الفصائل تحذر من خطورة إعلان الاحتلال غزة كيانا معاديا
آخر تحديث: 2007/9/21 الساعة 02:20 (مكة المكرمة) الموافق 1428/9/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/9/21 الساعة 02:20 (مكة المكرمة) الموافق 1428/9/9 هـ

الفصائل تحذر من خطورة إعلان الاحتلال غزة كيانا معاديا

سامي أبو زهري أكد أن القرار الإسرائيلي إعلان حرب  (الجزيرة نت) 

أحمد فياض-غزة

إعلان الحكومة الإسرائيلية قطاع غزة كياناً معاديا, أطلق جملة من التحذيرات الفلسطينية من تصعيد قادم, وحرك الدعوة من جديد للفصائل إلى الشروع في حوار وطني فلسطيني شامل لمواجهة التحديات المرتقبة.

المتحدث باسم حركة المقاومة الإسلامية (حماس) سامي أبو زهري، أكد أن الإعلان يمثل حالة "إعلان حرب على الشعب الفلسطيني، واستهداف قوى المقاومة ومحاولة تقويض حركة حماس".

وأضاف أن حركته ستواجه أي تصعيد إسرائيلي "بكل صلابة"، داعياً في الوقت نفسه المجتمع الدولي والأطراف العربية إلى تحمل مسؤوليتها تجاه هذا التصعيد الإسرائيلي.

وأشار في تصريحات للجزيرة نت، إلى أن غزة ليست كياناً مستقلاً كي يتم التعامل معها باعتبارها كيانا معادياً، مشيراً إلى أن غزة ما زالت تخضع للاحتلال وانتهاكاته المستمرة طوال السنوات الست الماضية.

ويؤكد القيادي في حركة التحرير الفلسطيني (فتح) سفيان أبو زايدة أن القرار الإسرائيلي لا يستند إلى أي مرجع قانوني، أو أخلاقي، لأنه لا يوجد قانون في العالم يجيز معاقبة مليون ونصف مليون فلسطيني تحت أي ذريعة كانت.

سفيان أبو زايدة شكك في جدوى إطلاق الصواريخ على إسرائيل (الجزيرة نت)
الصورايخ
ورغم أنه أكد أن هذا لا يعطي الحق لإسرائيل في أن تعاقب الأطفال والشيوخ والمرضى والأبرياء، فإنه رأى أن المشكلة هي في مسألة إطلاق الصواريخ، معتبرا أن هناك جدلا فلسطينيا داخليا حول جدواها.

ودعا في تصريحات للجزيرة نت، من يتمسكون بإطلاق الصواريخ بغض النظر عن نتائجها، إلى إعطاء الحلول للرد على الموقف الإسرائيلي.

حركة الجهاد الإسلامي وعلى لسان أحد قادتها الشيخ نافذ عزام، قالت إن الخطة التي أعلنها الاحتلال لم تأت بجديد سوى أنها إعلان وإقرار رسمي على الملأ بجرائم الحصار والحرمان والتجويع التي يرتكبها الاحتلال ضد الشعب الفلسطيني فضلاً عن جرائم القتل اليومية.

واعتبر عزام في تصريحات للجزيرة نت أن هذا الإعلان يتطلب تعزيز فرص الحوار الداخلي وتكاتف الجميع في مواجهة الحصار والحرمان الذي يتعرض له قطاع غزة.

من جانبه قال النائب في المجلس التشريعي عن الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين جميل المجدلاوي، إن الإعلان هو بمثابة تأكيد لما تمارسه إسرائيل فعلاً، لأن القطاع محاصر ويتعرض يومياً للاعتداءات الإسرائيلية، والحدود والمعابر مغلقة، والمواد الغذائية يجري تقنيين دخولها إلى القطاع، وكذلك الحال بالنسبة لدخول الدواء.

جميل المجدلاوي دعا إلى إنهاء حالة الانقسام (الجزيرة نت) 
حوار مطلوب
وبشأن سبل مواجهة ذلك أوضح المجدلاوي بأنه يجب إنهاء حالة الانقسام حالية، وإغلاق الأبواب أمام كل الرياح الضارة التي يمكن أن يمررها هذا الانقسام، مشيراً إلى أن أحد تجليات انفتاح الجبهة الفلسطينية على وقائع وسياسات وحتى مشاريع حلول يمكن أن تهدد القضية الوطنية والشعب ووحدته.

وأشار إلى أنه ينبغي على السلطة الفلسطينية الرد على العدوان الإسرائيلي "بوقف اللقاءات مع قادة العدو"، كما طالب حماس بتسليم المقار الرسمية للسلطة بغية خلق مناخ يسمح بعودة الحوار للخروج من الوضع القائم.

الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، وصفت الإعلان الإسرائيلي بأنه قرار غير شرعي ويتعارض مع القوانين والشرعية الدولية.

واعتبرت في بيان لها أن القرار الإسرائيلي في منتهى الخطورة لأنه يكشف عن خفايا إسرائيلية بتصعيد عدوانها على قطاع غزة, وتكريس فصله عن الضفة, وتشديد الحصار على القطاع.

المصدر : الجزيرة
كلمات مفتاحية: