستوطنين في الضفة الغربية تدعوهم للعودة إلى إسرائيل على أن تعوضهم الحكومة بمبالغ مالية.

وأفاد القائمون على الحركة التي ينتمي إليها عدد من أعضاء الكنيست اليهود من مختلف الأحزاب، بأن الحملة الجديدة تهدف إلى إقناع المستوطنين بأن استكمال بناء الجدار سيعرضهم لمخاطر "الإرهاب" الفلسطيني ويفقدهم القدرة على إدارة حياة اعتيادية ومنطقية.

إخلاء طوعي
وأكدت الحركة في بيانها أن الحكومة الإسرائيلية التي شجعت طيلة سنوات الانتقال للمستوطنات في الضفة الغربية لا تكترث بحياة 80 ألف مستوطن شرقي الجدار وتحولهم لرهائن دون طرح بدائل تؤمن مستقبلهم الأمني والاقتصادي.

ولفتت حركة "بيت واحد" إلى أن الأوضاع "غير المعقولة" هذه دفعتها لإطلاق الحملة التي ستشمل أيضا مشروع قانون يضمن تعويض المستوطنين بشكل "لائق" يمكنهم من إخلاء مستوطناتهم اليوم.

واعتبرت أنه بغياب آلية خاصة للتعويض سيمثل المستوطنون أمام معضلة كبيرة لأن احتمال نجاحهم في بيع منازلهم بأسعار تكفل استمرارية بمستوى حياة جيد داخل إسرائيل يناهز الصفر.

وترى أن مشروع القانون سيوفر الفرصة المطلوبة للإخلاء، وتحذر من تكرار "المشاهد القاسية" لإخلاء مستوطني غزة لكروانات مؤقتة تحولت في نهاية المطاف لمنازل دائمة.

فيلان ذكر أن المستوطنين يفضلون الإخلاء باتفاق مقابل ميزانيات ملائمة (الجزيرة نت)
وقال النائب أفشالوم فيلان للجزيرة نت إن "بيت واحد" التي يشارك في قيادتها تتكون من رجال من مختلف ألوان الطيف السياسي ومن مستوطنين أيضا.

واعتبر فيلان أن القيادة السياسية تمتحن بقدرتها على تقديم إجابات على أسئلة واقعية لا بتحاشي قول الحقيقة، مشددا على حيوية منح المستوطنين فرصة لإخلاء مستوطناتهم طواعية الآن. وأضاف "بذلك نكون أكثر نزاهة تجاههم ونوفر حلا سياسيا مستقبليا معقولا".

ولفت إلى أن استطلاعا أجرته الحركة مؤخرا يظهر أن 76 % من الإسرائيليين يتوقعون أن تتم عملية إخلاء الأغلبية الساحقة من المستوطنات شرقي الجدار في نهاية العملية السياسية.

وأشار إلى أن الاستطلاع يبين أن 83% من مصوتي الحزب الحاكم (كاديما) يرون أن على الحكومة سن قانون لتعويض المستوطنين ممن يرغبون في إخلاء منازلهم والإقامة داخل الخط الأخضر اليوم.

عبرة غزة
وكشف النائب الإسرائيلي أن الحملة ممولة من متبرعين إسرائيليين وأوروبيين وأنها تثير اهتماما واسعا، ولفت إلى أن عددا كبيرا من المستوطنين قد أجروا اتصالا معها، منوها إلى أنه يأمل ببدء حوار مجدي معهم.

وعن أثر تجربة إخلاء مستوطنات غزة على مشروع إخلاء مستوطنات الضفة عن طيب خاطر، أوضح أن تورط مستوطني القطاع في منازل مؤقتة وإهمال الحكومة قضيتهم يستبطن درسا هاما بالنسبة لمستوطني الضفة، مؤكدا أنهم "يفضلون الإخلاء باتفاق مقابل ميزانيات ملائمة والدليل على ذلك وجود مستوطنين في إدارة حركة "بيت واحد".

المصدر : الجزيرة