دورات تثقيفية لأئمة مساجد برلين
آخر تحديث: 2007/9/30 الساعة 00:21 (مكة المكرمة) الموافق 1428/9/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/9/30 الساعة 00:21 (مكة المكرمة) الموافق 1428/9/19 هـ

دورات تثقيفية لأئمة مساجد برلين

صلاة الجمعة بأحد مساجد برلين (الجزيرة نت)

خالد شمت-برلين
 
تستعد حكومة العاصمة الألمانية برلين لتنظيم دورة لتثقيف أئمة المساجد سياسياً واجتماعياً ومساعدتهم في التعرف على المجتمع المحيط بصورة أفضل، وذلك في إطار محاولات دمج الجاليات الإسلامية بالمجتمع الألماني وتحسين وسائل الاتصال بينهم وبين الإدارات الرسمية ومنظمات المجتمع المحلي.
 
وتعتبر هذه الدورة المقرر انطلاقها أوائل العام المقبل أول مشروع في هذا المجال يحظى باتفاق مؤسسات حكومية وإسلامية على مستوى جميع الولايات الألمانية.
 
وتقام هذه الدورة بإشراف مفوضية الاندماج في حكومة ولاية برلين والأكاديمية الإسلامية في العاصمة الألمانية ومنتدى الإسلام المكون من 12 ممثلاً للمنظمات الإسلامية في برلين و11 وزيراً ومسؤولاً حكومياً وست شخصيات عامة في الولاية.
 
ويعتبر الاشتراك في الدورة التي تستغرق 32 أسبوعاً متصلاً اختيارياً لأئمة المساجد، حيث يتاح لهم في هذه الدورة دراسة تاريخ برلين والنظامين السياسي والتعليمي المعمول بهما في ألمانيا وقوانين العمل والتدريب المهني والأسرة والضمان الاجتماعي والتأمين الصحي ورعاية العجائز والمسنين.
 
كما تتضمن الدورة -التي ستمول أنشطتها من ميزانية خاصة تساهم فيها حكومة برلين المحلية والحكومة الاتحادية ومجموعة من المؤسسات الوقفية الألمانية- زيارة لبرلمان برلين المحلي ومكاتب الخدمات والاستشارات العامة بوزارات الولاية ومؤسساتها المختلفة.
 
أيمن مزايك (الجزيرة نت)
صدى إيجابي

ووجد الإعلان عن تنظيم هذه الدورات صدى إيجابيا لدى منظمات الأقلية الألمانية، فقد رحب الأمين العام للمجلس الأعلى للمسلمين في ألمانيا أيمن مزايك بهذه الدورات واعتبرها تتجاوب مع مسعى مسلمي البلاد المتواصل منذ سنوات لإعداد وتأهيل الأئمة داخل ألمانيا.
 
وحث مزايك في تصرح للجزيرة نت المنظمات الإسلامية على مواصلة حوارها مع الدولة الألمانية لإنجاز ما أسماه وضعا مقننا معترفا به للدين الإسلامي وتأسيس أقسام خاصة بالجامعات الألمانية لتخريج أئمة المساجد.
 
أما نائبة مدير الأكاديمية الإسلامية في برلين والمشرفة على الدورة التثقيفية الدكتورة ريم شبيلهاوس فرأت أن هذه الدورات توفر حلاً مرحلياً سريعاً لأن إنشاء أقسام تأهيل الأئمة في الجامعات الألمانية سيحتاج لسنوات طويلة.
 
وأكدت أن هذه الدورة تلبي حاجة مسلمي العاصمة الألمانية الملحة لأئمة مساجد على دراية بأوضاعهم ومشكلاتهم الاجتماعية، مشيدة بإدراك المنظمات الإسلامية لأهمية هذه الدورة وبتزايد وعيهم بأهمية الانفتاح والشفافية في الحصول على القبول المجتمعي والدعم الرسمي لمؤسساتهم.
 
وأشارت شبيلهاوس إلى أن أئمة المساجد يجدون بعد وصولهم إلى ألمانيا أن مؤهلاتهم الدراسية ومعلوماتهم الدينية المجردة غير كافية للتعامل مع واقعهم الجديد الذي لم يكن لديهم معرفة مسبقة به، وهنا تأتي هذه الدورة لتطوير قدراتهم وتوظيفها في حل المشكلات الإدارية والاجتماعية للمصلين ورواد المراكز الإسلامية.
 
نموذج يحتذى
من جهة ثانية فإن مفوض الاندماج بولاية برلين غونتر بينيغ اعتبر أن الدورات التثقيفية تمثل مشروعاً لتبادل الخبرات الإيجابية بين الإدارات المحلية والمساجد والمراكز الإسلامية في برلين.
 
كما رأى مفوضو الأجانب والاندماج في الولايات الألمانية الـ16 في ختام اجتماعهم الخريفي في بون أمس الجمعة أن هذه الدورات تقدم نموذجاً ناجحاً لدمج الأجانب في المجتمع الألماني وطالبوا بتعميمها في ولاياتهم.
 
ودعا المفوضون أئمة المساجد في ألمانيا البالغ عددهم ثمانمئة لإبداء قدر أكبر من الانفتاح والاستعداد للحوار بالمشاركة في دورات الاندماج حتى لو لم يكن لديهم إقامة دائمة في البلاد.
المصدر : الجزيرة