المقاومة في غزة تحتاط لخطط خطف إسرائيلية بالمستقبل
آخر تحديث: 2007/9/11 الساعة 01:26 (مكة المكرمة) الموافق 1428/8/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/9/11 الساعة 01:26 (مكة المكرمة) الموافق 1428/8/29 هـ

المقاومة في غزة تحتاط لخطط خطف إسرائيلية بالمستقبل

قوات الاحتلال تخطط لخطف عدد من قيادات وعناصر المقاومة في القطاع (الفرنسية-أرشيف)

أحمد فياض-غزة

اعتبرت أوساط بالمقاومة الفلسطينية، اختطاف مهاوش القاضي مسؤول العلاقات العامة في القوة التنفيذية التابعة للحكومة الفلسطينية المقالة من عمق منطقة سكنية نهاية الأسبوع الماضي على أيدي قوة إسرائيلية خاصة، سابقة خطيرة تعكس تغيرا دراماتيكيا في مستقبل أسلوب مواجهة الاحتلال للمقاومة في قطاع غزة.

وتشك الأجهزة الأمنية الإسرائيلية بأن القاضي بحوزته معلوماتر عن الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط، الذي أسرته المقاومة الفلسطينية في يونيو/حزيران من العام الماضي.

تدابير وإجراءات
أبو مجاهد، المتحدث باسم لجان المقاومة الشعبية أحد الفصائل الفلسطينية المشاركة في عملية أسر شاليط، أكد للجزيرة نت، أنه رغم نجاح الاحتلال في عملية الاختطاف هذه المرة، إلا أن المقاومة تصدت للعديد من المحاولات في الكثير من المناطق الحدودية على طول الشريط الفاصل بين قطاع غزة و"الأراضي المحتلة عام 1948 التي تسيطر عليها قوات الاحتلال".

أبو مجاهد (الجزيرة نت)
وأشار إلى أن المقاومة الفلسطينية ستعمد في ضوء عملية اختطاف القاضي، لاتخاذ الإجراءات والتدابير اللازمة لكي تكشف أي محاولة اختطاف مستقبلية لأي من عناصر وكوادر المقاومة.

وذكر أن عناصر المقاومة في الميدان تلقوا تعليمات صارمة بعدم الركون أو التهاون بأخذ الاحتياطات واستخلاص العبر اللازمة، لإفشال مخططات أجهزة المخابرات الإسرائيلية وصد وحدات المستعربين بطرق وأساليب جديدة لم يعهدها الاحتلال، على حد تعبيره .

وبشأن ادعاءات الاحتلال عن امتلاك المختطف القاضي معلومات عن الأسير شاليط، أكد أبو مجاهد أن من يعلم مكان الجندي هم ندر.

من ناحيته يرى الكاتب الصحفي مؤمن بسيسو المتخصص في شؤون المقاومة، أن نجاح الاحتلال في اختراق المناطق الفلسطينية، يعطي مؤشرات سلبية حول تطور وتعاظم القدرات العسكرية الإسرائيلية في المجالين الميداني والاستخباري.

مؤمن بسيسو (الجزيرة نت)
سيناريوهات اقتحام
وأضاف أن هذه العملية تشكل بروفة ناجحة لسيناريوهات اقتحام شبيهة قد تطال العمق الفلسطيني خلال المرحلة المقبلة، ومقدمة لعمليات إسرائيلية مركزة، قد تستهدف اغتيال أو اعتقال قادة أو كوادر أساسية في فصائل المقاومة الفلسطينية في الأيام القليلة القادمة.

ومع ذلك فقد أكد قدرة الفصائل الفلسطينية، على إبطال مثل هذه العمليات أو الحد من فاعليتها إلى حد كبير إن هي أحسنت تكريس منظومة أمنية جديدة تسير وفق خطة دفاعية دقيقة، تقوم على التخطيط الدقيق والتنظيم السليم واليقظة الدائمة وسد الثغرات ونصب الكمائن المحكمة والحواجز الطيارة ونقاط المراقبة في الأماكن والمفاصل الهامة، وتوفير شبكة اتصالات سريعة لمعالجة أي طارئ .

المصدر : الجزيرة