جلسة مجلس النواب لاختيار رئيس جديد تأجلت بسبب عدم اكتمال النصاب القانوني (الفرنسية)

رؤى زاهر-بيروت

أغلقت أبواب مجلس النواب بعد إرجاء الجلسة الموعودة التي انتظرها اللبنانيون طويلا لانتخاب رئيس جديد، لكن أبوابا كثيرة فتحت بشأن اعتبار هذا التأجيل فشلا للديمقراطية أم محطة انطلاق نحو الحوار والتوافق.

الشارع اللبناني تنفس الصعداء بعد أسابيع من الاحتقان والتشنج لكنه لم يتخلص من حيرته بشأن زمن وكيفية الخروج من الأزمة. ربما هي استراحة محارب بانتظار ما ستحمله الأيام القادمة وصولا إلى توتر قد يبلغ ذروته مع قرب حلول الجلسة المقررة يوم 23 أكتوبر/تشرين الأول المقبل.

عقاب صقر
فشل وانطلاق
فـ"عقد اللاجلسة" هو فشل مزودوج، بنظر مدير مركز الرأي الجديد للدراسات السياسية والإعلامية عقاب صقر، يطول أمد قدرة المجلس على الإتيان برئيس ويكشف النظام الديمقراطي الذي يفاخر به لبنان "لنثبت مرة بعد أخرى أن هذه ديمقراطية مسخ" تأخذ البلد من أزمة لأخرى وتشل مؤسساته الدستورية والاقتصادية و"تكرس العجز الداخلي أمام اجتياحات الخارج".

لكن تأجيل جلسة النواب لم يكن بهذه القتامة، إذ سبقته تحركات سياسية خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية تمخض عنها "اتفاق غير مرئي" -بحسب مدير المركز الدولي للإعلام رفيق نصر الله- يقضي بتأجيلها لمنح السياسيين فرصة أكبر للتشاور والتحاور من أجل الوصول لمخرج في غضون شهر.

كما أنه بمثابة نجاح بثلاثة اتجاهات حسبما يرى صقر، فهو "تبريد لغلواء الشارع والشحن الغرائزي المسيطر مؤخرا، وبادرة خير عبر إعادة فتح مجلس النواب بعد إغلاق وغياب طويلين عن المسرح السياسي، وبداية لإطلاق حوار يمكن أن يؤدي إلى إنضاج ظروف التسوية الداخلية بانتظار الظروف الإقليمية والدولية".

ورغم الأمل بأن تثمر المحادثات السياسية المتوقعة خلال شهر الهدنة قبل الجلسة الثانية توافقا ينقذ البلاد قبل كرسي الرئاسة، هناك تعويل كبير على "رغبة" جميع الأطراف -كما يقول صقر- في انتخاب رئيس ضمن المهل الدستورية التي تنتهي يوم 24 نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

نية التوافق حاضرة لكن نصر الله يعتقد أن الهوة عميقة حتى الساعة بين فريقي الأكثرية والمعارضة، وليست هناك قواسم مشتركة يمكن البناء عليها للوصول إلى تفاهم مما يعني استمرار الانكشاف الأمني والحسابات المتناقضة على الساحة اللبنانية، والتهديد بخيارات قاسية قد يكون أحدها الانقسام إلى حكومتين إذا ما ذهب فريق 14 آذار لاختيار رئيس بالنصف زائد واحد.

قرار خارجي
هذه الرغبة رغم أنها معطلة بسبب أزمة الثقة على المحور اللبناني، يراها صقر كافية لأن قرار لبنان ليس من الداخل، وهناك مؤشرات على رغبة عربية دولية مقابلة لإحداث تسوية لأن كلفة الفراغ في لبنان ستكون باهظة إقليميا ودوليا.

رفيق نصر الله
فـ"مصلحة الجهات الإقليمية والدولية ألا ينفرط العقد اللبناني لأن شظايا الانفجار ستصيبها"، فمن جهة الجبهة اللبنانية الإسرائيلية المحفزة أصلا قد تشتعل في أي لحظة، وفتيل اللهب بين السنة والشيعة على وشك أن تشب النار فيه، وكذا الحال على الجبهة الإيرانية التي تثقلها الضغوط الغربية ولا ينقصها عبء آخر.

حل الأزمة اللبنانية كما يراه نصرالله يمر على خط تجاذبات واشنطن طهران دمشق الرياض التي تنعكس على الداخل، ويمر عبر استحقاقات عديدة منتظرة في المنطقة منها مؤتمر الخريف وتقرير سيرج براميرتس وإقدام إسرائيل على عمل ما خلال الشهرين المقبلين.

وحتى الجلسة الثانية المنتظرة، يظل لبنان مفتوحا على كل الاحتمالات.

المصدر : الجزيرة